مترجمون ... إفراد جائزة الإبداع للترجمة خطوة حضارية وثقافية

عدد القراءات : 11454
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
مترجمون ...  إفراد جائزة الإبداع للترجمة  خطوة حضارية وثقافية

حرصت وزارة الثقافة والسياحة والآثار على إدراج حقل الترجمة ضمن جائزة الإبداع العراقي وللدورة الثالثة 2017، لأهمية الدور الذي تلعبه الترجمة في إثراء الحياة الاجتماعية والعلمية والثقافية لدى الأمم المختلفة وهو أمر لا يمكن إنكاره أو تجاهله. فقد لعبت الترجمة دوراً حضارياً وثقافياً وعلمياً في التعريف بثقافات الشعوب والتقريب بينها، ولا تزال تقوم بدورها حتى وقتنا هذا وستستمر في أدائه ما بقيت للبشر حياة على وجه الأرض.

وسام قصي

 

وعن جائزة الإبداع العراقي، قال المترجم عبد اللطيف الموسوي : لاشك وان الجائزة خطت خطوات مهمة وجيدة الأمر الذي جعل المبدعين العراقيين يتوقون إلى خطوات أكثر في هذا المجال .. وهنا يمكن القول إن تفعيل الجائزة يمكن أن يكون عموديا أو أفقيا من خلال زيادة عدد فروعها وان كان العدد الحالي مقبولا مع الواقع الذي نعيشه . 

وأضاف: هنالك من يرى ضرورة دمج بعض الفروع والقسم الثاني من التفعيل زيادة قيمة المكافأة ، المتعارف عليه إن القيمة المعنوية للجائزة ترتبط بشكل مباشر بقيمتها المادية وللأسف الشديد، يمكن أن تنفتح على العالم الخارجي وان الأدباء لا يريدون هذا.

وأشار الموسوي إلى أن تخصيص جائزة للترجمة هو شيء منطقي، أرى ضرورة تقسيم الترجمة إلى أقسام أخرى كأن يكون تقسيمها إلى ثلاثة أقسام منها: الترجمة السياسية وهي التي تعود علينا بكتب سياسية مترجمة من الباب الأول تخدم قضايا العراق والوطن العربي، الترجمة الثقافية والفكرية والعلمية ومعروفة فائدتها، ما يخص فن الترجمة واللغة واللسانيات وما يكتب عن اللغة في الخارج، وهذه تدفع نحو تطوير الترجمة. 

وعبر الموسوي عن أسفه قائلاً: إن دور النخب يكاد يكون معدوما وربما الجهة المعنية بالجائزة تتحمل شيئا من ذلك الأمر .. ويحتاج إلى أن تقوم الوزارة باستنهاض الهمم والتحرك نحو النخب والمثقفين بشكل اكبر لإشعارهم بان هذه الجائزة منهم واليهم .

وقالت المترجمة إيمان قاسم: لعلنا لوحدنا لا نستطيع تفعيل جائزة الإبداع العراقي .. إلا أن هذه الجائزة بحد ذاتها تعد منطلقا أساسيا لإعادة الحياة في الشارع الثقافي العراقي ودب الروح في جسد المثقف العراقي من جديد .. المثقف الذي خسر الكثير ومع ذلك ظل متشبثاً بأنامل الإبداع لعلها تهبه شيئاً أو تمنحه اسما في هذا الزمن...

ولتفعيل الجائزة، أكدت إيمان قاسم: يتم عن طريق مضاعفة الجهود بالإعلان عنها في كافة المؤسسات الثقافية والأكاديمية .. لاسيما الجامعات ولا يتم ذلك في بغداد الحبيبة فحسب، وإنما أيضا عبر البيوت الثقافية والعلمية والتنموية في المحافظات كافة .. بحكم أهميتها وان لها قيمة إبداعية ومعنوية خاصة، كما ندعو أن توجه الدعوة للجائزة بفروعها بالتعاون مع الملاحق الثقافية العراقية إلى البلدان العربية والأجنبية.

وتابعت: نعتقد بان النشر هو نصف نجاح تفعيل الجائزة، ويبقى النصف الثاني على عهدة المنظمين والمسؤولين عنها .. فهي أمانة قبل أن تكون جائزة .. ولابد للمشرفين مراعاة ذلك بالابتعاد عن أي محسوبية كانت.

وقالت: إن إفراد جائزة للترجمة يعد تحديا بحد ذاته ومحوراً حضاريا، فالترجمة كانت وما زالت تبحث عن منفذ لها في العراق .. وبوصفنا مترجمين .. فإننا نشد على أيدي منظمي الجائزة لجعل النتاج الترجمي فرعا أساسيا وثابتا من فروع الجائزة. 

وبينت إيمان قاسم: إن للنخب دورا أساسيا للارتقاء بالجائزة فهم من يحدد أصالة النص الإبداعي ومدى استحقاقه للجائزة، لا بل حتى مدى أحقية ترشيح هذا النص عن غيره .. نحن نعلم أن الساحة العراقية ولاّدة ومليئة بالإبداع، الآن هناك بعض الأسماء طغت من اجل لا شيء وأخذت دورا لا تستحقه. وهنا أقول، لابد للنخب من اخذ دورها الحقيقي وإنجاب نتاج إبداعي رائع يتلاءم ملاءمة كبيرة مع أهمية الجائزة وعنوانها المنقطع النظير والاستثنائي.

فيما لفتت المترجمة سناء المشهداني إلى ضرورة اختيار الأعمال الفنية التي لها تأثير حقيقي في المجتمع والتي تعنى ببناء الإنسان كونه اللبنة الأولى لبناء للمجتمع.

وأشار المترجم سمير إسماعيل إلى ضرورة الأخذ بنظر الاعتبار اختيار الأعمال الناضجة والناجحة التي لها صداها في المجتمع، وكانت لها منزلة بين كافة الأوساط لتطوير العمل والارتقاء به نحو الأفضل والأحسن.

وأضاف: للنخب الثقافية والعلمية دور مهم في الارتقاء بجائزة الإبداع ، لأنهم على إطلاع تام وعلى نحو منصف ومن خلال أعمالهم التي أبدعوا بها.

وأكد المترجم مصطفى جاسم ضرورة اختيار الأعمال الأدبية والثقافية والفنية ذات التأثير الإنساني على المجتمع والتي تساعد على بناء الإنسان وإرساء أسس السلام والتعايش .

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha

كتاب الحقيقة

عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
محمود السعد ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
كريم النوري ... تفاصيل أكثر
قاسم حسون الدراجي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
ناظم محمد العبيدي ... تفاصيل أكثر
ساطع راجي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
د. حسين القاصد ... تفاصيل أكثر
عبدالامير المجر ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
حسين علي الحمداني ... تفاصيل أكثر
علي حسن الفواز ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي أنا على يقين بأن انتهاء مرحلة داعش لا تعني ان الساسة سيلتفتون الى تصحيح الأخطاء ومحاولة إنقاذ ما يمكن إنقاذه، على العكس من ذلك ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
عباس الصباغ ... تفاصيل أكثر
نــــوزاد حـــســــن ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر