مقترحات على طاولة لجنة المسابقات

عدد القراءات : 511
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
مقترحات على طاولة لجنة المسابقات

علي العبودي

احد اسباب فشل لجنة المسابقات في اتحاد كرة القدم، هو اتخاذها القرارات الفردية غير المدروسة التي يتم اتخاذها في غرف مظلمة بعيداً عن الصحافة والاعلام ، واخر القرارات الفاشلة التي اثارت غضب واستياء الاوساط الكروية، إعلانها عن زيادة فرق الدوري الممتاز للموسم المقبل الى ثمانية وعشرين فريقاً مع عدم الغاء الهبوط وعودة الفريق الشمالي المدلل اربيل الى دوري الكبار بعد انسحابه من المسابقة المحلية . مثل هكذا قرارات تنم عن جهل وتخلف من يقود لجنة المسابقات  التي باتت عبارة لجنة تجارية تحابي احد الاندية على حساب الاخر، ولاتتعامل مع الفرق تحت شعار كلهم اولادي، لان الوقوف على مسافة واحدة من الجميع يزاحم المكاسب المادية لأصحاب الشأن ويفقدهم بعض الاصوات في الانتخابات القادمة المفصلية وفق قياسات خاصة تخدم مصالح المنتفعين من كرتنا ، كما انهم لايؤمنون بالعمل الجماعي ويرون من زاويتهم الضيقة أن تبوُّء المناصب هو للتحكم في الاخرين وفرض القوة عليهم وجعلهم تحت طاعتهم وليس لخدمتهم . فممارسة السلطة على بعض الاندية والخضوع للبعض الاخر أمر عظيم بالنسبة الى هؤلاء العاجزين عن العمل والفاقدين الى الارادة والطموح . 

ولابد ان نشير هنا الى ان الدوري الممتاز المكون من عشرين فريقا والذي يعد الاطول في العالم، فإن لجنة المسابقات فشلت فشلاً ذريعاً في قيادته الى بر الامان، فما بالك بدوري من ثمانية وعشرين فريقا ! متى سينتهي ؟ وكيف ستتعامل معه لجنة المسابقات ؟ لذا بات من الواجب علينا ان نتدخل ونقدم مقترحات عسى ولعل ان تجد اذانا صاغية من قبل أصحاب الشأن لتفادي كوارث الموسم القادم . ان إقامة دوري من ثمانية وعشرين فريقا سيضر بالدوري المحلي ويجعله دوري هواة  لكثرة الاندية واستنزاف اموالها خصوصاً وأن غالبيتها غير مطبقة لشروط الاتحاد الاسيوي ، فمن الافضل تنظيم دوري من ستة عشر فريقاً ملتزمين بتراخيص الاندية ويلعبون بنظام الدوري العام ، الامر الذي يعزز روح المنافسة بين فرق دورينا مع انتهائه بمدة زمنية مقبولة .اضافة الى ذلك على الاتحاد ان يلتزم بقراره ولايتراجع عن هبوط اربيل الى دوري الدرجة الاولى لان بعودته الى الممتاز سيخلق فجوة بين الاندية ويضع الاتحاد في محل اتهام بالتفريق بين انديتنا والعمل لصالح هولير ، كما ان الالتزام بالمواعيد المحددة للمباريات وعدم تأجيلها سيساهم وبشكل كبير بإنتاج لاعبين جاهزين فنياً وبدنياً يقدمون افضل المستويات مع المنتخبات الوطنية ويجعل دورينا يوازي  دوريات العالم من ناحية التنظيم الجيد وضمان عدم التلاعب بنتائج المباريات .

في الختام اقول من يأبى قبول النصيحة التي لا تكلف شيئاً .... سوف يضطر في الغد الى شراء الاسف بأغلى الاسعار.

 

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha

كتاب الحقيقة

علي علي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
انتصار الميالي   لسنوات متتالية، ونحن نحلم بعام جديد يحمل إلينا المحبة والفرح والسلام، وكثيرة هي الأحلام التي نضعها فوق وسادتنا قبل النوم لنستيقظ بعيدا عن الحزن، ... تفاصيل أكثر
علي علي    الانتماء والولاء.. مفردتان لا يُتعِب اللسانَ لفظُهما حتى وإن تكرر آلاف المرات، وقد جبل الانسان بفطرته عليهما، إذ يقول علماء الاجتماع ان لكل ... تفاصيل أكثر
علي علي    ها قد احتفل العالم بأعياد رأس السنة، كل بما أوتي من قوة وتعبير وطريقة، وها هي الأمم تستذكر من عامها المنصرم أجمل الأحداث، ... تفاصيل أكثر
علي علي     ارتأيت أن يكون عنوان مقالي اليوم بلغة غير لغتي الأم، ولغتي الأب، ولغتي الأخ، ولغتي الصديق.. لغتي العربية. وما حذوي هذا الحذو ... تفاصيل أكثر
علي علي     أذينان وبطينان، أربعة تجاويف لاتتجاوز بالحجم قبضة كف، غير أن لها سطوة على سائر أعضائنا، لذا فقد امتلكت الصدارة والعليّة على الجسد ... تفاصيل أكثر
طارق الحارس ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
عــلــي شــايــع ... تفاصيل أكثر
حسين علي الحمداني ... تفاصيل أكثر