منعطف اللوحة ووحدة السرد التشكيلي

عدد القراءات : 322
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
منعطف اللوحة   ووحدة السرد التشكيلي

فهد الصكر

   

يتوقف الفنان أحيانا أمام مشاهد معينة في الطبيعة ، أو الأمكنة التي يعبرها ، أو الانعطاف نحو مرحلة أخرى ، ليسجلها في ذاكرته أو على سطح أوراقه العذراء ، نوعا من الملاحظات الذاتية ، حيث الخبرة والولع بالتفاصيل غير المألوفة ,هي التي تردد هذا النوع من الملاحظات التي قد تتحول فيما بعد الى مصادر خصبة لانجاز وصياغة أعمال فنية تؤرشف تأريخيا لمرحلة كشف جديد ، وتعبّر عن وجه مغاير لأنساق العمل التشكيلي غير التقليدي ، مضافا اليها المعرفة والادراك لمكونات الموضوع ، حيث يكون الفنان واثقا من نفسه على اعادة بناء الأفكار .

 وكملاحظة تسجل على المشهد التشكيلي العراقي بعد الرقم 2003 ، لم يكن بمستوى ما نطمح ، أو بمستوى الرؤية والمحاكاة لهذا التغيير .

 والضربة الهائلة كما تحدثنا بعض كتابات النقد التشكيلي ، في تجسيد الظواهر والحالات الانسانية التي تبرز في لحظات تمردها ، وتشكل مع مكنونات اللوحة ، وحدة السرد التشكيلي في فتحه الجديد . لينجز لنا أعمالا غاية بالاتقان ، من خلال معرفة أفق فضاءات الحرية وقد طرحت مشروعها الواقعي بعد التغيير .

 وكان من المفترض أن يدخل مخيلتنا ولا يغادرها ، لأنه يمثل قلقنا فيما نريد ونسعى ونحلم . وبالرغم من اتساع مشاريع المعارض الفنية ، وطروحات الفنان العراقي ، الا أنه ظل حبيس التجربة ، والتكرار دون الخروج عن المألوف ، ودون أن ينتصر لحلمنا ولطفولتنا المفقودة وذكرياتنا الموجعات ، في ظل متحولات الراهن في حياتنا . 

ويقينا ندرك أن الكثير من الفنانين ظلوا يعملون بصمت في منجزهم الابداعي ، بعيدا عن الأضواء وقاعات العرض ، تاركين للزمن والظروف الأخرى فرصة اقامة معرض شخصي طال انتظاره. يقينا مرة أخرى ، أن الفنان التشكيلي من شأنه أن يخلق مناخات ، أو لديه ظاهرة قد تؤدي الى رؤيا مغايرة ابتغاء الوصول الى ( نزاعات ) ربما تستحقها الذاكرة والوعي في ارتباطها الحداثوي مع التطور الفكري الذي يعيش أجواءه في ظل مناخات الحرية في مشهدها اليومي. 

وهنا أسجل على الكثير من المعارض التي تتناقلها كـ " صور " ليس الا شبكات التواصل الاجتماعي دون أن أجد لها منشورا اعلاميا يتحدث عن معنى مغايرتها في مدونات التشكيل العراقي ، وربما لا تخلو من المزاج تحت يافطة " سفرة سعيدة " ونسي هذا الفنان أو تلك الفنانة ان تطالب البعض بالحديث عن منجزها الابداعي في حكايات لوحة حديثة الروح والمعنى .

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha

كتاب الحقيقة

علي علي ... تفاصيل أكثر
حسين علي الحمداني ... تفاصيل أكثر
علي حسن الفواز ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي أنا على يقين بأن انتهاء مرحلة داعش لا تعني ان الساسة سيلتفتون الى تصحيح الأخطاء ومحاولة إنقاذ ما يمكن إنقاذه، على العكس من ذلك ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
عباس الصباغ ... تفاصيل أكثر
نــــوزاد حـــســــن ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
ساطع راجي ... تفاصيل أكثر
د. حسين القاصد ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
ســعــد العــبــيــدي ... تفاصيل أكثر
سلام مكي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
ناصر عمران الموسوي ... تفاصيل أكثر
ناصر عمران الموسوي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر