الذكاء دخل أدواتنا وخرج من رؤوسنا

عدد القراءات : 459
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
الذكاء دخل أدواتنا وخرج من رؤوسنا

علي علي

    يطل علينا بين آونة وأخرى ابتكار جهاز جديد أو تقنية غريبة، لها تماس مباشر بجانب من جوانب حياتنا، وعادة ما يتفاعل هذا الجديد طرديا مع متطورات العصر بأشكاله المستحدثة. فهناك مثلا؛ الهاتف الذكي وما يوفره من خدمات تتأقلم مع متطلبات الإنسان المتحضر، لاسيما متعدد المشاغل والالتزامات. كذلك هناك البطاقة الذكية التي انتشرت على قدم وساق في دقائق التعاملات اليومية في كثير من دول العالم، وتعريفات الهوية الشخصية أمام المؤسسات الحكومية والأهلية. وهناك أيضا السيارة الذكية، كذلك الروبوت الذكي، وهو صيحة حديثة من صيحات توفير الخدمة للانسان، بتسخير الآلة للقيام بواجبات لم يكن يقوم بها غيره، فجاءت بتوفير الوقت والجهد والمال له. وبالأمس القريب ابتكر أحدهم تربة من نوع خاص أطلق عليها اسم التربة الذكية، ذاك لأنها تغني عن استخدام المواد الكيميائية والمبيدات الحشرية. إذ تقوم بشكل ذاتي بدور الهرمونات والمبيدات بعيدا عن المواد الكيميائية. ولانعلم مايأتي به الإنسان لأخيه الإنسان في المستقبل من اختراعات ذكية أخرى، تغنيه عن الكثير من المتاعب والفعاليات الجسدية والذهنية والنفسية. ولكن مع كل هذه التكنولوجيا في التسهيلات الحياتية، يبقى العنصر الأساس في إدارة هذه الأجهزة والمستلزمات هو الإنسان ذاته، فبتوجيهه السليم يتمكن من الوصول الى النتائج الناجعة والمجدية والمتوخاة من هذه الاختراعات.
  هنا في عراقنا أرى أن الذكاء أول عنصر مغيب عن التفعيل والاستخدام، وإن أردنا تغيير أوضاع البلد المتردية، يتوجب علينا إعادة تفعيله في مفاصل حياتنا جميعها، أداة ووسيلة ونهجا وأسلوبا وتفكيرا، ليس فيما يتعلق بمواقع مسؤوليات الجهات القيادية ببلدنا فحسب، بل يشترك المواطن في الشارع والبيت والمعمل، وكذلك الموظف في مؤسسات الدولة والمؤسسات المدنية على اختلاف مناصبهم ودرجاتها، فعلى الجميع استغلال عنصر الذكاء في كل خطوة يخطونها، لاسيما في عملهم الذي له تداعيات تعود بالنفع العام إن أحسن فيه، وبالضرر العام والشامل إن أساء أو أخفق بأدائه.
  اليوم تشير بوصلة الزمن الى قرب موعد عملية على الجميع إيلاؤها الدرجة القصوى من التحلي بالذكاء، وتجييرها لصالح الخير والمصلحة العامة للبلد، تلك هي عملية الانتخابات البرلمانية، والتي من المرجح أن تدمج معها انتخابات مجالس المحافظات، وكما نقول نحن العراقيين: (راح الهواي وظل القليل) وصبر العراقيين طيلة هذه المدة يجب أن يكلله العراقيون أنفسهم، بالفوز والنجاح لصالحهم بامتياز، لالصالح الكتل والأحزاب والفئات المنتفعة من عملية الانتخابات، ولا لحساب المرشحين الرامين الى الانتفاع منها كما انتفع الذين من قبلهم..!
  هذه المرة على العراقيين ان يستنفروا كل طاقاتهم الذكية، لينتقوا الرجل الأنسب في العرس الانتخابي القادم، بمقاييس تختلف عن المقاييس التي اتبعت في العزاءات الانتخابية السابقة. ووضعه في المكان المناسب، من دون أي اعتبار للمحسوبية الفئوية او المنسوبية العشائرية والقومية والعرقية والدينية، وعلى المواطن وضع السنين الماضيات ومردودات عملية الانتخابات السابقة نصب عينه، للمقارنة بين اختياره السابق لكتل وأحزاب وشخوص خذلوه وخيبوا ظنه، بتملصهم من وعودهم ونقضهم عهودهم التي قطعوها، وحنثهم بقسمهم الذي أدوه.   فمعايير التقييم إذن، هي التي ستحدد مصائر الملايين ومستقبل بلدهم، ومايُستوجب على الناخب فعله هذه المرة، هو انتهاج فكر قويم في تحديد حيثيات المرشح، وعليه أيضا، أن ينظر اليه بعدسة مغايرة لتلك التي استخدمها سابقا، بعد ثبات فشلها. إذ هناك من المرشحين دواهٍ وعمالقة في المراءاة والتضليل، وأسياد لايبارون في الخديعة والمكر والحيلة، ليس أولها ارتداء عمامة بيضاء او سوداء، وليس آخرها توزيع الدنيويات من الحاجيات المنزلية والمبالغ النقدية تحت ذريعة المساعدة او الهبة، كما أن الزيارات الميدانية التي يقومون بها قبيل طقوس التصويت، باتت فعالية سمجة حد السخافة، وانكشف المتوخى منها أمام أعين أبسط المواطنين.     علينا إذن، العمل الجاد على انتقاء ذكي.. وغربلة ذكية.. بوحدات قياس ذكية.. لتكون الحصيلة انتخابا ذكيا، فمن غير المعقول ولا المقبول، أن يدخل الذكاء أجهزتنا وآلاتنا وأدواتنا بسرعة الصوت، فيما يخرج من رؤوسنا بسرعة البرق؟.

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha

كتاب الحقيقة

عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
الشاعر محمد بشار ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
ناظم محمد العبيدي ... تفاصيل أكثر
عبدالرضا الساعدي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
ناظم محمد العبيدي ... تفاصيل أكثر
غسان الوكيل ... تفاصيل أكثر
علي علي     دأب برلماننا منذ ولادته -كما هو معلوم- متلكئا في سن القوانين وإقرارها تحت سقف زمني معقول او نصف معقول، إذ يدخل مشروع ... تفاصيل أكثر
 مازلت اذكر اللحظات الاولى لوصول الراحل الدكتور احمد الجلبي الى مدينة الناصرية بعد سقوط النظام السابق مباشرة، ولقاءنا به للحظات تحدث خلالها عن ان عهداً ... تفاصيل أكثر
علي علي     في بلد يعوم على بحور من الخيرات، تدور الدوائر عليه، فيأتي أناس خرجوا من رحمه، ليتسابقوا على سلبه جهارا نهارا، فكأنهم يقطّعون ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
عبدالرضا الساعدي ... تفاصيل أكثر
غرام الربيعي ... تفاصيل أكثر
                                                                                  كاظم غيلان    الحياتي، متن رافق تجربة الحلفي الشعرية، ضاج بالمرارات والرثاء وتمزقات تدمي القلب حتى يتخيل لمن قرأها بأنه أمام شاعر- طفل- يقف على ضفة التأمل ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
عدنان القضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر