احمد ابراهيم:الجميـــع يتحمـــل إخفاقـــة التصفيـــات الموندياليـــة

عدد القراءات : 1670
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
احمد ابراهيم:الجميـــع يتحمـــل إخفاقـــة التصفيـــات الموندياليـــة

الحقيقة -  متابعة

 

اعرب الدولي المحترف في صفوف فريق الامارات الاماراتي احمد ابراهيم عن حزنه الشديد اثر فقدان الامل بالمنافسة على احدى البطاقات المؤهلة لمونديال روسيا عن القارة الاسيوية, مشيراً في ذات الوقت الى ان الهدف الاهم كان ولا يزال لدى جميع اللاعبين يتمثل بكيفية رسم الفرحة على محيا الشعب العراقي. وقال ابراهيم : الجميع يتحمل ما وصل اليه واقع المنتخب الوطني بالرغم من ان المستوى الفني كان في تطور واضح ولولا الظلم التحكيمي والحظ الذي جانبنا لكنا الان احد اطراف المنافسة وبقوة على احدى البطاقتين المؤهلتين الى مونديال روسيا 2018. واضاف: كما ان هناك جملة من الاسباب وقفت عائقاً امام ظهور المنتخب بالمستوى الفني المنتظر منه وياتي في مقدمة تلك الاسباب عدم الاستقرار على مدرب واحد من اجل هضم منهاجه وافكاره التدريبية لاعتيادها وتطبيقها في المناسبات الكروية, الامر الذي انعكس ايضاً على عملية استدعاء اللاعبين حيث شهدنا تغييرا مستمرا في اسماء اللاعبين ما وسع من فجوة غياب الاستقرار. 

واجاب احمد على التساؤل الذي طفا الى السطح خلال مدة التصفيات والمتمحور حول غياب اللاعبين جستن ميرام وياسر قاسم واسماء اخرى قائلاً: ان المنتخب الوطني لن يقف على اسم لاعب معين كون الكرة العراقية ولود للمواهب الكروية ولا يمكن لغياب لاعب او لاعبين ان يكون له تأثير سلبي, ولكن لا يزال المنتخب الوطني يفتقد الى عدد من اللاعبين في مراكز معينة تمثل نقطة سلبية في ادائه. ابراهيم تطرق الى ما يحتاجه المنتخب خلال المدة المقبلة قائلاً: المنتخب بحاجة الى منح المدير الفني الجديد بغض النظر عن اسمه الوقت مع اللاعبين لوضع الايديولوجية التي يمكنها اعادة المنتخب الى وضعه الطبيعي كواحد من ابرز المنتخبات على صعيد القارة، اضافة الى توفير المباريات الدولية الودية والمعسكرات التدريبية التي تتلاءم ومواعيد المباريات في الدوري المحلي والدوريات التي ينشط بها اللاعبون المحترفون. 

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha

كتاب الحقيقة

علي علي في بيت شعر قديم كان الشاعر فيه يدعو الى التجدد والتطور لاسيما في طباعنا، يقول فيه: البس جديدك إني لابس خَلِقي  لاجديد لمن لم يلبس الخَلِقا   ... تفاصيل أكثر
نهاد الحديثي يبدو أن محاصرة ومواجهة منابع دعم الإرهاب والإرهابيين بدأت تؤتي ثمارها في تهالك قوى تنظيم داعش في كثير من مواقعها وخاصة في مواقع الصراع ... تفاصيل أكثر
فرح الاعرجي   حين ابدأ رحلتي في الصباح للذهاب الى عملي، اتجه صوب الشارع واهم بالعبور الى الجهة الاخرى، حيث تتراصف التكسيات وبصوت واحد يردد اصحابها :تكسي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي   في البلد الذي شرّع الدستور الأول وسنّ القوانين منذ آلاف السنين (مسلة حمورابي)، وفي البلد الذي علّم الإنسان الحرف الأول (الكتابة السومرية)، واخترعت فيه ... تفاصيل أكثر
علي علي       تخبرنا كتب التاريخ ان الصينيين هم أول من توصل الى صناعة الورق من النباتات، فبعد ان كانت الكتابة على جلود الحيوانات وألواح الطين ... تفاصيل أكثر
غرام الربيعي بعد أن أعلن العراق رسميا تحقيق النصر على تنظيم داعش وتحرير مدينة الموصل ،وهو نصر ليس عسكرياً فقط دلً على شجاعة فائقة من أبناء ... تفاصيل أكثر
جمعة عليوي     سمعنا وقرأنا ان للهزيمة ابا واحدا وللنصر الكثير .وهنا نريد ان نتلاعب بالكلمات ونقلب المعادلة .ونؤكد ان عنوان مقالنا له معنى ومغزى كبيران ... تأريخ ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
سعد الحميداوي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
طارق الحارس ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
د. حسنين جابر الحلو ... تفاصيل أكثر
ادريس الحمداني ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
علي العبودي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر