زبد التصريحات

عدد القراءات : 259
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
زبد التصريحات

علي علي

   لا أظنني مبالغا لو قلت أن ماسمعه العراقيون من خطب رنانة وتصريحات طنانة، ملأت أسماعهم على مدار السنة، تجاوز ماسمعوه من أخبار ثقافية او علمية او ترفيهية من وسائل الإعلام المحلية مجتمعة، وكلها قطعا منقولة عن أفواه ساستهم ومسؤوليهم، لاسيما القياديين وأصحاب القرار والمؤثرين فيه. فاليوم وأمس وأمس الأول، وقبل أربع سنين، وقبلها بأربعة أعوام وقبلها كذلك... رجوعا الى عقود الدكتاتور الذي كان بطل شاشة التلفاز دون منازع، لم يبخل جميع من مسك مايكروفونا او وقف على منصة او صعد منبرا بالأخذ بأفانين الكلام، وقطعا كلامهم مدروس بغايات محسوبة، فهم ينتقون من المفردات -فصيحها ودارجها- مايصب بتحصيل حاصل فيما يرومون الوصول اليه. ولما كانت علاقة المسؤول بالمواطن هي علاقة الرأس بالمرؤوس، فإن الأخير في عراقنا الجديد وضع جميع بيضه في سلة الأول..! ظانا أن من وعد يفي ومن تعهد ينفّذ ومن أقسم يلتزم.. ولم يدرِ ان الذي وعد يخلف.. والذي تعهد ينكث.. والذي أٌقسم يحنث.

ولم يعد جديدا على العراقيين أي تصريح أو خطبة من زيد اوعبيد -فضلا عن جرار الخيط- فمضامين تصريحاتهم وخطبهم لاتتجاوز مضمون الأبيات التالية للشاعر المصري علي بن سودون، إذ يقول:

       عجب عجب هذا عجبُ     بقرة تمشى ولها ذنبُ

        ولهـا في ضرعهـا لبن     يبدو للناس إذا حلبوا

        من أعجب ما في مصر     الكرْم يرى فيه العنبُ

        والنخيل يرى فيه بلح     أيضاً ويرى فيه رطب

        والناقة لا منقار لهـا      والوزة ليس لها قتب

   ويستمر بن سودون في أبياته بالحماس ذاته الذي يستمر به ساستنا في تصريحاتهم، حيث يرددون مايعرفه المواطن ويحفظه عن ظهر قلب. فهم يتكلمون عن الوطنية وحب الأرض والانتماء الى تربة الوطن، وهذه بديهة عند الجميع. كذلك هم يتحدثون عن الصدق والشفافية والإخلاص، وكأن هذه المفردات استحدوثها بأنفسهم في قاموس العراقيين، ولم يكن العراقيون على مدى العصور والحقب يدركون معناها، وهي قطعا من سجاياهم وخصالهم وشمائلهم منذ القدم.

  كذلك لايفوت مسؤولينا وساستنا الإغداق بالكلام المعسول المتبل بالآمال الواعدة لمستقبل مشرق، وهذه الخصلة يتمتعون بها جميعهم على اختلاف درجاتهم ومناصبهم جميعها، إذ يتحلى بها أرباب الكتل والقوائم، والشخصيات القيادية في مفاصل البلد ومؤسساته، وكأنهم جميعا قد أدركوا أن العملية السياسية وإدارة البلد هي عملية حفظ (كليشة) وترديد بضع مصطلحات براقة مطمئنة ليس أكثر. وقد تكون هذه العبارات أقرب الى الطلسم والغموض منها الى الوضوح والشفافية، حتى لكأنها ضرب من الوهم او السراب، يتمنطق بها قائلها لغايات في قلبه، ولغرض قد يكون بعيدا عن فحوى ماتحمله مفرداتها من رقي ثقافي ونضوج عقلي فضلا عن الشعور الوطني، ويخيل للمواطن حينها أن المسؤول أمامه شاعر او خطيب. وفي كل الأحوال فإن الزبدة التي يخرج بها العراقيون اليوم من خطب ساستهم، هي ذات الزبدة التي يخرج بها قارئ الأبيات الآتية:

    الأرض أرض والسماء سماء           والـمـاء مـاء والهـواء هـواءُ

    والبحر بحر والجبال رواسخ     والنـور نـور والظـلام عمـاءُ

   والحر ضد البردِ قولٌ صـادقٌ     والصيف صيفٌ والشتاءُ شتاءُ

   كلُّ الرجالِ على العمومِ مذكرٌ   أما النسـاء فجميعهـن نساءُ

 

aliali6212g@gmail.com

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha

كتاب الحقيقة

عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
نبيل نعمة الطائي ... تفاصيل أكثر
واثق الجابري ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
علي هلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
علي العبودي من الصعب جداً ان نجد اليوم من يتولى مسؤولية صغيرة كانت ام كبيرة ان يغادر المكان وقد ترك اثراً طيباً يذكر بعد مغادرته ليس ... تفاصيل أكثر
    علي علي عندما كنا صغارا، كان اللعب شغلنا الشاغل، وابتكار ماهو جديد منه ديدننا، مع أن المتوافر بين أيدينا من أدوات اللعب آنذاك، ليس ... تفاصيل أكثر
حسين الذكر في يوم قيظ ديمقراطي لاهب ، التقيت صديقي ابو سيف  ، عاش فقيرا محترما مسالما بعيدا عن الاستغلال السلطوي بكل اداوته المعروفة بالعراق حكومية ... تفاصيل أكثر
جواد العطار اذا كان رهان الحرب الطائفية قد انتهى بتوحد العراقيين في مواجهة ارهاب داعش ، فان رهانات تقسيم العراق ما زالت قائمة وخطيرة وهي تتأرجح ... تفاصيل أكثر
علي علي في بيت شعر قديم كان الشاعر فيه يدعو الى التجدد والتطور لاسيما في طباعنا، يقول فيه: البس جديدك إني لابس خَلِقي  لاجديد لمن لم يلبس الخَلِقا   ... تفاصيل أكثر
نهاد الحديثي يبدو أن محاصرة ومواجهة منابع دعم الإرهاب والإرهابيين بدأت تؤتي ثمارها في تهالك قوى تنظيم داعش في كثير من مواقعها وخاصة في مواقع الصراع ... تفاصيل أكثر
فرح الاعرجي   حين ابدأ رحلتي في الصباح للذهاب الى عملي، اتجه صوب الشارع واهم بالعبور الى الجهة الاخرى، حيث تتراصف التكسيات وبصوت واحد يردد اصحابها :تكسي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي   في البلد الذي شرّع الدستور الأول وسنّ القوانين منذ آلاف السنين (مسلة حمورابي)، وفي البلد الذي علّم الإنسان الحرف الأول (الكتابة السومرية)، واخترعت فيه ... تفاصيل أكثر
علي علي       تخبرنا كتب التاريخ ان الصينيين هم أول من توصل الى صناعة الورق من النباتات، فبعد ان كانت الكتابة على جلود الحيوانات وألواح الطين ... تفاصيل أكثر
غرام الربيعي بعد أن أعلن العراق رسميا تحقيق النصر على تنظيم داعش وتحرير مدينة الموصل ،وهو نصر ليس عسكرياً فقط دلً على شجاعة فائقة من أبناء ... تفاصيل أكثر
جمعة عليوي     سمعنا وقرأنا ان للهزيمة ابا واحدا وللنصر الكثير .وهنا نريد ان نتلاعب بالكلمات ونقلب المعادلة .ونؤكد ان عنوان مقالنا له معنى ومغزى كبيران ... تأريخ ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر