نجاحات عبطان أغاضت الحزب النازي!

عدد القراءات : 483
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
نجاحات عبطان  أغاضت الحزب النازي!

علي العبودي

النجاح ، مصطلح ثمين وكل منا يبحث عن تحقيقه ، لكن الحصول عليه لن يكون امراً ميسوراً اذا لم يكن هناك عناء وبذل وتضحية مشابه للعناء والتضحيات والمجهودات المبذولة من قبل وزير الشباب والرياضة عبدالحسين عبطان منذ تسلمه منصب الوزير والى يومنا هذا ، حيث اخذ الرجل على عاتقه مسؤولية كبيرة تمثلت برياضة بلد اصيبت بفايروس الفساد والتخلف وتحكم بها اشخاص يتسمون بانعدام الكفاءة والقدرة على قيادة المؤسسات الرياضية . وبالرغم مما يعيشه القطاع الرياضي من ظروف غير طبيعية خارجة عن الاطار المهني والعملي الا ان عبطان دأب على الاستمرار في حل مشاكل كرتنا الميتة سريرياً والغارقة في  مسابح حيتان الفساد ، حيث هيأ الارضية الصالحة للعمل من خلال اختياره اشخاصا لهم خبرة في مجال العمل الاداري والرياضي وكانوا بحق يمثلون اليد اليمنى للسيد الوزير ويرافقونه في حله وترحاله ...اذا ما نظرنا الى دور عبطان تجاه المنشآت الرياضية سنجده كان ومازال يحرص على متابعة اكمال الملاعب ليلاً ونهاراً ومايثبت صحة قولنا  اكماله لملعب كربلاء الذي يعد بمثابة تحفة معمارية ومظهراً متقدماً من مظاهر مدينة سيد الشهداء الامام الحسين (ع) ، اضافة الى ذلك اكماله ملاعب عفك في القادسية والميمونة في ميسان وملعب النجف الاولمبي الذي وصل الى مراحله الاخيرة في العمل ، و ذلك اشرافه المستمر على سير العمل في ملعب الزوراء بعد ان توقف لمدة ثلاث سنوات ، اما نجاحه في مشروع رفع الحظر الدولي عن الملاعب العراقية والتي من المؤمل ان يتم رفع الحظر الكلي والرسمي عنها قد جعل منه الرجل القامة، فاستقطب الكثير من المعجبين جراء ما حققه من نجاح عظيم لم يأت اعتباطاً انما جاء نتيجة تخطيط مسبق وعمل جبار قام به الوزير والوفد المرافق له حينما زار اتحاد الفيفا وتمكن من اقناعه بامكانية اللعب على ارض الرافدين . ولم يتوقف عند هذا الحد ، بل تحمل مسؤولية استضافة المنتخبات على ملاعب كربلاء والبصرة واربيل ونجح مع اول اختبار له عندما استضاف المنتخب الاردني في البصرة وخاض مباراة ودية مع منتخبنا على ملعب جذع النخلة وشهد لها بالتنظيم  على مستوى عال . الغريب في الامر ان النجاحات التي تطرقنا اليها اغاضت الفاشلين والفاسدين ممن يعانون من عقدة النقص في مركب شخصياتهم ونقصد بهم بعض اعضاء اتحاد كرة القدم الذين يلتقون مع الحزب النازي في الكثير من الافكار ذات الجذور العنصرية والمتطرفة ، اذ راح هؤلاء وبما في ايديهم من امكانات الى تضعيف جهد الوزير من خلال الصاق تهم لا صحة لها بشخص عبطان ، كما قاموا بوضع العراقيل في طريق عمل الوزارة في محاولة للقضاء على المشاريع التي تصب بمصلحة البلد وتضر بمصالح النازيين المحتمين بالفيفا التي باتت تمثل سلاحا بيد اتحاد الكرة ، يهددون باللجوء اليها عند كل محاولة اصلاحية يقوم بها الخيرون ، متذرعين بأنها تدخل سياسي ..لو علم الفيفا بحقيقة عملهم لاتخذ بحقهم موقفا قاسيا .

هنا بات يقيناً علينا ان نقول ان ما يتعرض له السيد الوزير من تسقيط واضح من قبل اصحاب الشأن وبعض مرتزقة الاعلام قد اعطى لنا صورة مفادها ان اعداء النجاح كثر ويحاربون الناجح حتى يفشل ويدعمون الفاشل لكي يصل الى مراكز حساسة لم يكن يحلم بالوصول اليها .

وفي الختام نقول..امضِ بعملك ياسيادة الوزير ولاتلتفت الى الاصوات النشاز وسيكون طريقك سالكاً للتألق والابداع طالما أنك انطلقت من قاعدة التوكل على الله فأشرقت نفسك بالأمل وتحديت التحديات وواجهت الصعاب .

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha

كتاب الحقيقة

عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
غرام الربيعي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
د. حسين القاصد ... تفاصيل أكثر
نشوان محمد حسين ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
علي حسن الفواز ... تفاصيل أكثر
طارق الحارس ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
حــمــزة مــصــطــفــى ... تفاصيل أكثر
محمد توفيق علاوي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
علي قاسم الكعبي ... تفاصيل أكثر
علي شايع ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
عبد الحليم الرهيمي ... تفاصيل أكثر
علي حسن الفواز ... تفاصيل أكثر