سيدة المقام العراقي ... تتغنى بيوم النصر في بغداد

عدد القراءات : 17396
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
سيدة المقام العراقي ... تتغنى بيوم النصر في بغداد

بدعوة من مدير عام دائرة العلاقات الثقافية العامة فلاح حسن شاكر ، وصلت الى العراق سيدة المقام العراقي فريدة محمد علي بغداد, للمشاركة باحتفالات يوم النصر لقواتنا البطلة على عصابات الشر (داعش) .

 

الحسن طارق 

 

وقالت فريدة في لقاء خاص يوم الأربعاء 14 حزيران من الشهر الحالي "بعد أكثر من عشرين عاما في المنافي استطعت تمثيل العراق في اغلب المناسبات فضلا عن محاولتي في هولندا مزج الثقافة والغناء الهولندي مع المقام والآلات الموسيقية العراقية، وها أنا اليوم أعود لوطني لأغني وكلي أمل بعودة الحياة إلى المدن التي استباحها داعش"، مؤكدة "أن الأيام المقبلة ستشهد حفلا كبيرا في بغداد بعد إعلان تحرير الموصل بالكامل بالتعاون مع وزارة الثقافة". 

وأضافت بأنها تسعى لخدمة الوطن من خلال خبرتها المكتسبة في المقام والغناء العراقي, مشيرة إلى ان هنالك عملا مشتركا بينها وبين وزارة الثقافة لدعم الطاقات الشبابية من خلال فتح مؤسسة ترعى مهاراتهم للحفاظ على التراث العراقي". 

وعن أولى مراحل حياتها في المقام أكدت فريدة، أن معهد الدراسات الموسيقية من اكتشفني ولم أكن اعرف شيئا عن المقام على الرغم من ميولي المبكرة للاستماع إلى الأصوات العراقية المهمة في المقام مثل زهور حسين، ناظم الغزالي، والكثير من الأسماء الرائدة بهذا الفن الأصيل". 

وتابعت، أنها أول سيدة تدخل هذا الفن، مما سبب الكثير من المشاكل خاصة وان هذا النوع من الغناء كان وقتها حكرا على الرجال، لكن الرغبة التي دفعتها لكسر هذا القيد لتكون السيدة الأولى في المقام العراقي فضلا عن تعيينها أستاذة في معهد الدراسات الموسيقية بمادة "المقام العراقي"، وبهذا تكون أول امرأة تعمل كأستاذة لهذه المادة في المعهد. 

حضر اللقاء زوجها محمد حسين كمر، الذي أعرب عن سعادته بعودتهما إلى أحضان الوطن، مؤكدا انه سيسعى جاهدا لتوظيف كل خبراته من اجل النهوض بالواقع الثقافي، وان مؤسسته بصدد التهيئة لمشروع توثيقي لكل ما يخص المقام العراقي بالتعاون مع دائرة العلاقات الثقافية العامة.

يذكر أن فريدة محمد علي والمعروفة باسم "فريدة" هي قارئة مقام عراقية وعضو في فرقة المقام العراقي التراثية، من مواليد (1963,كربلاء،العراق). دخلت معهد الدراسات الموسيقية في بغداد عام 1985م وحصلت على دبلوم فن (قسم المقام العراقي وآلة العود) عام 1990، بعدها اضطرت للسفر خارج العراق والاستقرار في هولندا.

 

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha

كتاب الحقيقة

علي علي ... تفاصيل أكثر
حسين وسام ... تفاصيل أكثر
حسن العاني     إن مرحلة ما بعد الاحتلال، شهدت بدورها ظواهر انفردت بها، تقف على رأسها ظاهرة (الكثرة) غير المسبوقة في تاريخ العراق، فقد بات لدينا من ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي من المخجل جداً ان يلجأ من يزعم بأنه مثقف الى عملية التسقيط ضد أشخاص آخرين بأسماء مستعارة، ومن العار على من يدعي الرجولة والشرف ... تفاصيل أكثر
علي العبودي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
سعد العبيدي ... تفاصيل أكثر
اسعد كاظم شبيب ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
    لم تخل مرحلة تاريخية من القصص الغريبة والعجيبة التي تثار هنا وهناك بين الحين والحين، ومنها والأكثر دهشة هي محاولات النصب والاحتيال في الحياة ... تفاصيل أكثر
د. حسين القاصد ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
حسن العاني ... تفاصيل أكثر
د. حسين القاصد ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
د . أحمد الزبيدي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر