قبل رحيله " كامل حسين " يعلن رومانسيته تجريدا

عدد القراءات : 143
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
قبل رحيله " كامل حسين " يعلن رومانسيته تجريدا

قال التشكيلي كامل حسين : اذا لم يكن الفنان مفكرا ، فهو رسام لا محال مع أهمية الإثنين في صناعة الجمال ، ولكن بنسب متفاوتة ينتصر بها الفنانون المفكرون. هكذا علمنا التاريخ – بيكاسو ، دالي ، ميرو ، جواد سليم وغيرهم من الفنانين المبدعين الخالدين " . رحل أخيرا التشكيلي " كامل حسين " لكنه ظل حيا بكل رومانسيته تجريدا. لذا قدم الينا من " دار السلام " ليوقد شمعة معرضه الذي طرق به ذاكرتنا وهو يدري أن فوضى " انكسارات وطن " قد تسكرنا أحزانه وخرابه .. فننسى . لكن جمع صحبته كانوا صمت حزن في مدارات لوحاته التي سجلت لمساته الأخيرة كما يبدو ليشهد رحيله المبكر نضجا وندرك أن أمامه مشوار تشكيل ربما يمتد الى قادمات مغايرة .

الحقيقة – فهد الصكر

 وعلى قاعة " حوار " للفنون ، دخلنا أخيرا عوالم معرضه الشخصي الرابع عشر " تجريد رومانسي " مفتتحا من قبل الأستاذ مفيد الجزائري رئيس الجمعية العراقية للثقافة ، الذي اشاد بتجربة الفنان كامل واصفا إياه بالمتجدد في مشهد التشكيل العراقي ، ومعبرا عن حزنه لهذا الفقد المبكر . دخلنا فضاءاته التي ضمتها 30 لوحة، لنجده حاضرا في ظل الغياب والوحشة والدهشة حد الصراخ .
تتوسط قاعة العرض صورته وشمعتان تؤكدان جذوة استمراره في سجل المشهد التشكيلي العراقي .
كامل حسين يخطو نحو الحداثة في صناعة اللوحة المفتوحة الرؤى ، وربما التأويل لمن يقرأ تفاصيل عمله ، حيث تكنيك اللون الذي يؤشر بصمته التي لا تشبه بالمعنى لوحة أي فنان آخر ، وينتج أعماله ، بألوان كيميائية ، ثابتة ، يحاول أن يرسم لوحة متحركة ، لأن الحياة لا تؤمن بالثبات على الإطلاق كما يقول .
 وذات مرة كتب الناقد التشكيلي صلاح عباس عن الفنان كامل حسين" اختط كامل حسين طريقاً خاصاً منذ أكثر من أربعين عاماً في سبيل أن يحقق نجواه ويقدم خلاصته الرائعة في خضم هذه الحياة العسيرة , فهو يفطر ثلاث وجبات يومياً فناً لكي يزاول عمله الفني وهو ساكن بين الألوان والأشكال , وعلى مسيرته الفنية الحافلة بالإبداع والجد والاجتهاد والمثابرة وجدير بفنه من خلال قراءاته المتعددة للنصوص الأدبية , كان موضوعه الأساسي مغزى الوجود الآدمي أو مغزى الزمن والحياة بفعل وجودها الحيوي , كما يمتلك عينا فاحصة لدقائق الأمور , فهو يؤكد حقيقة الرسم اليومي للوحة ليس بطريقة التوثيق ولكن بطريقة نمو اللوحة , يعتبرها كائنا يولد ويحبو وينمو ويسير ثم يلقى نصيبه نصيب أي كائن حي".
والجدير بالذكر أن الفنان كامل حسين بجانب كونه تشكيليا فهو شاعر ايضا ،وعلى هامش المعرض اقيم حفل توقيع مجموعته الشعرية (اقيم على حافة الهاوية وانجو من الجمال باعجوبة).
والفنان الراحل من مواليد مدينة البصرة عام 1952، بكالوريوس رسم من اكاديمية الفنون الجميلة في بغداد عام 1977، له مشاركات واسعة في المعارض التشكيلية كما اقام معارض شخصية بدأها بمعرضه الاول في كاليري 75 بصرة عام 1975،اما معرضه الثالث عشر فأقامه في مؤسسة برج بابل عام 2015.

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha

كتاب الحقيقة

عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
نوزاد حسن ... تفاصيل أكثر
علي حسن الفواز ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
غرام الربيعي ... تفاصيل أكثر
عقيل حبيب ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
محمد شريف ابو مسلم ... تفاصيل أكثر
د.سعد العبيدي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
عباس الصباغ ... تفاصيل أكثر
حسن العاني ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
حسن العاني ... تفاصيل أكثر
د.سعد العبيدي ... تفاصيل أكثر