من هو المنتصر الحقيقي؟

عدد القراءات : 356
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
من هو المنتصر الحقيقي؟

معركة الطف لم تكن معركة بين جيشين او خصمين فقط وانما هي معركة مبادئ وقيم ورفع راية (لااله الا الله)التي اراد حكام بني امية الطغاة طمسها وتحويل الخلافة (اذا كانت هنالك خلافة)الى حكم سلاطين وولاة عهد واستخدام الناس عبيدا "يعملون بالسخرة كما فعل معاوية في بناء دولة الشام .

انها ثورة بحق غيرت مسار التاريخ الاسلامي بعدما اريد له ان ينحرف ويعاد عصر الجاهلية والفرق شاسع بين طرفي المعركة فهذا الحسين بن علي بن ابي طالب هادم الاوثان في فتح مكة وناصر الدين واخو رسول الله وفتى الاسلام وهو وال بيته ايات السماء وذاك يزيد سليل الخسة والنذالة وابن الطلقاء من الشجرة الملعونة من اصل خبيث سواء كان امتدادا من هند اكلة الاكباد او من ابو سفيان عدو الله والاسلام.

تاريخ كله مثالب وسيئات لاتعد ولا تحصى.وفي الطرف الاخر تاريخ ناصع في الكرم والجود والايثار ومكارم الاخلاق وهو لسان رسول الله (ص)وابن مدرسة علي وفاطمة البتول سيدة نساء العالمين المطهرين من كل رجس حسب اية التطهير التي نزلت بحقهم في القران المجيد (انما يريد الله ليذهب عنكم الرجس اهل البيت ويطهركم تطهيرا).

حتى في مصيبتهم ظلوا اصحاب نفوس ابية ولسان حق ناطق كما فعلت زينب في مجالس عبيد الله ابن زياد وفي الشام في مجلس يزيد وكذلك فعل الامام زين العابدين علي بن الحسين(عليه السلام)عندما لقنوهم دروسا في البلاغة والفصاحة.

وكانت النتيجة واضحة فقد سقطت العروش الكاذبة وخلد الحسين برغم كل الجروح التي لحقت به وباسرته واصحابه وبالدين الاسلامي,لكن شعلة الثورة الحسينية اوجدت انصارا ومسلمين حقيقيين بعد ان كان الدين على وشك السقوط وعلى وشك ان ينطمس لكن شيعة علي(ع)حافظوا على جوهر الدين ولا اقصد هنا كل من ادعى التشيع ولكن اقصد حاملي فكر وسلوك اهل البيت في كل بقاع الارض الذين رايناهم وهم يحتفلون بذكرى معركة الطف في كل مكان ...ومقاومي الطغاة سواء في البحرين او السعودية او اليمن او في لبنان او مصر والسودان وتركيا فهم من تلك المدرسة الحسينية مدرسة الاباء والتضحية والفداء وقد سبقهم ابناء العراق على مر العصور في مقاومة انواع الاحتلال والحكام الطغاة ..

ان خلود الفكر والثورة الحسينية مدعاة للفخر والاعتزاز لكل الاحرار فقد هدمت الثورة واتباعها صروحا كثيرة وكبيرة وذلك من خلال الثبات على المبادئ واستحضار تضحيات الامام الحسين(عليه السلام)وانصاره وعياله التي هي خير دافع لنا هنا في العراق اليوم لمقاومة اشرس هجمة ارهابية بربرية يتعرض لها شعب التفت فيها علينا قوى الشر واموال الخليج وتامر اعداء الله والانسانية من كل حدب وصوب وسيبقى انصار الحسين هم راس النفيضة وطلائع التصدي لهذه الهجمة .

وكما نتصدى لهذه الهجمة يجب ان نتصدى بنفس القوة للفساد والمفسدين واعداء الشعب بلا خوف وتردد فقد حررنا الحسين بثورته وتضحياته وفكره وهذه هي دروس الثورة الحسينية التي نستنبطها فلا خنوع ولا صمت امام ضياع الحقوق ومن يخدم الشعب ويحافظ على ثرواته ومصالحه فهو ابن الحسين السائر على طريقه والا فلا يخدعنا كائنا من يكون بممارساته وريائه وادعائه حب الحسين سواء بارتداء القيافة او ممارسة بعض الطقوس الكاذبة فالحسيني الحقيقي هو ابن الشعب المخلص له المدافع عن وطنه والمحافظ على شرفه وسمعته هو وعائلته والعامل المثابر على حفظ كرامة الاجيال واعادة مجد العراق وسموه ورفعته.

تحية اجلال واكبار لذكرى ثورة الحسين العطرة في معركة الطف الخالدة ولقائدها وقائدنا الامام ابو الاحرار والشهداء الحسين بن علي (عليه افضل الصلاة والسلام)واله واصحابه النجباء الذين نصروا الحق على الباطل وانها لايام خالدة احتفلنا بها فهي رمز هويتنا وعزتنا والى العمل والجهاد ايها العراقيون الشرفاء فوطنكم ينتظركم كلا من موقعه.

