عفواً ..إنه العراق

عدد القراءات : 674
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
عفواً ..إنه العراق

عدنان الفضلي

  مع إنه وطن مطرّز بثقافات عدة، ومزنّر بحكايات عذبة ابتدأت منذ جلجامش السومري وحتى يومنا هذا.. ومع إنه وطن الأديان والحضارات المتناسلة، وصاحب الحرف الأول (الكتابة السومرية) والآلة الموسيقية الأولى (قيثارة أور) والقانون الأول (قانون حمورابي) والقرية الأولى (قرية أريدو).. الا ان هذا الوطن المسمى بتسميات عدة منها (ميزوبوتاميا) و (بلاد النهرين) و (أرض السواد) مازال يرزح تحت وطأة المزاج المعكّر، فهو ولكثرة ما تنام تحت أرضه وفوقها من خيرات، صار مساحة مفتوحة للصوص والغزاة والظلاميين والتكفيريين والنزقين والقاعديين والداعشيين، ووالممسكين بطريقة تفكيرهم غير المستندة على حقيقة أن العراق لا يمكن وضعه بين قوسين.

  نعم هو الوطن الذي يراه كثيرون منا غائباً او مغيباً، ويشعر به محبوه على أنه مازال يؤجل حضوره الحقيقي، وتواجده المنطقي بصفته مهد الكون ونقطة انطلاق الإنسانية الحقّة، فهذه البلاد التي تحتضن نهرين يغسلان حزنها كل صبح، وتتكئ على باسقات النخل الممتدات من أقصى الفرات الى أدناه، وتغفو على كتف دجلة الخير الممتد من صخور كردستان حتى بساتين القرنة، مازالت تعيش حالات من الغيبوبة المقصودة، فهي وكلما ضيّق عليها اللصوص والانتهازيون الخناق، افتعلت إغفاءة ثقافية، يوقظها منها صوت الوطنيين والمثقفين الذين يبحثون عن وطنهم المؤجل.

   هذه البلاد هي التي أنجبت الجواهري ومظفر النواب والسياب وسعدي يوسف ومحمود البريكان وبلند الحيدري والبياتي ونازك الملائكة ولميعة عباس عمارة ومحمد خضير ومحمود عبد الوهاب وعبد الرحمن مجيد الربيعي وشمران الياسري (ابو گاطع) وفؤاد التكرلي وفهد الأسدي وعناد غزوان والفريد سمعان وفاضل ثامر وعبد الخالق الركابي وناجح المعموري وكاظم الحجاج وموفق محمد.

  نعم، من خاصرة هذه البلاد خرج يوسف العاني وسامي عبد الحميد وصلاح القصب وعوني كرومي وعبد المرسل الزيدي وخليل شوقي وفاضل خليل وجاسم العبودي وناهدة الرماح وزينب ومحيي الدين زنكنة وكاظم النصار وعلي عبد النبي الزيدي وياسر البراك وسعدية الزيدي وسليمة خضير وابتسام فريد وسهام السبتي وسوسن شكري وهناء محمد وفوزية عارف وفوزية حسن وفاطمة الربيعي وسمر محمد وزهرة الربيعي وسناء عبد الرحمن.       

 وهي ذاتها من ولد فيها الحاج زاير و(ابو معيشي) و(ابو سرحان) وعلي الشباني وعزيز السماوي وشاكر السماوي واسماعيل محمد اسماعيل وكامل الركابي ورياض النعماني وزهير الدجيلي وكاظم الركابي وكاظم الرويعي وناظم السماوي وجبار الغزي وزامل سعيد فتاح وعريان السيد خلف وكاظم اسماعيل گاطع وفالح حسون الدراجي وريسان الخزعلي ورحيم الغالبي وكاظم غيلان وجمعة الحلفي وجبار صدام وسعدون قاسم.

 وهي ايضاً من أنجبت حضيري ابو عزيز وداخل حسن وناصر حكيم ومنير بشير ورضا علي وعباس جميل وطالب القره غولي وكوكب حمزة ومحمد جواد أموري ومحسن فرحان ونصير شمه وسامي نسيم وعبادي العماري ومسعود العمارتلي وفرج وهاب وحسين سعيدة وفاضل عواد وحسين نعمة وياس خضر وسعدون جابر ورياض أحمد وحميد منصور وكاظم الساهر ووحيدة خليل وزهور حسين وصديقة الملاية وعفيفة اسكندر وسليمة مراد وشوقية ومائدة نزهت وأمل خضير وسيتا هاكوبيان وانوار عبد الوهاب.

هذه البلاد بكل رموزها الثقافية والفنية مازالت تبحث عن وطنها المؤجل، الذي تريده خالياً من كل ما له علاقة بالخراب والتدمير والفساد والقتل والنسف، والأفكار الطائفية والقومية والمذهبية الهدامة، ويصير مرآة لا تعكس سوى المحبة والطمأنينة والسلام والاخضرار والجمال والثقافة والأدب والفن والعلم، والمعرفة المستمدة روحيتها الأصيلة من أسلاف كانوا ومازالوا رموزاً ونجوماً تشعّ في سماء هذا الوطن الذي ننتظر منه ان يكفّ عن تأجيل حضوره بكامل أناقته.

والعراق من وراء القصد..

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha

كتاب الحقيقة

عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
الشاعر محمد بشار ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
ناظم محمد العبيدي ... تفاصيل أكثر
عبدالرضا الساعدي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
ناظم محمد العبيدي ... تفاصيل أكثر
غسان الوكيل ... تفاصيل أكثر
علي علي     دأب برلماننا منذ ولادته -كما هو معلوم- متلكئا في سن القوانين وإقرارها تحت سقف زمني معقول او نصف معقول، إذ يدخل مشروع ... تفاصيل أكثر
 مازلت اذكر اللحظات الاولى لوصول الراحل الدكتور احمد الجلبي الى مدينة الناصرية بعد سقوط النظام السابق مباشرة، ولقاءنا به للحظات تحدث خلالها عن ان عهداً ... تفاصيل أكثر
علي علي     في بلد يعوم على بحور من الخيرات، تدور الدوائر عليه، فيأتي أناس خرجوا من رحمه، ليتسابقوا على سلبه جهارا نهارا، فكأنهم يقطّعون ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
عبدالرضا الساعدي ... تفاصيل أكثر
غرام الربيعي ... تفاصيل أكثر
                                                                                  كاظم غيلان    الحياتي، متن رافق تجربة الحلفي الشعرية، ضاج بالمرارات والرثاء وتمزقات تدمي القلب حتى يتخيل لمن قرأها بأنه أمام شاعر- طفل- يقف على ضفة التأمل ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
عدنان القضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر