مصائب الايزيدية عبر التأريخ في دار الثقافة الكردية

عدد القراءات : 3185
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
مصائب الايزيدية عبر التأريخ في دار الثقافة الكردية

سجى القصير

 

برعاية وكيل وزارة الثقافة والسياحة والآثار فوزي الاتروشي، أقامت دار الثقافة والنشر الكردية معرضاً للصور الفوتوغرافية وندوة حوارية بعنوان (الايزيدية عبر التأريخ) صباح الخميس 9/شباط الحالي وعلى قاعة الدار. وافتتح الأتروشي المعرض الذي ضم (30) صورة فوتوغرافية تتعلق بفاجعة الايزيديين بينت البشاعة التي تعاملت بها عصابات داعش مع المكون الايزيدي. وقد حملت هذه الصور الكثير من القصص المأساوية والتي لم تكن من نسج الخيال بل كانت خير دليل على بشاعة هذه الإبادة. وألقى مدير عام الدار فوزي الاتروشي وكالة كلمة أكد من خلالها ان الدين أصبح عند البعض سلعة يتاجر بها واخر من تاجر بها داعش الذي خلف كارثة سنجار, مستدركاً انه رب ضارة نافعة, فشريحة الكرد الايزيديين يعتلون المنابر السياسية والدولية لأول مرة. وأضاف الاتروشي ان كل الاديان تضامنت معهم مما جعل لهذه الديانة مكانة ربما كانت غائبة عن الذاكرة البشرية قبل هذه الفاجعة التي خلفها الإرهاب. وتم عرض فيلم وثائقي بعنوان (الفرمان الأسود) جسد ما تعرض له الايزيديون في مناطقهم من إرهاب وتهجير. بعدها بدأت الندوة بمحاضرة ألقاها الناشطان المدنيان وممثلا الملتقى الأيزيدي في بغداد جلال نوري وخلدون سالم تناولت تاريخ الأيزيديين منذ الحقبة البابلية والسومرية وما تعرضوا له من حملات إبادة شنت ضدهم عبر مر التاريخ, كما تناولوا الأعمال الإرهابية التي مارستها ضدهم عصابات داعش الإجرامية من قتل وسبي واغتصاب وتهجير .

وشهدت الندوة التي حظيت بتغطية إعلامية من قبل مختلف وسائل الإعلام المقروءة والمرئية حضور ممثلين عن الملتقى الايزيدي في بغداد وشخصيات من الطائفة الايزيدية, كما تخللتها مداخلات من قبل الحاضرين أجمعت على أن الايزيديين تعرضوا إلى انتهاكات من قبل عصابات داعش الإجرامية. يذكر أن الدار دأبت على إقامة مثل هذه الندوات لتوحيد الصفوف بين جميع طوائف المجتمع العراقي.

 

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha

كتاب الحقيقة

عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
طارق الحارس ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
ام البنين حسن ... تفاصيل أكثر
يحيى الحياني حزام بغداد، هو تلك المنطقة التي تحيط ببغداد من جوانبها الأربعة، ومنذ سقوط النظام السابق عام 2003 أصبحت هذه المناطق ساحة للنزاع الطائفي والتهجير ... تفاصيل أكثر
   لا يمكن الإقرار إطلاقا  بأن الأجندات الخارجية وحدها هي من تقف وراء الجماعات التكفيرية الارهابية التي اجتاحت ما تسمى بالمدن السنية، فالعاقل والواعي يعلم ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
د. غالب الدعمي ... تفاصيل أكثر
عمار العامري ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
مصطفى الهايم ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
صادق الهاشمي الرد على المحلل السياسي العراقي محمود الهاشمي ... تفاصيل أكثر
حسين الذكر ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
عمار العامري ... تفاصيل أكثر
الشيخ طه العبيدي  لطالما طبَّلت طبول الشر والعدوان داعمة الدولة المزعومة على أرض العراق والشام، وجنّدت لها الجيوش وأنفقت مليارات الدولارات في شراء الذمم والنفوس ... تفاصيل أكثر