انتصر العراق بدماء الأبرار

عدد القراءات : 512
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
انتصر العراق بدماء الأبرار

حسام عبد الحسين

 

  اقتلع أرز الليل؛ وانفلق الإنتصار، وانشرح النهار بدماء الأبرار؛  وتعالى الفخر في حنكة الصبر؛ وتفانى الصبر على قلب الأم؛ لابنها الفتي الذي في القبر يرتقي، وابنتها النازحة التي في الهشيم تجري. 

أعلن العراق النصر على تنظيم "داعش" الشؤم وعلى قياداته السياسية المشاركة في العملية السياسية، الذين مهدوا له باعتصاماتهم ومؤتمراتهم سيئة الصيت . لقد شع هذا النصر بعد سيطرة القوات الأمنية على جامع النوري في الموصل، صاحبة "التأريخ"، حيث كانت اول محافظة عراقية يحدث فيها تمرد عسكري على ثورة الرابع عشر من تموز عام 1958 بقيادة الضابط "عبد الوهاب الشواف"، وبمساندة دول عربية واقليمية، وأيضا زودت النظام البعثي المجرم بمجموعة من الضباط القساة الذين عرفوا باجرامهم، وشاركوا في حروب النظام الصدامي ضد "كردستان"، وضد الانتفاضة الشعبانية في وسط العراق وجنوبه، وعلى رأسهم وزير الدفاع السابق "سلطان هاشم". موروث تأريخي مهد "لداعش" استفادت منه في خراب البنية التحتية الاقتصادية؛ والاجتماعية؛ والثقافية في الموصل، واتخذ منها عاصمة لدولته الإسلامية  الفانية عسكريا في العراق، اما فكريا فهي متواجدة، لأنها مأخوذة من امهات الكتب والمصادر الإسلامية، وربما يظهر لنا هذا الفكر بغير مسمى، لوجود الأرضية المناسبة في ضعف مؤسسات الدولة بشكل عام، وفي الدستور العراقي، في الفقرة "أ" من المادة الثانية: (لا يجوز سن قانون يتعارض مع ثوابت الإسلام)، ما هو الإسلام في هذه المادة؟! وهل هو الإسلام الذي راحت ضحيته آلاف الشهداء؟ ام هو  الإسلام الذي يعتقد به "داعش"؟! أو ربما الإسلام السياسي؟!.

   لذا ما حدث من نصر مجرد علاج، والعراق بحاجة إلى وقاية، والاخيرة مسؤولية الحكومة في تثبيت الاسلام الحقيقي لينسجم مع نص الدستور، وبالتعاون مع المؤسسة الدينية، وتثبيته في المناهج الدراسية، وتثقيف المجتمع على حب الوطن والمحافظة عليه، ووضع آلية محددة لمحاربة الفساد المالي والاداري، وعدم عودة من ساعد تنظيم "داعش" بمحاولات ارجاعهم في مؤتمرات بحجج واهية؛ وإعادة تنظيم المؤسسة العسكرية والأمنية، وتأهيلها وفق الإطار الوطني، وضبط التحولات المالية من الخارج بما يلبي عدم تمويل اي نشاط خيري دولي يهدف إلى نشر الفكر الديني المتشدد.

   لليل أربعة عشر اسما؛ ولن يزول الا بالفجر؛ والقاعدة وداعش ويليهما خمسون اسما، تتوالى في الظهور ما لم يحسم الشعب موقفه؛ ليظهر الفجر.

 

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha

كتاب الحقيقة

عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
انتصار الميالي   لسنوات متتالية، ونحن نحلم بعام جديد يحمل إلينا المحبة والفرح والسلام، وكثيرة هي الأحلام التي نضعها فوق وسادتنا قبل النوم لنستيقظ بعيدا عن الحزن، ... تفاصيل أكثر
علي علي    الانتماء والولاء.. مفردتان لا يُتعِب اللسانَ لفظُهما حتى وإن تكرر آلاف المرات، وقد جبل الانسان بفطرته عليهما، إذ يقول علماء الاجتماع ان لكل ... تفاصيل أكثر
علي علي    ها قد احتفل العالم بأعياد رأس السنة، كل بما أوتي من قوة وتعبير وطريقة، وها هي الأمم تستذكر من عامها المنصرم أجمل الأحداث، ... تفاصيل أكثر
علي علي     ارتأيت أن يكون عنوان مقالي اليوم بلغة غير لغتي الأم، ولغتي الأب، ولغتي الأخ، ولغتي الصديق.. لغتي العربية. وما حذوي هذا الحذو ... تفاصيل أكثر
علي علي     أذينان وبطينان، أربعة تجاويف لاتتجاوز بالحجم قبضة كف، غير أن لها سطوة على سائر أعضائنا، لذا فقد امتلكت الصدارة والعليّة على الجسد ... تفاصيل أكثر
طارق الحارس ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
عــلــي شــايــع ... تفاصيل أكثر
حسين علي الحمداني ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
محــمد شــريــف أبــو مــيــســم ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي يشاركني كثير من الزملاء والأصدقاء، بأن موعد إعلان النصر النهائي على تنظيم داعش الإرهابي كان مستعجلاً وسابقاً لأوانه، وأقصد هنا كلمة (النهائي)، التي أرى ... تفاصيل أكثر