العبادي... نزوة وجود ... في المحور الخطأ

عدد القراءات : 727
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
العبادي... نزوة وجود ... في المحور الخطأ

محمد علي مزهر

 

أي خطل ركب الرجل الطامع في المثوبة على إثم ؟! أي احسان حملته سجاياك لدولة الضلالة والوزر؟ أي مركب ركبت، وجعبتك فارغة من مؤثر يؤثر، وكلام يوقع الاثر في النفوس ؟ هل سيتسقبلك امراء ال سعود في الاحضان، كما استقبلوا رئيس جمهوريتك في مؤتمر الرياض حين بعث لمرافقته شخص من الدرجة العاشرة، فلا حضور في مقدمة، ولا وسعة لحركة، ولا كلمة تومئ الى وجود بلد لم تدركه ممالك وامارات الرمال في حضارته وكينونته !

رئيس الوزراء ينوي السفر الى سعودية المواقف النبيلة، والشقيق الداعم، والحضور القائم في دعم بلدك، وكأنه نسي ما جنت وأجنت نفوس كراهيتها لهذا البلد، والحصاد الذي حصدته بمنجل البغضاء في اجساد شعبك . وكانك نسيت ثمار فعلتها في المدن والقصبات ومئات الالوف من ضحايا اجرامها؟.

ايها الذاهب الى ديار الوهابية، اين ادراكك بلعبة التوازنات والمحاور ؟ اين منك فن ادارة الازمة، ووضع بلدك في المحور الصحيح ؟ ان المتخاصمين ولدوا من رحم واحد، هو رحم البغضاء والقتل وادارة الفتن والازمات، والتبعية الثقيلة لدمار وخراب الشعوب ، فان تضاربت مصالحهم، فاين غنيمتك من تلك الازمة ؟ وهل قرات الاصطفاف جيدا، وشخصت اعماق المحاور، والارتباطات الخفية والمعلنه ؟ ماذا تشكل جزر القمر قصاد بكستان، وجزر المالديف امام تركيا، وموريتانيا ازاء اسرائيل، والبحرين مع ايران ؟ هي ذا الاصطفافات بين المحوريين، حتى امريكا منقسمة داخلها ازاء الازمة، فالبنتاغون وجنرالات " قاعدتي العديد والسيلية، والخارجية الامريكية  في واد، وترامب في تغريداته في اخر . هل نسيت ايها السيد، القانون الذي اقره الكونكرس الامريكي" العدالة ضد راعي الارهاب" جاستا" ضد السعودية، او لم تدرك ان الـ 400 مليار هي رشى لعدم موافقة البيت الابيض على تطبيقه .

انتم كالخرساء البلهاء تنتظرون الاشارة لشد الرحال بالاتجاه الخطأ، وليس لديكم القدرة في الوقوف على شواطئ التاثير. ألم تقرؤوا طبيعة العداء بين الدول المساندة لقطر، حين اصطفت لنصرتها، و عرفوا أين تكمن مصالح شعوبهم بتكتيكات من ادرك فن اللعب. ايران لها عمق مؤثر في الساحة العراقية، وامريكا الاغلبية المؤثرة ضد مواقف رئيسها، واسرائيل وتركيا وباكستان في محور،واذا بك ترحل صوب الموطن الخطأ !. 

الحصاد الاخير لمنفعة البلد، وتوسيع الازمة وتعميقها لبلد طالما لعبت في ساحتك موتا ودمارا هذه الجنبة . وقص جناح احد الطرفين الاقوى تاثيرا في دمارك، والاوهن في تاثير المحاور، والاصطفاف مع جنبة هي اقل شرا عليك، واقرب اليك في ان تلعب على اوتار استغاثتها ، فانت ذاهب الى بلد، لو زرعت له الدرب وردا ورياحين، وقدمت لهم الجنة مسكنا ومرتعا، لرفضوا جنتك، انهم يبغضونك حد الوهدة السحيقة . فلا اذن تستجيب، ولا فكر يلتقي، ولا قلب يجافي الكره، ولا موقف ممكن ان يمنحك حظوة، وليس لديك سلطان او سطوة.

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha

كتاب الحقيقة

علي علي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
انتصار الميالي   لسنوات متتالية، ونحن نحلم بعام جديد يحمل إلينا المحبة والفرح والسلام، وكثيرة هي الأحلام التي نضعها فوق وسادتنا قبل النوم لنستيقظ بعيدا عن الحزن، ... تفاصيل أكثر
علي علي    الانتماء والولاء.. مفردتان لا يُتعِب اللسانَ لفظُهما حتى وإن تكرر آلاف المرات، وقد جبل الانسان بفطرته عليهما، إذ يقول علماء الاجتماع ان لكل ... تفاصيل أكثر
علي علي    ها قد احتفل العالم بأعياد رأس السنة، كل بما أوتي من قوة وتعبير وطريقة، وها هي الأمم تستذكر من عامها المنصرم أجمل الأحداث، ... تفاصيل أكثر
علي علي     ارتأيت أن يكون عنوان مقالي اليوم بلغة غير لغتي الأم، ولغتي الأب، ولغتي الأخ، ولغتي الصديق.. لغتي العربية. وما حذوي هذا الحذو ... تفاصيل أكثر
علي علي     أذينان وبطينان، أربعة تجاويف لاتتجاوز بالحجم قبضة كف، غير أن لها سطوة على سائر أعضائنا، لذا فقد امتلكت الصدارة والعليّة على الجسد ... تفاصيل أكثر
طارق الحارس ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
عــلــي شــايــع ... تفاصيل أكثر
حسين علي الحمداني ... تفاصيل أكثر