مفيش حمار أحسن من حمار!!

عدد القراءات : 4314
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
مفيش حمار  أحسن من حمار!!

فالح حسون الدراجي

بعد استشهاد علي بن ابي طالب آخر الخلفاء الراشدين رضي الله عنهم، لم يعد لكرسي الخلافة أية قيمة دينية، أو أخلاقية.. خاصة بعد اغتصاب الخلافة من قبل بني أمية، الذين حولوها بفضل معاوية بن أبي سفيان الى نظام وراثي ملكي، عندما قام بتوريث الحكم قبل وفاته لولده يزيد. ومن الفاسق يزيد تدحرج كرسي الخلافة ليصل الى ولده معاوية بن يزيد، ثم لمروان بن الحكم، وبعدها لعبد الملك بن مروان، ثم الوليد بن عبد الملك. وظل بنو أمية يتداولون الحكم فيما بينهم من خليفة فاسق، الى خليفة أشد فسقاً، طيلة تسعين عاماً ونيف تولى فيها الخلافة أربعة عشر أموياً، ولعل الخليفة عمر بن عبد العزيز هو الاستثناء الوحيد فيهم. لتنتهي دولتهم الجائرة على يد آخرهم وهو مروان بن محمد الذي كان يلقب بـ(مروان الحمار)!

 وبعد مقتل الخليفة (الحمار) على يد العباسيين في مصر أعلن رسمياً نهاية الدولة الأموية وبداية الدولة العباسية، التي افتتحت عهدها بحملة دموية شديدة ضد (فلول) الحكم الأموي شملت حتى الأموات، بحيث نبشت قبورهم، وأحرقت، وكان أول القبور المنبوشة قبر معاوية بن ابي سفيان. ولكي نواصل الحديث عن تسلسل الجريمة في كرسي (الخلافة)، الذي فقد شرعيته على يد الأمويين الظالمين، فإن هذا الكرسي لم يكن أفضل حالاً في ظل الدولة العباسية، إذ كثرت جرائم القتل والظلم والتسلط والفساد.. وتعرض الكثير من المسلمين في عهد العباسيين الى ظلم، وقمع، ومؤامرات تصفوية كثيرة، لها أول وليس لها آخر.. حتى أن ابني الخليفة العباسي هارون الرشيد (الأمين والمأمون) تقاتلا فيما بينهما من أجل كرسي الخلافة، فقتل المأمون أخاه الأمين. والتاريخ يذكر بالوقائع والشواهد الكثير من الجرائم الأخرى التي ارتكبتها مؤسسة الحكم العباسي بحق الناس عموماً، وشيعة آل بيت الرسول بشكل خاص. 

 ولعل في قصيدة الشاعر دعبل الخزاعي (التائية) بعض المظالم التي تعرض لها آل بيت الرسول على يد العباسيين، حيث يقول دعبل:   -

 ديار رسول الله أصبحن بلقعا .. ودار زياد أصبحت عمرات 

وآل رسول الله غلت رقابهم .. وآل زياد غلظ القصرات 

وآل رسول الله تدمى نحورهم .. وآل زياد زينوا الحجلات

**             **                **              **              **

وهنا أود أن أشير الى أن الدولة العباسية بمراحلها الخمس، وقبلها الدولة الأموية، لم تنجبا خليفة واحداً يستحق أن يكون امتداداً شرعياً لخلافة علي بن ابي طالب. لذلك سقطت مؤسسة الخلافة الإسلامية اخلاقياً وشرعياً ومدنياً بعد رحيل علي بن ابي طالب - وهذا كلام يجتمع حوله جميع المؤرخين والمفكرين المسلمين، وغير المسلمين !!

 حتى الخليفة عمر بن عبد العزيز، رغم عدالته، ونزاهته، واستقامته التي استحق عليها بالإجماع صفة (الخليفة الراشد)، لا يستحق أن يكون فيها امتداداً لخلافة علي بن ابي طالب، لأنه وصل الى كرسي الخلافة عن طريق التسلسلية التراتبية الأموية الغاصبة والمغتصبة!! وعليه فإن الخلافة الأموية التي بدأت من حكم معاوية بن ابي سفيان، وانتهت عند (الخليفة الحمار) مروان بن محمد    -كما كان يكنى آنذاك- وكذلك الخلافة العباسية التي بدأت من خلافة (السفاح)، وانتهت عند المستعصم، هما خلافتان باطلتان، غاصبتان، وقد قيل بأن كل ما بني على باطلٍ، هو باطل!!

لذا فإن تولي أبو بكر البغدادي لخلافة (الدولة الإسلامية) في العراق والشام، أمر طبيعي، ومنطقي وأخلاقي لخلافة معاوية، ويزيد، وأبو العباس السفاح، وغيرهم من القتلة الدمويين الذين وصلوا لكرسي الخلافة بأساليب إجرامية وطرق غير شرعية متشابهة. فممارسات دولة داعش الإجرامية بحق الناس منذ تأسيسها في حزيران عام 2014 حتى سقوطها في تموز عام 2017  ، لا تختلف قطعاً عن ممارسات دولة الأمويين والعباسيين بحق المسلمين وغير المسلمين.. 

ومثلما سقطت أمس دولة الأمويين، وخليفتها مروان (الحمار) في مصر، تسقط اليوم في العراق، وعلى يد أبطال العراق دولة داعش، (وخليفتها) أبو بكر (الحمار)، ومفيش حمار أحسن من حمار، كما يقول أشقاؤنا المصريون ..

 

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha

كتاب الحقيقة

عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
نوزاد حسن ... تفاصيل أكثر
علي حسن الفواز ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
غرام الربيعي ... تفاصيل أكثر
عقيل حبيب ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
محمد شريف ابو مسلم ... تفاصيل أكثر
د.سعد العبيدي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
عباس الصباغ ... تفاصيل أكثر
حسن العاني ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
حسن العاني ... تفاصيل أكثر
د.سعد العبيدي ... تفاصيل أكثر