إسطوانة الإلحاد المشروخة

عدد القراءات : 839
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
إسطوانة الإلحاد المشروخة

عدنان الفضلي

عندما وضع زرياب وتراً خامساً لآلة العود الموسيقية لم يأت بضلالة، بل انه كان ضمن قضية عمل على حلها ، وهي قضية ايصال صوت ما للانسان يتجسد على اوتار العود ، ويمنح المتلقي فهماً آخر للموسيقى ، فاللغة الموسيقية مثلها مثل الكلام لها مخارج صوتية مختلفة ، الامر نفسه حدث مع منير بشير الذي أضاف الوتر السادس في العود لايصال نغم آخر يتحدث من خلاله عزفاً على تلك الالة .
في العراق اليوم لم يفكر الموسيقيون العراقيون بوضع وتر جديد ، لانهم تركوا ذلك لبعض السياسيين الجدد الذين اضافوا وترهم الخاص المتمثل بالمبالغة والتضخيم وخلق الازمات ، وتصدير الازمات واستيراد الطائفية من دول الجوار التي تعشق العزف السياسي النشاز ، وتكره ان تكون الريادة الموسيقية المنطلقة من سومر عبر قيثارتها الاولى حكراً على العراق .
سياسيونا الذين اقصدهم ومن خلال وترهم الجديد المسمى (الإلحاد) ، مازالوا يراهنون على مجانية التصريحات كقطعة موسيقية ، نشازها يكمن في ان المواطن ملّ من تلك المجانية ، بعد ان تكشف له الخيط الابيض من الخيط الاسود ، رغم ذلك الاصرار من قبل بعض الساسة على رفع شعار ( اكذب ثم اكذب ثم اكذب .. حتى يصدقك الآخرون ) ، وهو شعار اكلته عنزة الخراب ولم يتبق منه سوى (اكذب) واحدة يرددها المواطن مع كل تصريح يسمعه .
العازفون الجدد ومنذ اكثر من (14) سنة يمنون انفسهم بان يصدقهم الاخرون ، لكن هيهات ، وكل عزفهم لا يصل لغير آذانهم وبعض الذين يوالونهم ، لا حباً بهم بل من اجل ما يحصلون عليه من فتات موائد السفسطة السياسية التي يتبناها جيل من النفعيين والانتهازيين والحواسم ، الذين يركضون وراء مصالح ضيقة لهم ولاحزابهم ، وخصوصاً الذين لا يمتلكون تاريخاً مشرفاً يمكن له ان يشفع لهم في حال حدثت اخطاء استراتيجية .
العزف السياسي الجديد والمتمثل باتهام المتظاهرين والمدافعين عن حقوق الانسان العراقي والرافضين للفساد والمفسدين بالملحدين وبغض النظر عن الجهة التي تؤديه على مسامعنا ، مازال خارج نطاق التغطية ، بعد ان فضل الشعب العراقي صوت الحق الذي تعزفه الاجيال الواعية ، واصحاب العقول النيرة والاقلام الشريفة ، ممن وضعوا العراق وشعبه نصب اعينهم ، وصاروا ينادون بالاصلاح ، ذلك اللحن الذي تموسقت حروفه بحناجر المنتفضين على واقع بائس سببه العزف النشاز لبعض السياسيين الجدد على وتر يخصهم وحدهم...!!.

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha

كتاب الحقيقة

قاسم حسون الدراجي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
ناظم محمد العبيدي ... تفاصيل أكثر
ساطع راجي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
د. حسين القاصد ... تفاصيل أكثر
عبدالامير المجر ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
حسين علي الحمداني ... تفاصيل أكثر
علي حسن الفواز ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي أنا على يقين بأن انتهاء مرحلة داعش لا تعني ان الساسة سيلتفتون الى تصحيح الأخطاء ومحاولة إنقاذ ما يمكن إنقاذه، على العكس من ذلك ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
عباس الصباغ ... تفاصيل أكثر
نــــوزاد حـــســــن ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
ساطع راجي ... تفاصيل أكثر
د. حسين القاصد ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
ســعــد العــبــيــدي ... تفاصيل أكثر