شيء من الأخلاق

عدد القراءات : 232
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
شيء من الأخلاق

علي علي

     كانت معلمة التربية الإسلامية أيام كنا في مرحلة الدراسة الابتدائية، تؤكد علينا -من ضمن ماتؤكد- على موضوع الحفاظ على حقوق الغير وعدم تجاوزها، سواء أفي الصف كنا أم في الشارع ام في البيت!. فكانت تحثنا على أدائها بدءًا مع من هم بمعيتنا من التلاميذ داخل الصف، وعندما نخرج من المدرسة توصينا باحترام الطريق وعابري السبيل، كذلك كانت تشدد على اتباع الخصال الحميدة في بيوتنا مع أخواننا ووالدينا، كما توصينا بغض البصر عن الجار، وغير ذلك من محاسن الصفات ومكارم الأخلاق مع الجميع. 

    ماذكرني بمعلمتي خبر، قرأته في إحدى الوكالات مفاده: في بريطانيا غُرمت طبيبة مبلغ 5000 جنيه استرليني، لتجاهلها اشعارا قضائيا من المحكمة يطالبها بخفض الضوضاء الناتجة عن كلابها التي تسببت في إزعاج الجيران. وذكرني هذا الخبر بحقيقة نقلها لي أحد الأصدقاء المتغربين عن العراق -وهم كثر- ان في نيوزيلاند لايحق لك اقتناء كلب حراسة إلا بعد تقديم طلب الى مجلس بلدية المنطقة، يحوي إقرارا من جيرانك الأربعة الذين هم عن يمينك وعن شمالك وأمامك وخلفك، يضم هذا الإقرار موافقتهم على اقتنائك كلبا، كما يحق لهم وضع شروط لذلك، كتحديد اوقات نزهتها -الكلاب- في المنطقة، وشروطهم هذه تحتم عليك الالتزام بها وتطبيقها بحذافيرها، وعند إقرارك بالتزامك بكل هذا الشروط مجتمعة، يمنحونك إجازة اقتناء كلب. واللافت بالأمر أن هذا السياق متبع مع كل شرائح المجتمع -نيوزيلاند طبعا- حتى لو كنت في منصب عال في الحكومة، بل ويتوجب عليك اذا كنت كذلك قبل الجميع ان تلتزم بتطبيق القانون. وهذا الأمر تندرج تحته ايضا أصوات المذياع والتلفاز فيجب ان لايتعدى حدود سياج بيتك وإلا فالشرطة بالمرصاد. كذلك الحال بالنسبة الى منبه المركبة والعجلات البخارية والهوائية. اما إشارة المرور فيمتثل لأمرها المواطن والمسؤول على حد سواء، بل الحيوانات الداجنة والمنزلية الأليفة أيضا. 

  أذكر كذلك قصة رئيس وزراء بريطانيا ونستون تشرشل، حين أركن مركبته في مكان ممنوع وغاب عنها برهة، وحين عاد وجد شرطي مرور يحرر له وصل غرامة، عندها ظن تشرشل ان رجل المرور لم يعرف انه رئيس وزراء بريطانيا العظمى، فتقبل منه الغرامة برحابة صدر، لكنه فوجئ بمبلغها، إذ كان عشرين باون، فبادر تشرشل قائلا لرجل المرور: أليست الغرامة محددة بـ (عشرة باونات) أجابه: ان مبلغ العشرة باونات للمواطن البريطاني العادي، أما العشرين فهي بحقك أنت بالذات لأنك رئيس وزراء، وكان الأولى بك تطبيق القانون قبل الكل. وكان رد فعل ونستون أن حضنه وقال مقولته الشهيرة: "إذن، بريطانيا بخير". 

  هذا كله -وغيره لو أردت الحديث عنه لطال بنا الوقت ونفدت الأوراق وجفت الأقلام- يحدث في دول فيها نسبة الإسلام قليلة جدا جدا. هنا في عراقنا الذي يحتضن مراقد الاولياء والاوصياء، وتبلغ نسبة الإسلام فيه عالية جدا جدا، وأحاديث آل البيت (ع) المأثورة نسمعها ونقرأها أنى نذهب، فضلا عن الطقوس الدينية ومراسيم الزيارات التي تؤديها المجاميع المليونية من العراقيين. فما أروع ان نرى في كل ساحة وجزرة وسطية لافتة أو (فلكس) فيه من توجيهات الأئمة والصالحين ونصائحهم وعظاتهم الكثير، ولكن الأروع من هذا ان نطبق ماقالوه في حياتنا مع مجايلينا ونعمل به على أتم وجه، فهو أولا وآخرا عمل خير في الدنيا، وحسنة تنفعنا في الآخرة.

  أما الأكثر روعة من هذا كله، فهو ان يطبق ذلك مسؤولونا الكبار قبل المواطن (المسكين) لعلنا نقول يوما: إذن، العراق بخير، ورحم الله تشرشل ورحم الله من قال:

لاتنه عن خلق وتاتي مثله 

  عار عليك اذا فعلت عظيم

aliali6212g@gmail.com

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha

كتاب الحقيقة

عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
غرام الربيعي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
د. حسين القاصد ... تفاصيل أكثر
نشوان محمد حسين ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
علي حسن الفواز ... تفاصيل أكثر
طارق الحارس ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
حــمــزة مــصــطــفــى ... تفاصيل أكثر
محمد توفيق علاوي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
علي قاسم الكعبي ... تفاصيل أكثر
علي شايع ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
عبد الحليم الرهيمي ... تفاصيل أكثر
علي حسن الفواز ... تفاصيل أكثر