بعض من تقلبات الرصافي

عدد القراءات : 265
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
بعض من تقلبات الرصافي

د. حسين القاصد

وجد معروف الرصافي   نفسه بعد رفاه ورفعة خارج اللعبة تماما ، وهو الذي بذل  كل ما بوسعه للترحيب بالملك فيصل (شعرا ونثرا ؛ شاتما « أولئك المشاغبين « الذين أشاعوا معارضة عبد الرحمن النقيب ومجموعته  قبل مجيء فيصل ملكاً على عرش العراق ) لكن كل مساعيه خابت ، وليس له سوى الهجاء ، انتقاما لهيبته المراقة ، ومناورة منه للضغط على السلطة ، ومحاولة منه لتذكير الملك فيصل الذي (نسي هذه العواطف الرصافية الحارة ولم يعر صاحبها اهتماما، ولم يمنحه إلا منصبا تافها ) ، وهو الأمر الذي دفعه لهجاء الملك كما يرى د. علي عباس علوان  .

ولأن الرصافي لم يتناغم مع الفكر اليساري الذي يجعله وسط الجماهير مثلما فعل الجواهري ، طغت على تقلبات موقفه الشعري صبغة الدافع الشخصي الضيق ، الذي لا يمكن إنكاره عند الجواهري لكن تعاطف الجماهير معه ونزوله للشارع الملتهب ، قلل من اتهامه بالسعي لمصالحه الشخصية ، على شدة وضوحها . ووفقا لملامح وضعه الجديد ، الذي لم يحمل له سوى الخيبة ، يقول في وداعه لبغداد حيث هجرها الى سورية بعد ان لم ترق له الأوضاع فيها ، قال الرصافي: تالله ماكان هذا قط من شيمي/ ولا الحياة على النكراء من دينـي ولست ابذل عرضي كي أعيش به/ولو تأدمّــــت زقـــــــــــوما بغسليــــــن أغنت خشونة عيشي في ذرى شرفي/ عما أرى بخسيس العيش من لين عاهدت نفسي والأيام شاهدة/ ألا أقرّ على جور السلاطيــــــــــــــن وفي هجائه لوزراء المعارف يترك القارئ متسائلا ، فلا هي بالوزارة السيادية التي بيدها القرار السياسي ، وليس من بين وزرائها من هو جاهل ؛ ورب قائل : انه يهجو وزارة من صنع الاحتلال والذين جاؤوا معه ، وهذا مردود ، فقد كانت وزارات العهد العثماني عثمانية ولم يعترض الشاعر ؛ والأمر لا يخلو من مصلحة شخصية ، فالرجل يعمل في التعليم ، وطموحاته ، المردوعة بالرفض ، لا حدود لها :

ويح المعارف لايستوزرون لها /  الا الذين لوزر الجهل قد وزروا. وينال نوري السعيد حظه من الرصافي ، فيكون الهجاء المقذع ، مع حنين من الشاعر للعهد العثماني  ولوم على المهجو الذي كان حرا مع الترك وصار عبدا في الوضع الجديد ، كما يراه الرصافي : إن نوري السعيد قد كان قبلا/ آدميا فرُدّ بالمسخ قردا قد أبى أن يعيش حرّا مع الترك وأمسى للتيمسيين عبدا مثل "ابليس" ما أطاق سجودا وأطاق الهوان لعنا وطردا. لقد كان الرصافي من المؤسسين للتقلب في وفق لمصالحه الشخصية الضيقة ، ومن المؤسسين لمن جاء بعده واتبع طريقته في التعاطي مع المكاسب الشخصية التي تحمل الصبغة الوطنية ظاهرا ، والدافع النفعي والتزلف للسلطة باطنا .

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha

كتاب الحقيقة

عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
حسن العاني ... تفاصيل أكثر
د.مصطفى الناجي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
علي حسن الفواز ... تفاصيل أكثر
نوزاد حسن ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
حسين وسام ... تفاصيل أكثر
حسن العاني     إن مرحلة ما بعد الاحتلال، شهدت بدورها ظواهر انفردت بها، تقف على رأسها ظاهرة (الكثرة) غير المسبوقة في تاريخ العراق، فقد بات لدينا من ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي من المخجل جداً ان يلجأ من يزعم بأنه مثقف الى عملية التسقيط ضد أشخاص آخرين بأسماء مستعارة، ومن العار على من يدعي الرجولة والشرف ... تفاصيل أكثر
علي العبودي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
سعد العبيدي ... تفاصيل أكثر
اسعد كاظم شبيب ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
    لم تخل مرحلة تاريخية من القصص الغريبة والعجيبة التي تثار هنا وهناك بين الحين والحين، ومنها والأكثر دهشة هي محاولات النصب والاحتيال في الحياة ... تفاصيل أكثر
د. حسين القاصد ... تفاصيل أكثر