من هو المنتصر الحقيقي؟

عدد القراءات : 378
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
من هو المنتصر الحقيقي؟

معركة الطف لم تكن معركة بين جيشين او خصمين فقط وانما هي معركة مبادئ وقيم ورفع راية (لااله الا الله)التي اراد حكام بني امية الطغاة طمسها وتحويل الخلافة (اذا كانت هنالك خلافة)الى حكم سلاطين وولاة عهد واستخدام الناس عبيدا "يعملون بالسخرة كما فعل معاوية في بناء دولة الشام .

انها ثورة بحق غيرت مسار التاريخ الاسلامي بعدما اريد له ان ينحرف ويعاد عصر الجاهلية والفرق شاسع بين طرفي المعركة فهذا الحسين بن علي بن ابي طالب هادم الاوثان في فتح مكة وناصر الدين واخو رسول الله وفتى الاسلام وهو وال بيته ايات السماء وذاك يزيد سليل الخسة والنذالة وابن الطلقاء من الشجرة الملعونة من اصل خبيث سواء كان امتدادا من هند اكلة الاكباد او من ابو سفيان عدو الله والاسلام.

تاريخ كله مثالب وسيئات لاتعد ولا تحصى.وفي الطرف الاخر تاريخ ناصع في الكرم والجود والايثار ومكارم الاخلاق وهو لسان رسول الله (ص)وابن مدرسة علي وفاطمة البتول سيدة نساء العالمين المطهرين من كل رجس حسب اية التطهير التي نزلت بحقهم في القران المجيد (انما يريد الله ليذهب عنكم الرجس اهل البيت ويطهركم تطهيرا).

حتى في مصيبتهم ظلوا اصحاب نفوس ابية ولسان حق ناطق كما فعلت زينب في مجالس عبيد الله ابن زياد وفي الشام في مجلس يزيد وكذلك فعل الامام زين العابدين علي بن الحسين(عليه السلام)عندما لقنوهم دروسا في البلاغة والفصاحة.

وكانت النتيجة واضحة فقد سقطت العروش الكاذبة وخلد الحسين برغم كل الجروح التي لحقت به وباسرته واصحابه وبالدين الاسلامي,لكن شعلة الثورة الحسينية اوجدت انصارا ومسلمين حقيقيين بعد ان كان الدين على وشك السقوط وعلى وشك ان ينطمس لكن شيعة علي(ع)حافظوا على جوهر الدين ولا اقصد هنا كل من ادعى التشيع ولكن اقصد حاملي فكر وسلوك اهل البيت في كل بقاع الارض الذين رايناهم وهم يحتفلون بذكرى معركة الطف في كل مكان ...ومقاومي الطغاة سواء في البحرين او السعودية او اليمن او في لبنان او مصر والسودان وتركيا فهم من تلك المدرسة الحسينية مدرسة الاباء والتضحية والفداء وقد سبقهم ابناء العراق على مر العصور في مقاومة انواع الاحتلال والحكام الطغاة ..

ان خلود الفكر والثورة الحسينية مدعاة للفخر والاعتزاز لكل الاحرار فقد هدمت الثورة واتباعها صروحا كثيرة وكبيرة وذلك من خلال الثبات على المبادئ واستحضار تضحيات الامام الحسين(عليه السلام)وانصاره وعياله التي هي خير دافع لنا هنا في العراق اليوم لمقاومة اشرس هجمة ارهابية بربرية يتعرض لها شعب التفت فيها علينا قوى الشر واموال الخليج وتامر اعداء الله والانسانية من كل حدب وصوب وسيبقى انصار الحسين هم راس النفيضة وطلائع التصدي لهذه الهجمة .

وكما نتصدى لهذه الهجمة يجب ان نتصدى بنفس القوة للفساد والمفسدين واعداء الشعب بلا خوف وتردد فقد حررنا الحسين بثورته وتضحياته وفكره وهذه هي دروس الثورة الحسينية التي نستنبطها فلا خنوع ولا صمت امام ضياع الحقوق ومن يخدم الشعب ويحافظ على ثرواته ومصالحه فهو ابن الحسين السائر على طريقه والا فلا يخدعنا كائنا من يكون بممارساته وريائه وادعائه حب الحسين سواء بارتداء القيافة او ممارسة بعض الطقوس الكاذبة فالحسيني الحقيقي هو ابن الشعب المخلص له المدافع عن وطنه والمحافظ على شرفه وسمعته هو وعائلته والعامل المثابر على حفظ كرامة الاجيال واعادة مجد العراق وسموه ورفعته.

تحية اجلال واكبار لذكرى ثورة الحسين العطرة في معركة الطف الخالدة ولقائدها وقائدنا الامام ابو الاحرار والشهداء الحسين بن علي (عليه افضل الصلاة والسلام)واله واصحابه النجباء الذين نصروا الحق على الباطل وانها لايام خالدة احتفلنا بها فهي رمز هويتنا وعزتنا والى العمل والجهاد ايها العراقيون الشرفاء فوطنكم ينتظركم كلا من موقعه.