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha

كتاب الحقيقة

عدنان الفضلي     تمر علينا هذه الأيام الذكرى الأولى لتحرير مدينة تكريت من اوباش داعش، وهي ذكرى جميلة كونها تحمل صفة اول انتصار كبير وحقيقي على عصابات ... تفاصيل أكثر
طارق الحارس      دعونا نتحدث بالقانون، إذ أن الحديث بالعواطف في هذه المرحلة لن يجدي نفعا، فجميعنا يعلم أن هناك حربا شعواء  على عراق ما بعد العام ... تفاصيل أكثر
علي علي     تتجلى قدرة البارئ في كل صغيرة وكبيرة مما يحيط بنا من الحقائق المرئية، أما التي لاتراها العيون ولاتدركها العقول فهي أكثر من ذلك بكثير، ... تفاصيل أكثر
علي فهد ياسين      بعد أشهر من الاحتجاجات وأسابيع من الاعتصامات، جاءت نتائج (مباراة ) الانقسام في مجلس النواب لتؤكد حقيقة ضعف اداء السلطات الثلاث لواجباتها الدستورية ... تفاصيل أكثر
نعيم عبد مهلهل      قُتلَ الملك فصيل الثاني بنيران عرفاء وضباط مشاة أغلبهم مطوعين بسطاء أخذتهم حمية لايعرفون كنهها الحقيقي سوى أنهم يدركون أن الانقلاب هو قتل ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي     قبل أيام كنت في زيارة لمدينتي العظيمة (الناصرية) وأثناء تواجدي في مقهى الأدباء طلب مني احد الزملاء ان اتحدث لقناة فضائية يعمل بها عن ... تفاصيل أكثر
علي علي     يقول مثلنا الدارج؛ (الحية تلدغ وتضم راسها)..! أرى في هذا المثل تجسيدا لشخوص هم اليوم في سدة الحكم، يتسيدون المشهد ولهم باع طويل ... تفاصيل أكثر
ابراهيم الخياط   الحشاش، اسم يطلق على من يتعاطى الحشيشة في بغداد، والحشيشة تسمى في مصر (حشيش) وفي لبنان (كيف)، وهي نوع من زرع القنب مشهورة في ... تفاصيل أكثر
حمزة مصطفى     على مدى قرن من عمر الدولة العراقية الحديثة مازلنا نترنح بين الفرد والدولة. في اوائل عشرينيات القرن الماضي جئنا بالملك فيصل الأول من الحجاز ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي     منذ سنين طوال صدر أمر مجلس الوزراء بصرف منحة خاصة بالأدباء والصحفيين والفنانين والشعراء الشعبيين، وبعد ان اعتدنا على استلامها لثلاثة اعوام، اختفت هذه ... تفاصيل أكثر
رياض النعماني   ما ان تقترب من باب (الجريون) حتى يأخذك بهاء،  وسماحة بياض الفطرة المصرية العالية الى سمرة رواق هي مجاز الظلال الذي يرفعه (المكان) ..البيت العراقي نحو خيال ... تفاصيل أكثر
علي علي     المملكة العربية السعودية.. دولة تتاخم العراق من جنوبه، وتأخذ مساحة مايقرب من مليوني كيلومتر من شبه الجزيرة العربية، وقد كانت بدايتها بتأسيس الدولة السعودية ... تفاصيل أكثر
ابو فاطمة الشموسي     سألت إحدى النائبات في البرلمان العراقي ذات مرة عن سبب تسميتهم للنائبة (السيد النائب) بالمذكر حيث أن هذا خطأ لغويا؟ فقالت لأن المنصب ... تفاصيل أكثر
عمار البازي     منذ الطفولة وليومنا هذا نسمع ونقرا ونرى وحتى نكتب جملة او مصطلح أيام الخير..وهي عبارة ترمز الى الماضي دائما وما كان يحمله من أيام ... تفاصيل أكثر
علي علي     لهج الانسان بطبعه وفطرته على البحث عن المجهول والمخفي والغامض مما يحيط به من الأشياء المادية الملموسة والأشياء غير المرئية والمحسوسة، وهذا ما ... تفاصيل أكثر
علي السراي      سمير... يا وجع الدنيا الذي تجسد بذلك الجسد النحيل الذي إنهكه المرض وسلب قواه ... آه يا أخي ... بألم وحزن كبيريين اتذكر تلك ... تفاصيل أكثر
طالب سعدون   في كل التجارب الديمقراطية تقوم العملية الانتخابية على ( ثنائية الصندوق والصوت ) .. واذا كان هناك تشابه في الالية بينها ، فلماذا الاختلاف ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي   (فيكتوريا سوتو) معلمة أمريكية في ربيعها السابع والعشرون، سمعت زخات رصاص في حرم مدرستها، أدركت في حينها أن الظاهرة غير المفهومة في المجتمع الأمريكي ... تفاصيل أكثر
منعم جابر     الكابتن راضي شنيشل تقدم بقوة وشجاعة لتولي مهمة وطنية سبق له ان تصدى لها قبل عامين ونجح بها نجاحا مقبولا مما اكسبه حب ... تفاصيل أكثر
علي علي      الكبوة والهفوة والزلة، محطات غالبا ماتعترض سكة مسيرتنا من حيث نشعر ولانشعر، وقد يطول وقوفنا عندها وقد يقصر، وهذا يتبع مدى إدراكنا وحنكتنا ومَلَكتنا ... تفاصيل أكثر