كأس العالم في دولة إرهابية!!

عدد القراءات : 489
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
كأس العالم في دولة إرهابية!!

طارق الحارس

1
 ان أراد أي أحد الدليل على تدخل السياسة بالرياضة فليسأل الإمارات عن سبب عدم السماح للاعب علي عدنان بدخول أراضيها مع المنتخب الوطني العراقي للمرة الثانية على التوالي!!!. 
2
هي فعلا معركة خاسرة للإعلام عموما، ومنه الاعلام الرياضي لأننا نعلم جيدا أنهم من طينة واحدة، حيث ينصبون الخيام في أية لحظة ليحلوا فيها مشاكلهم بفنجان قهوة، وبنحر عدد من الخراف المسكينة التي سيتم وضعها في وسط ( صواني ) كبيرة، بطريقة بشعة. ونعلم جيدا أنهم ( ذيول ) يؤتمرون من قبل سيدهم الأمريكي الذي يستطيع بمكالمة قصيرة من موظف بسيط في مكتب الرئيس في البيت الأبيض أن يجمعهم مرة أخرى على طاولة واحدة، ومن ثم تظهر صور ( الزعماء ) من ملوك وأمراء، وفيها تبدو ( البوسات ) القلبية التي بعضها يكون على ( الخشم )، وبعضها الآخر على ( الكصة )، وهكذا تنتهي الحكاية التي ( داخ ) فيها الاعلام لأيام وأسابيع، لكننا نعتقد أنه من حقنا كإعلام رياضي أن نسلط الضوء على قضية مهمة تتعلق بحالة رياضية، وليس من حق أحد أن يحاول تكميم أفواهنا لأسباب غير واقعية مثل اعتبار القضية سياسية وليست رياضية، إذ أننا جميعا نعلم حجم التدخل السياسي في القضايا الرياضية في الاتحادات الدولية والمحلية.   
3  
نتحدث هنا عن الخلاف السعودي والإماراتي مع قطر، والذي بموجبه تم اتهام قطر بدعمها ( اللامحدود) للتنظيمات الإرهابية، كتنظيم القاعدة، وتنظيم داعش الإرهابيين، وكذلك تنظيم حزب الاخوان المسلمين، واتضح من هذه الاتهامات أن ملاعب هذا الدعم كانت في العراق وسوريا ومصر وليبيا، وانكلترا، وفرنسا، وألمانيا، وبلجيكا، وراح ضحيته عشرات الآلاف من الأبرياء، أغلبهم من العراقيين. 
وفق هذا وغيره من الأسباب، فان قطر تتحمل مسؤولية جميع الجرائم الإرهابية التي حصلت في هذه البلدان، لذا يجب محاسبتها ومحاكمة حكامها كمجرمي حرب حيث ارتكبوا جرائم إبادة جماعية بدوافع عنصرية وطائفية، وهم لا يستحقون تنظيم بطولة رياضية كبطولة كأس العالم بكرة القدم، لأن الرياضة هي محبة ووئام وسلام بين شعوب الأرض، ومن المؤكد أن هذه المفردات لا تنطبق مع دولة مجرمة كقطر. 
4
ندعو ونطالب الاعلام الرياضي في العراق وبقية الدول العربية الى مناشدة اتحادات الكرة في بلدانها برفع توصية الى الاتحاد الدولي لكرة القدم تطالبه فيها بإلغاء تكليف قطر بتنظيم بطولة كأس العالم 2022 وذلك بعد ثبوت تورطها بدعم الارهاب في العالم كله.     
آخر الكلام.. 
في الأحوال كلها، أشعر بسعادة كبيرة بعد أن فضح الله القتلة، ونشر غسيلهم على الملأ، بل أتمنى أن يستمر خلافهم ليستمر مسلسل كشف عوراتهم وقذاراتهم ومؤامراتهم على العراق وشعبه.

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha

كتاب الحقيقة

قاسم حسون الدراجي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
ناظم محمد العبيدي ... تفاصيل أكثر
ساطع راجي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
د. حسين القاصد ... تفاصيل أكثر
عبدالامير المجر ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
حسين علي الحمداني ... تفاصيل أكثر
علي حسن الفواز ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي أنا على يقين بأن انتهاء مرحلة داعش لا تعني ان الساسة سيلتفتون الى تصحيح الأخطاء ومحاولة إنقاذ ما يمكن إنقاذه، على العكس من ذلك ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
عباس الصباغ ... تفاصيل أكثر
نــــوزاد حـــســــن ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
ساطع راجي ... تفاصيل أكثر
د. حسين القاصد ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
ســعــد العــبــيــدي ... تفاصيل أكثر