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha

كتاب الحقيقة

عدنان الفضلي    مشكلة البعض من ساستنا انهم اسقطوا مبكراً آخر قطرة حياء من جباههم، وداسوا على كل القيم والمبادئ والأخلاق التي تبجحوا بها قبل ان يصبحوا ... تفاصيل أكثر
منعم جابر   اصبح عمرنا الاولمبي ما يقرب من السبعين عاما حيث كانت مشاركتنا الاولمبية الاولى عام 1948 في دورة الالعاب الاولمبية في لندن . وغفونا بعد ... تفاصيل أكثر
طارق الحارس     بما أن المعادلة في كرة القدم تنقسم الى ثلاثة أقسام هي الفوز والخسارة والتعادل، فان احتمال تعرض منتخبنا في مباراته أمام أستراليا الى الخسارة ... تفاصيل أكثر
علي علي      دأبت الأمم والحضارات والدول جميعها في مراحل تطورها، على عملية تعد من أولويات العمليات المحلية الضرورية، والتي لاغنى عنها في وضع الأسس وجداول ... تفاصيل أكثر
منذر فلاح    درج الانسان ومنذ العصور الوسطى على تغيير المعنى الحقيقي للكلمات الى معنى اخر حسب مقتضيات الفترة الزمكانية وأبطالها أي اختيار كلمة لعمل معين وبعد ... تفاصيل أكثر
علي حسن الفواز   يظل الانحيازُ  للحرية أمراً ضرورياً إنسانياً وأخلاقياً، وهذا الانحيازُ يمثلُ اللبنةَ الأساسيةَ لأيِّ مجتمعٍ مدني، ولأيِّ حوارٍ يمكنْ أنْ يحترمَ الديمقراطيةَ والحقَ والقبولَ ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي     “ عفا الله عما سلف” جملة قالها الزعيم الخالد عبد الكريم قاسم في زمن الخير بعد انتصار ثورة الرابع عشر من تموز عام 1958 ... تفاصيل أكثر
علي علي        بعد شهادتي بأن لا إله إلا الله، أشهد أن سياسيي العراق الذين تعاقبوا على ترؤس مراكز الحكم والتسلط في مواقع القيادة قد أتعبوا ... تفاصيل أكثر
ابراهيم الخياط     أعلنت قيادة شرطة محافظة المثنى أنه سيتم الشروع بحفر خندق حول مدينة السماوة لغلق كافة المداخل التي قد بمكن لـ "الإرهابيين" الدخول منها. وقال قائد ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي     في كثير من المناسبات، ومن خلال كتاباتي أكدت على أن المراهنين على إخلاء الساحة العراقية من الشرفاء والمخلصين والمنتمين للإنسانية والوطنية الحقة، هم في ... تفاصيل أكثر
علي علي     سئل برناردشو يوما عن السعادة فأجاب:  "أسس السعادة خمسة؛ المال.. المال.. المال.. المال.. المال". سأقتبس مقولة برناردشو هذه لمحل ثانٍ في بلدي العراق. ففي عراقنا ... تفاصيل أكثر
 ستار السعداوي   غالبا ما كنا نسمع عن قيام ثورات يقوم بها الجيش للقضاء على الاسرة الحاكمة وكلنا يتذكر كيف تم القضاء على الاسرة الملكية في مصر ... تفاصيل أكثر
علي حسن الفواز   هناك الكثير من المعوقات المانعة لإعادة انتاج الشخصية الوطنية العراقية، وإبرازها في الاجتماع الثقافي والسياسي.. غياب أنموذج هذه الشخصية تحوّل الى نوع من(الفوبيا ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي     ليس بمقدور أي انسان ان يبقى متفقاً مع السائد، مالم يكن بداخله نوع من الخضوع والخنوع، ولا يمكن للانسان الحرّ ان يرضى بأنصاف الحلول ... تفاصيل أكثر
علي علي       بالأمس، نشرت جريدتنا "الحقيقة" مقالا في هذه الصفحة للزميل الكاتب جاسم جمعة الكعبي، كان عنوانه؛ (هل تحط طيارة فيروز من جديد؟)، وقد أجاد ... تفاصيل أكثر
غرام الربيعي            صار حديث الشارع والبيت والعمل وفي كل مكان وبأي وقت  بشكلٍ ممل ومحبط للنفس والذات هو اتهام السياسيين بفشل ادارة ... تفاصيل أكثر
 زيد الحلي   بإمكان المرء ان يتعلم اي شيء ، إلا السياسة … انها موهبة ووعي ودربة ، قبل كل شيء ، لذلك ابى الزمن ان تكون ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي     ثلاث عشرة سنة ذهبت ونحن لا فعل لنا سوى اننا نتحسر على ان نرى وطناً حقيقياً يخدمه ابناؤه البررة، ويعيش فيه مواطنوه بحرية واستقرار ... تفاصيل أكثر
طارق الحارس     بدأنا نسمع أصواتا تتحدث عن "الفشل الذريع" الذي حصل في أولمبياد ريو دي جانيرو 2016، وكأننا فزنا بسبع ميداليات في الأولمبياد السابق، وعشر ميداليات ... تفاصيل أكثر
علي علي        تزدحم الساحة العراقية بعد عام 2003 بكم هائل من الأخبار والأحداث اليومية على الأصعدة كافة، منها المضحك ومنها المبكي، أما المضحك منها فهو ... تفاصيل أكثر