في الملتقى الإذاعي والتلفزيوني: احتفاء بالموسيقيتين رنا جاسم وآمال أحمد

عدد القراءات : 4944
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
في الملتقى الإذاعي والتلفزيوني: احتفاء بالموسيقيتين رنا جاسم وآمال أحمد

غالي العطواني

 

أدار جلسة الاحتفاء التي احتضنتها قاعة الجواهري في مقر الاتحاد، د. صالح الصحن، مشيرا في مستهل حديثه إلى ان "المحتفى بهما عازفتان لهما تجربة موسيقية رائعة في هذا الزمن الصعب".

بعد ذلك تحدثت عازفة البيانو رنا جاسم عن بداياتها الموسيقية، مشيرة إلى انها بدأت مشوارها الفني مع آلة البيانو وهي في الرابعة من العمر، حيث اشترى لها والدها آلة بيانو صغيرة، موضحة انها بقيت تتمرن على هذه الآلة من غير معلم، ومن دون أن تطلع على كتاب تعليمي، أو تتلقى إشرافا من قبل معهد أو مؤسسة موسيقية اختصاصية، وانها استطاعت حينما بلغت السادسة من العمر، عزف أغنية "طالعة من بيت أبوها" للفنان الراحل ناظم الغزالي.

وأضافت قائلة انها بعد أن تخرجت في الدراسة المتوسطة، التحقت بمعهد الفنون الجميلة/ قسم الموسيقى، وتخصصت في آلة البيانو، مبينة انها بدأت دراستها على يد الفنان سعد محمود حكمت الذي أشرف على تعليمها أساسيات العزف على تلك الآلة، وقواعد الموسيقى.

ولفتت الفنانة رنا إلى انها تخرجت في المعهد عام 1999، وكانت من الأوائل على دفعتها الدراسية، ما أتاح لها الالتحاق بكلية الفنون الجميلة، وان تكون من الطلبة الأوائل، فتم تعيينها بعد تخرجها معيدة في قسم الفنون الموسيقية في الكلية، ثم رشحت عضوا في اللجنة الوطنية العراقية للموسيقى.

وذكرت رنا انها شاركت في العديد من المهرجانات الموسيقية في داخل العراق وخارجه، من بينها مهرجان القاهرة الثقافي في مصر، وحصلت على شهادة تدريبية من الولايات المتحدة الأمريكية.

عازفة العود آمال أحمد، تحدثت بدورها عن تجربتها الموسيقية، مبينة انها حاصلة على شهادة الدبلوم في الموسيقى، وانها تدربت في البداية على يد الفنان علي الامام، الذي درسها آلة العود على مدى 5 سنوات من دراستها في المعهد، وفي السنة السادسة والأخيرة من دراستها، تدربت على أساليب التكنيك في العزف على يد الفنان سالم عبد الكريم، ثم دخلت إلى قسم الموسيقى في كلية الفنون الجميلة، ودرست هناك على يد المؤلف الموسيقي معتز البياتي.

وذكرت الفنانة آمال انها كانت قد انضمت إلى العديد من الفرق الموسيقية العراقية، وحصلت على الإشراف المباشر والتدريب المكثف الذي حسّن أداءها، على يد أساتذتها منير بشير وروحي الخماش وخالد محمد علي.

وفي سياق الجلسة عزفت المحتفى بهما مقطوعات ثنائية أطربت مسامع الحاضرين.

وفي الختام قدم المخرج عبد الجبار العزاوي والموسيقي عمر محمد فاضل قلادتي إبداع إلى الفنانتين المحتفى بهما، فيما قدم لهما عضو المجلس المركزي للاتحاد، الشاعر والإعلامي عدنان الفضلي، لوحي الجواهري.

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha

كتاب الحقيقة

علي علي ... تفاصيل أكثر
مكرم محمد أحمد ... تفاصيل أكثر
د. حسنين جابر الحلو. ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
الشاعر محمد بشار ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
ناظم محمد العبيدي ... تفاصيل أكثر
عبدالرضا الساعدي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
ناظم محمد العبيدي ... تفاصيل أكثر
غسان الوكيل ... تفاصيل أكثر
علي علي     دأب برلماننا منذ ولادته -كما هو معلوم- متلكئا في سن القوانين وإقرارها تحت سقف زمني معقول او نصف معقول، إذ يدخل مشروع ... تفاصيل أكثر
 مازلت اذكر اللحظات الاولى لوصول الراحل الدكتور احمد الجلبي الى مدينة الناصرية بعد سقوط النظام السابق مباشرة، ولقاءنا به للحظات تحدث خلالها عن ان عهداً ... تفاصيل أكثر
علي علي     في بلد يعوم على بحور من الخيرات، تدور الدوائر عليه، فيأتي أناس خرجوا من رحمه، ليتسابقوا على سلبه جهارا نهارا، فكأنهم يقطّعون ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
عبدالرضا الساعدي ... تفاصيل أكثر
غرام الربيعي ... تفاصيل أكثر
                                                                                  كاظم غيلان    الحياتي، متن رافق تجربة الحلفي الشعرية، ضاج بالمرارات والرثاء وتمزقات تدمي القلب حتى يتخيل لمن قرأها بأنه أمام شاعر- طفل- يقف على ضفة التأمل ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر