بعض الشعراء المتفوقين في الفصيح كانوا شعراء شعبيين سابقا

عدد القراءات : 152
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
بعض الشعراء المتفوقين في الفصيح كانوا شعراء شعبيين سابقا

كتابة / جبار فرحان العكيلي

 

 

 

   

التألق والابداع والتفرد في الشعر , لم يأت من فراغ او من نتائج الدراسة الاكاديمية , انما هناك عدة عوامل تجتمع جميعها او بعض منها لتأشير هذه الخاصية , ومن هذه العوامل او المحفزات هو الخلفية البيئية والاجتماعية الشعبية التي تدفع بالشاعر ان يتفرد باشتغالاته المهنية والمؤثرة في ذائقة القارئ او المستمع للشعر.

وقد تقدم الشاعر الشعبي بمنجزه في خلق صور مبهرة ومستفزة وحالمة في الوقت نفسه.

وقد تأكد هذا بشكل جلي وواضح لدى شعراء الفصيح الذين يملكون تجربة سابقة في كتابة الشعر الشعبي , والمتتبع لكتابات شعراء الفصيح المتفردين والمتألقين نرى جميعهم يملكون رصيدا واسعا من كتاباتهم الشعبية في بداياتهم الشعرية.

على الرغم من الامكانية الشعرية لشعراء الفصيح , لكنهم يفتقدون الصياغة الابداعية والمبهرة للصورة الشعرية واستخدام السهل الممتنع في خلق الجملة الشعرية , التي دائما ما تكون موجودة لدى الشاعر الشعبي الذي يتعامل مع الجملة الشعرية ككائن حي يتناغم ومشاعر الانسان بأبسط صوره.

الامثلة كثيرة في تميز شعراء الفصيح الذين يمارسون كتابة الشعر الشعبي , او لديهم تجربة سابقة في التعاطي مع الشعر الشعبي.

يتقدم كل هؤلاء الشاعر الكبير ( مظفر النواب ) الذي تنساب صوره الشعرية الفصيحة والشعبية بنسق جامح مع ذائقة القارئ, ويتصل بهذا المفهوم تفرد الشاعر بدر شاكر السياب ولميعة عباس عمارة واضافتهما الابداعية لرتل شعراء الفصيح .. التجديد والابتكار والتألق.

واستمر هذا المفهوم يتأكد جيلاً بعد جيل اذا ما اعددنا اسماء  شعراء فصيح اخرين

مثل الشاعر عبد الرزاق عبد الواحد الذي يقول ( انا حينما اصل الى اعلى درجات التوحد الشعري وتقف عندي الصورة الشعرية استعين بصورة شعبية , وهذا يعد اعلى مراحل القصيدة الفصيحة ) الانتقال للقصيدة الفصيحة ليس هروبا من الشعبي , انما هي محاولة الشاعر الشعبي اشباع حاجاته النفسية المرتبطة بالالهام الشعري غير المحدود لديه , ومن ثم طرح ما تخزنه قدرته الشعرية ضمن اطار محددات النظم السائدة والمتفردة.

 من السهل ان تكتب شعرا فصيحا بمجرد ان تدرس العربية ونحوها في احدى الكليات المتخصصة , لكن من الصعب ان تكتب شعرا شعبيا ان لم تكن مهيــئا قــدريا ونفسيا وتفــردا ... وهذا ما يؤكده المئات من شعراء الفصيح والذين تتلمذوا في مدارس الشعر الشعبي وتخرجوا منها وهم يمتلكون ادوات الخلق والابداع الشعري

الشاعر الشعبي بمجرد ان تلامس مشاعره وذائقته حركة او التفاتة او موقفا ما حتى تراه يجسد ما يراه بكثافة الكتابة التعبيرية , من خلال بيت او بيتين من الشعر , بينما الشاعر الذي لم يجرب كتابة الشعر الشعبي في صباه او في بداياته الشعرية لا يستطيع ان يجد الدهشة والخيال الواسع والغوص العميق في المعنى.

الشعر واحد سواء كان شعبيا او فصيحا , المهم فيه القدرية الذاتية في ملامسة التخييل العاطفي والالهام الانساني الباعث على تهيج المدركات الحسية للمرسل والمستلم لذلك لم ينجح في اتمام عملية ارسال الرسالة بمحتواها التكويني , الا الشاعر الشعبي لانه يعمل وفق منظومة حسية ادراكية متفاعلة مع نبضات التذوق الجمعي لجميع الوان الطيف المجتمعي.

كريم العراقي الشاعر المهم والمطلوب شعريا واللاعب الماهر في ساحة الشعر , لو لم يكن شاعرا شعبيا لما استطاع ان يبث الروح في ( الشمس شمسي والعراق عراقي. ما غير الدخلاء من اخلاقي )وكريم الشاعر الشعبي هو نفسه صاحب النصوص الغنائية الفصيحة التي طبعت في ذاكــرة المستمع حينما كتب.

تذكر كلما صليت ليلا. ملايينا تلوك الصخر خبزاً

على جسر الجراح مشت وتمشي.

وتلبس جلدها وتموت عزاً

تذكر.

قبل ان تغفو على أي وسادة .أينام الليل من ذبحوا بلاده

انا ان مت عزيزا انما موتي ولادة

ولكريم الكثير من القصائد التي تؤكد ان الشاعر الشعبي يمتلك خيالا خصبا متفردا , وصانعا متمكنا لصوره الشعرية , وينسحب هذا الامر على الشاعر الكبير ( احمد العبيدي )من محافظة الانبار حينما يقول.

تبدل الحال واسودت ليالينا

مذ جاء ابليس بالدولار يغوينا

وبث ارجاسه في كل زاوية ودنست رجله ازكى روابينا

هذا الخيال والقدرة على محاكات الواقع لم نجدها لدى شاعر الفصيح لفقدانه للارضية القوية والشاملة في طرح برنامج انثيالي عالي الجودة.. والعبيدي كما متفوق في كتابة القصيدة الشعبية , فهو ايضا متفوق في الفصيح كما في هذه الرباعية ....

يا ضميرا مات فينا من زمان

مذ كبت في قطرنا خيل الرهان

قصة الاخلاق والعرض المصان

اكل الدهر عليها وعفا

فسد الزاد وملحي ما كفى

هذا هو الشاعر الشعبي، يغزل وينسج من رمال الفصيح صورا شعبية أخاذة ومعبرة والعكس صحيح ...

اما الشاعر المطبوع ( عبد الحسين الدعمي )فله ابداعه  وابتكاراته في الفصيح، حينما اوجد القصيدة النورسية والتي هي مزيج من الشعبي والفصيح في قصيدة واحدة يعجز شاعر الفصيح ان يصل الى شواطئها او مقتربات تجربتها  , فهو يقول في واحدة من النورسيات ....

انبأتني ...

قبل اعوام من المأساة

زرقاء اليمامة

انبأتني ....

ان داء الضاد .. لا تشفيه الات

الحجامة

انبأتني ...

ان كل القتل والتشهير

والتزوير من اجل الزعامة

هذا السهل الممتنع والقدرة على استنطاق الجمل الشعبية وتفصيحها هي قدرة الشاعر الشعبي دون سواه ...

خواص الومضة الشعرية لدى الشعراء الشعبيين دائما ما تكون اعلى ابداعا وارقى تصويراً واقرب تشبيها من قرينه شاعر الفصيح.

بينما الشاعر الشعبي مهدي الحيدري، حينما يستذكر الامام موسى بن جعفر الكاظم (ع) يقول....

غـــدرا رميت وشرفت المطامير

يا كاظم الغيظ هل ينساك تفكيري

يا ناسكا تزهــو بسحر مــروءة

عجز اليـــراع لها وفشل تفسيري

عادوا كما لاقيت منهم أذيــــــة

غبر الوجــوه شعاث في التعابير

العشق لدى الشاعر الشعبي عندما يكون فصيحا فانه بكل تاكيد يذوب في كتابته , ويطوع المفردات الى شفافيته الحالمة حينما يختار المفردة النابضة بالحياة ..

وهذا الشاعر مزاحم التميمي يؤكد هذا بقوله ....

عيناك تحكي لوعتي وهيامي ....   وندى اشعاري ولحن غرامي

اني لاقرأ فيهما ســفر الهوى ..... حيث اللحاظ تصول دون لجام

يا مــــن تسر العاشقين بطلة .....   ذهلت لفتنتها رؤى الاقــــلام

وللشاعر ريسان الخزعلي اسهامة جميلة من خلال مقطع من احدى قصائد ديوان ( تماسات من الوردة الى الغيمة ...

لهوت ... وكان اللهو مفتونا باخطائي

لهوت ... وضاعت كل الواني واسمائي

فأي انسجام ....

كنت توصفه .. بان الماء

لا يلهو برغبته الا مع الماء  ؟!

بينما الشاعر الكربلائي المعروف عودة ضاحي التميمي فيقول في قصيدته زرياب تقتله العشيرة من ديوانه الموسوم (ودعني كي القاك .. فيقول ..

واستاء المغني من نعاس العازفين

وتسللت للعود نوبات السعال

نزفت بقاياها الشموع ...

فتظاهر الخفاش ...

من سقف المقاهي المتعبات

لم يبق شيء في رؤوس المنتشين

سوى الرذاذ

اما الشاعر الرائع شاكر التميمي، فيقول في احدى قصائده المنشورة في مجموعة ( كتابات على اسوار بغداد )

الصمت يخيم في كل زوايا الليل

وقابيل ... ينتظر البشرى

يروح .. ويغدو كالملسوع..

ويرنو صوب الخيمة

كالارض العاقر...يستجدي الغيث

من الغيمة

مفتول الشارب كالتنين ... يتمتم

سرا وجهارا

وافتض الصوت جدار الصمت

ولاحت في الافق عذارى

ولا يمكن ان ننسى الشاعر المؤرخ والفنان ربيع الشمري حينما يقول :

يا مليح الوجه كم تجفو وكم  ..... مزجت اقداحنا دمع ودم

اه ما اعـــــــذب لو ان نلتق  ...... بين تقبيل واهات وشم

لعب الوجــــــد بقلب مرهق  ...... كم يناجيك فهل قلت نعم

او هل تذكر عهـــــــدا عبقا  ...... صغت فيه الحب شعرا ونغم

القائمة تطول من الشعراء الشعبيين الذين كتبوا الفصيح بتفوق وتميز ومنهم ......

( عريان السيد خلف – شاكر السماوي – سعدي يوسف- موفق محمد- محمد المحاويلي – عادل محسن – ماجد عودة – محمد الربيعي – مكي الربيعي – شكر حاجم الصالحي – ريسان الخزعلي – عبد الكريم القصاب – محمد جبار حسن – شاكر التميمي –  هاشم الفريجي – عزيز الواسطي – لميعة عباس عمارة – عداي السلطاني – رضا الفحام – كامل الناصري – وجيه عباس – عامر عاصي – سفاح عبد الكريم – عودة ضاحي – فالح حسون الدراجي – حميد قاسم – عارف الساعدي – عمر السراي – جبار المياحي  ..

-وغيرهم الكثير )

خلاصة القول، ان التألق والابداع والتميز في كتابة القصيدة الفصيحة لا يستطيع شاعرها ان يتفوق على نفسه واقرانه ان لم يكن قد مارس كتابة الشعر الشعبي سابقا.

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha

كتاب الحقيقة

عدنان الفضلي   في البلد الذي شرّع الدستور الأول وسنّ القوانين منذ آلاف السنين (مسلة حمورابي)، وفي البلد الذي علّم الإنسان الحرف الأول (الكتابة السومرية)، واخترعت فيه ... تفاصيل أكثر
علي علي       تخبرنا كتب التاريخ ان الصينيين هم أول من توصل الى صناعة الورق من النباتات، فبعد ان كانت الكتابة على جلود الحيوانات وألواح الطين ... تفاصيل أكثر
غرام الربيعي بعد أن أعلن العراق رسميا تحقيق النصر على تنظيم داعش وتحرير مدينة الموصل ،وهو نصر ليس عسكرياً فقط دلً على شجاعة فائقة من أبناء ... تفاصيل أكثر
جمعة عليوي     سمعنا وقرأنا ان للهزيمة ابا واحدا وللنصر الكثير .وهنا نريد ان نتلاعب بالكلمات ونقلب المعادلة .ونؤكد ان عنوان مقالنا له معنى ومغزى كبيران ... تأريخ ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
سعد الحميداوي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
طارق الحارس ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
د. حسنين جابر الحلو ... تفاصيل أكثر
ادريس الحمداني ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
علي العبودي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
الحقيقة - متابعة   يسعى حبيب جعفر، مدرب الطلبة، لمصالحة جماهير الفريق، من خلال تحقيق الفوز في مباراة اليوم، أمام فريق الحدود، والتي ستقام على استاد الشعب، ... تفاصيل أكثر
  عدنان الفضلي   لا مقدمة تصلح لمقالي هذا سوى قولي اني انحني قبالة كل من كانت له بصمة واضحة في تحرير الأرض العراقية من دنس أحقر تنظيم ... تفاصيل أكثر
  علي علي     أفي كل يوم تحت ضبني شويعر                      ضعيف يقاويني قصير يطاول   ... تفاصيل أكثر