الفصام لدى الساسة

عدد القراءات : 399
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
الفصام  لدى الساسة

عدنان الفضلي

المفصوم وبعيداً عن اصله اللغوي هو الشخص الذي يذهب عقله لاسباب مرضية او بفعل المسكرات او المخدرات ، فيصير متحدثاً بما لا يعي كونه فقد السيطرة على عقله ، وهذا المصطلح شائع بين المتسكعين ، ومثار تندّر العقلاء على فاقدي التركيز العقلي ، ومن علامات المفصوم الفارقة انه يتكلم بجمل تحتاج لمن يريد فهمها ان يجمعها ويرصّها من جديد عسى ان يحصل على معنى . وفي الفترة الاخيرة انتقلت هذه الحالة الى بعض السياسيين ، من الذين تخدرت عقولهم بسبب ادمانهم على نهب ثروات البلاد وسرقة قوت الفقراء ، فهؤلاء ومن نشوتهم بما يحصلون عليه دون مقابل صاروا يتحدثون عن أشياء لا يلمسها العقلاء ، وتخرج من افواههم جمل ومفردات ما انزل الله بها من سلطان ، حتى ان من يتلقى تلك المفردات يصاب بالإعياء الذهني لفك طلاسم مايريد قوله هذا السياسي او ذاك ، فهم وحين يتحدثون عبر وسيلة اعلامية عن قضية معينة ، تراهم وقد فقدوا تركيزهم وصاروا يتحدثون ( عامي شامي ) دون ان نفهم وجهة نظرهم في القضية المطروحة ، وكمثال على ذلك فان أحد السياسيين طلّ علينا قبل ايام في احد البرامج السياسية الذي بثته قناة عراقية ليتحدث عن ميناء مبارك، وما ان سأله مقدم البرنامج عن سبب عدم توافق الكتل على حل قضية ميناء مبارك ، اسهب الرجل في طرح قضية اخرى لا علاقة لها بالسؤال، فقد احال الموضوع الى خلافات المالكي وعلاوي ، ودسّ موضوع قضية الهاشمي كسبب آخر لعدم جدّية السياسيين في حل هكذا موضوعة لاعلاقة لها بالذي يتحدث عنه . حقيقة ان اهم اسباب تخلفنا سياسياً هو دخول المفصومين السياسيين الى المشهد السياسي العراقي ، كونهم وعبر هذياناتهم يسممون العملية السياسية برمتها ، وينسفون جهوداً كبيرة قدمها العقلاء من ساستنا (وهم قليلون)، وبالتالي ونتيجة لذلك الانفصام السياسي نجد ان امراض السلف من المفصومين صارت تتكاثر في فضاء العراق الجديد الذي كنا ومازلنا نتمناه خالياً من هذه الأوبئة ، ليستعيد هيبته ومكانته الحقيقية كدولة تمتلك اناسا قادرين على ادارة دفة البلاد ، وتجعل منه أنموذجاً عربياً حقيقياً نفخر به.

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha

كتاب الحقيقة

عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
عمار العامري ... تفاصيل أكثر
الشيخ طه العبيدي  لطالما طبَّلت طبول الشر والعدوان داعمة الدولة المزعومة على أرض العراق والشام، وجنّدت لها الجيوش وأنفقت مليارات الدولارات في شراء الذمم والنفوس ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
غرام الربيعي ... تفاصيل أكثر
عزيز الدفاعي ... تفاصيل أكثر
عن الشهداء الشيوعيين تحديداً..!! ... تفاصيل أكثر
علي علي       قبل أيام نقلت وسائل الإعلام خبرا مفاده؛ عقد قران المنتسب الى إحدى وحدات الأجهزة الأمنية العراقية "فهد" على المواطنة الموصلية "أسماء". وليس ... تفاصيل أكثر
خالد العبيدي   كثيرة هي الاخطاء المتسرعة والمواقف المتعددة التي ارتكبت بحق العراق من قبل بعض المسؤولين الذين بيدهم القرار سواء كانوا من السابقين ام اللاحقين، والتي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
طارق الحارس ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
سعدي السبع ... تفاصيل أكثر
هادي الخزاعي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي          في عراقنا الذي يشغل حيزا مساحته (437,072) كم2 من المعمورة، نعوم في الكون اللامتناهي، غارقين جميعنا في جملة مشاعر وأحاسيس، مسيرين تارة ومخيّرين ... تفاصيل أكثر
قيس النجم   عندما تتزايد الفوضى، بسبب تضارب وجهات النظر، واختلاف الرؤى، وإثارة الخلافات، وعدم وجود النية الصادقة، تجد الإرهاب قاسماً مشتركاً، بين شركاء الوطن الواحد، وإذا ... تفاصيل أكثر
رحمن علي الفياض   في بعض الأحيان يأخذ بعض الناس الحنين الى الماضي, نتيجة المآسي التي يمر بها الوطن, ونتيجة لسياسات النظام الجديد, وفشله في إدارة البلاد ... تفاصيل أكثر