(ميتز) يعرض الأعمال الفنية لجمعية الفنانين التشكيليين

عدد القراءات : 2904
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
(ميتز) يعرض الأعمال الفنية لجمعية الفنانين التشكيليين

وائل الملوك 

 

بدعوة من متحف «ميتز» في شمال فرنسا، اقامت جمعية الفنانين التشكيليين العراقيين معرضاً  فنيا، بمشاركة اكثر من 25 فنانا وفنانة، ضم العديد من الاعمال المتنوعة ما بين « الرسم والنحت والخزف» قبل عدة ايام، بحضور محافظ مدينة ميتز ومدير الشرطة وعدد من الشخصيات الدبلوماسية والثقافية في فرنسا، اضافة الى مشاركة الفنان نصير شمة في احياء امسية موسيقية حملت الطابع العراقي في مسرح المدينة. واكد رئيس جمعية الفنانين التشكيليين العراقيين قاسم سبتي، ان المعرض اثر بشكل كبير في نفوس المهتمين والمتابعين الفرنسيين للحركة التشكيلية، لافتا الى اشادة الجميع بأهمية وامكانية وقدرة التشكيل العراقي، متوقعين ان الظروف الصعبة التي يعيشها العراق قد القت بظلالها المعتمة على جميع الاوساط الفنية، مشيرا الى ان ابرز المشاركين في هذا المعرض هم: سالم الدباغ وفاخر محمد وعاصم عبد الامير وقاسم سبتي ويسرى العبادي وماهر السامرائي وطه وهيب.. واخرون»، مبينا ان اقامة المعرض جاءت بدعوة من متحف «ميتز}، وانه كان من المفترض ان ينتهي في الخامس عشر من شهر حزيران، لكن للنجاح الباهر وبطلب من المتحف سيستمر المعرض الى نهاية شهر تموز المقبل. واشار سبتي، الى ان الموسيقار نصير شمة، اسهم في دعم الحركة الفنية العراقية، واحيا امسية موسيقية حملت الطابع العراقي في مسرح المدينة، مؤكدا ان الفنانين العراقيين في كل مكان يحملون قلبا واحدا، ويعملون على رفع اسم العراق في كل المحافل الدولية. كما سبقت هذا المعرض، اقامة معرضين مختلفين، حمل المعرض الاول عنوان ( IRAQI PAINTERS BEIRUT -2016 )، الذي اقيم على قاعة اليونسكو في بيروت بالتعاون مع « جمعية الفنانين اللبنانيين للرسم والنحت} وسط حضور عدد كبير من الشخصيات الثقافية والفنية اللبنانية، والمعرض الثاني حمل عنوان« فيض عراقي» على قاعة الفنون في دولة الكويت.

 

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha

كتاب الحقيقة

عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
طارق الحارس ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
ام البنين حسن ... تفاصيل أكثر
يحيى الحياني حزام بغداد، هو تلك المنطقة التي تحيط ببغداد من جوانبها الأربعة، ومنذ سقوط النظام السابق عام 2003 أصبحت هذه المناطق ساحة للنزاع الطائفي والتهجير ... تفاصيل أكثر
   لا يمكن الإقرار إطلاقا  بأن الأجندات الخارجية وحدها هي من تقف وراء الجماعات التكفيرية الارهابية التي اجتاحت ما تسمى بالمدن السنية، فالعاقل والواعي يعلم ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
د. غالب الدعمي ... تفاصيل أكثر
عمار العامري ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
مصطفى الهايم ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
صادق الهاشمي الرد على المحلل السياسي العراقي محمود الهاشمي ... تفاصيل أكثر
حسين الذكر ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
عمار العامري ... تفاصيل أكثر
الشيخ طه العبيدي  لطالما طبَّلت طبول الشر والعدوان داعمة الدولة المزعومة على أرض العراق والشام، وجنّدت لها الجيوش وأنفقت مليارات الدولارات في شراء الذمم والنفوس ... تفاصيل أكثر