حفظ الانتصارات وديمومة المواطنة

عدد القراءات : 928
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
حفظ الانتصارات وديمومة المواطنة

بعد الانتصارات الكبيرة التي تحققت في الموصل، المطلوب من القوى الوطنية لم الصفوف و العودة إلى جادة الصواب والحرص على مصلحة الوطن وإنقاذ ما يمكن إنقاذه قبل فوات الأوان. ليس هنالك أرذل وأحقر وأتفه وأنذل وأسوأ من الذين يتاجرون بمعاناة الناس ويستغلون فقرهم وجوعهم في سبيل تحقيق ما عجزوا عن تحقيقه بشتى الوسائل والطرق النتنة.

عبد الخالق الفلاح

 

 السياسي العراقي يجب أن يعي حقيقة المواطنة التي هي القلب النابض لمفهوم الديمقراطية، و سلامة المواطنة بمحصلاتها وتجلياتها المستقيمة كوسيلة ورسالة نورانية تسهم في إنارة الطريق للأجيال نحو جدوى تقوية المؤسسات دونما إملاءات انية طغت عليها الشخصنة. من هنا ضرورة العودة إلى حقوق وو واجبات المواطنة في الدولة و التي يجب أن يتمتع بها الجميع مع حفظ القانون دونما تمييز من أي نوع ولا سيما التمييز بسبب العنصر أو اللون أو اللغة أو أي وضع اخر. البعض بحاجة الى الاخلاق في ميدان السياسة بعد ان انتفت وبطلت وغلبت عليها اللقمة السائغة في اكثر الاحيان ، قد يفهم البعض ان السياسة علم مستقل بذاته أو منظومة من القواعد التي تنظم المصالح وتديرها، ولكن تلتقي أو تبتعد عن الاخلاق بحسب دائرة النشاط ولوازمه عند البعض، وللذين يتنصلون عن التعهدات وعناوين الاخلاق أسباب قد لاتكون مقنعة ، ولهذا التنصل عمق في التأريخ وأصالة في النفس البشرية. يحتاج الكثير من الذين تسلقوا المناصب إلى وعي وطني ،و تعاون نخبوي مهما كانت مشاربها الفكرية و السياسية و الاجتماعية فالوطن يجب ان يكون محور الاجماع الذي يجب على الجميع تقديسه و عدم المساس بثوابته الدينية و الوطنية، فكل الاختلافات واردة و مطلوبة و مقبولة ،فالاختلاف محمود على ان يكون مثمراً في ظل الوحدة الوطنية و الثوابت الحضارية للأمة و اذا لم يتجاوز المسؤولية الحقيقية ،أما الخلاف المذموم فهو الخلاف في حجم الانتماء و الولاء للوطن و على حساب الاخر وابتلاع الحقوق وهو أمر مرفوض و غير مقبول ، من قبل  كل الشعوب التي تحترم قيمها واستقلالها وارضها .سياسيو العراق مع الاسف كلٌ يقرأ الأزمة من رؤيته الخاصة لا أحد على استعداد لتغيير تلك الرؤية .وبالعكس اذا لم يلتزم الساسة بالروح الوطنية فانها سوف تجر البلد الى المزيد من الفوضى و عدم الاستقرار و تعطل عجلة التنمية. وسوف تمر البلاد بمشكلاتها و تناقضاتها و تراجعاتها ولا يصل المواطن الى طموحاته وتزيد إخفاقاته . ولابد من الاشارة الى ان أفكار القادة باتجاه المنفعة الفردية والعمل بعقلية منفصلة عن الواقع والتاريخ، وتحت تأثيرات المشاريع الفئوية والخطوات المستعجلة، والانعطاف مع ردات الفعل لن تؤدي إلاّ لمزيد من التشنج والأزمات وتصلب المواقف على فئويتها، ومن يعتقد أنه كسب جولة فذلك على حساب مشروع الدولة ومواطنيها فهو في وهم وخسران ، أو من يُريد إضعاف الجبهة الداخلية فمن المؤكد انه سيكون الى جانب الجبهة الخارجية ، والأرض متحررة لا محال و معركة الموصل حسمت بوقت قياسي بعد ان عملت الاطراف على ذلك، وأهون بكثير من التحديات الاخرى ومراهنات سياسيي الدواعش، ويبقى التحدي على ما بعدها وحساسية المرحلة وطبيعة التعامل مع طبيعة مخلفات الإرهاب.

  من هذا المنطلق يتطلب اتخاذ خطوات فعالة للتعامل مع هذه التغييرات بشكل دائم وتحديد وتصميم الاستراتيجيات المناسبة لنجاح العملية وتجنب الفشل أوايجاد الحلول المناسبة لأي اضطراب في التنفيذ خاصة إذا كان هدفها البناء ، و لا يمكن أن تكون إلا بالوسائل الصحيحة وتديرها مجموعات سليمة بعيدة عن المصالح الضيقة والكفيلة بتأمين الاجماع وتكون الاعتراض حول خطوات التغيير اولاً باول، وتحيطها بحزام الأمان من أي اختراق خارجي ، وإلا كانت العمليات فاشلة، بل ودرس في الضحك على الذقون. نحتاج الى خطوات حثيثة قابلة للتطبيق باتجاه ترسيخ التطبيع بين ابناء المجتمعات بكل مكوناتها ضد ثقافة كراهية الاخر ونبذ التطرف والتي لم تنشأ من فراغ بل كانت نتاجاً للكم الهائل من الصكوك الطائفية التي دفعت وتدفع لإعادة الكراهية من جديد.

 

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha

كتاب الحقيقة

علي علي ... تفاصيل أكثر
محمد شريف أبو ميسم ... تفاصيل أكثر
ســعــد العــبــيــدي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
حسين فوزي ... تفاصيل أكثر
د . قيس العزاوي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
طارق الحارس ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
نزار حيدر ... تفاصيل أكثر
محمد شريف أبو ميسم ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
علي حسن الفواز ... تفاصيل أكثر
حــمــزة مــصــطــفــى ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
غرام الربيعي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
د. حسين القاصد ... تفاصيل أكثر
نشوان محمد حسين ... تفاصيل أكثر