بيار داغر يسلك 'طريق النحل' في فيلم سوري

عدد القراءات : 203
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
بيار داغر يسلك 'طريق النحل'  في فيلم سوري

أنهى النجم اللبناني بيار داغر تصوير آخر مشاهده في الفيلم السينمائي السوري “طريق النحل”، وهو من إنتاج المؤسسة العامة للسينما وإخراج السينمائي السوري عبداللطيف عبدالحميد.

بعد مسيرة طويلة في مجال الدراما التلفزيونية السورية تجاوزت الـ20 عملا منها “البواسل”، “البحث عن صلاح الدين”، “سقف العالم” و”خالد بن الوليد”، وبعد غياب تواصل للعديد من السنوات عن الساحة الفنية السورية، يظهر النجم اللبناني بيار داغر مجددا عبر الفن السوري في الموسم القادم، إذ يشارك في أعمال سورية نفذت بين لبنان وسوريا، منها مسلسلا “ابن حنبل” وهو دراما تاريخية، و”الرابوص” وهو أول مسلسل رعب تنتجه الدراما السورية.

ويحقق بيار داغر هذا الموسم نقلة نوعية هامة من خلال مشاركته السينمائية في الفيلم السوري “طريق النحل” للمخرج عبداللطيف عبدالحميد، وهي المشاركة السينمائية الأولى له في مجال السينما السورية. والفيلم، الذي انتهت مرحلة تصويره الأولى قبل أيام قليلة في دمشق في جو شتوي ممطر وبارد، يتحدث عن الكثير من التفاصيل التي تهم المواطن السوري في حياته اليومية البسيطة، فيحكي عن الصراع الذي يدور في أذهان الكثيرين الآن بين الهجرة إلى خارج الوطن أو التمسك بالبقاء فيه، رغم كل الظروف الصعبة والمواجع الحياتية التي يواجهونها في حياتهم نتيجة الحرب الدائرة في وطنهم الأم سوريا، مع ما حملته من خطر وتهجير ومصاعب حياتية كثيرة، كان من أهمّها التفكير في الهجرة واللحاق بركب المغادرين الذين يبحثون عن فرص عمل وأيام أفضل.

ويجسد بيار داغر في الفيلم شخصية ممثل نجم يتقاطع ظرفه المهني مع ممثلة شابة وجميلة، فتنشأ بينهما علاقة إنسانية لطيفة تطوف بهما في عوالم رقيقة، مستعرضا التغيرات والمخاطر التي تحيط بهذه العلاقة، ضمن ظرفها الزمني والمكاني ومدى تأثرها بمن حولها. وعن تجربته في الفيلم خصوصا والدراما التلفزيونية السورية عموما، يؤكد داغر أنه لا ينسى دور هذه الدراما في انطلاقته الفنية، حيث عمل بسوريا قبل حوالي 25 عاما نفذ خلالها العشرات من الأعمال، لافتا إلى أن الدراما السورية لها نكهة خاصة، وهي رغم كل الظروف الحالية مازالت تعمل وسوف تعود مستقبلا للوضع الذي كانت عليه وأفضل. ويشارك في فيلم “طريق النحل” العديد من الفنانين السوريين منهم وائل زيدان وغادة بشور ويامن الحجلي وجيانا عنيد، بينما تشارك كل من الفنانة سلاف فواخرجي وقاسم ملحو كضيفي شرف.

ودخل الفيلم مرحلة العمليات الفنية مؤخرا، وسوف يتم عرضه خلال الموسم الحالي في سوريا، كما سيشارك في العديد من المهرجانات السينمائية بالوطن العربي والعالم. وكان السينمائي السوري عبداللطيف عبدالحميد قد قدم في العام 2016 فيلمه “أنا وأنتِ وأمي وأبي” بطولة سامر عمران وسوزان نجم الدين ويامن حجلي ومرام علي وحسام تحسين بيك وبشّار إسماعيل، ويحكي فيه عن قصّة الانشقاق الذي يضرب مجتمع بلاده، والطائفية التي باتت تنخره من خلال حكاية حب تنطلق بشغف مبالغ فيه، لكنّها تنتهي على مذابح السفاحين تحت تهليلات وتكبيرات باتت تنذر بالرعب والشؤم، ويخلص إلى أنّ الحب مثل الحرب يمكن أن تبدأه بسهولة لكن من الصعب التحكم في نهايته!

يذكر أن المخرج السوري من مواليد 1954، وشهدت مسيرته السينمائية أعمالا ناجحة ومميزة، قام هو بكتابتها وإخراجها على السواء كـ"رسائل شفهية" و"ليالي ابن آوى" و"نسيم الروح" و"قمران وزيتونة" و"صعود المطر" وغيرها، كما نال عددا من الجوائز والتكريمات كالجائزة البرونزية في مهرجان فالانسيا لدول المتوسط (إسبانيا 1992)، والجائزة الأولى في ختام مهرجان وهران السينمائي 2008 عن فيلم "خارج التغطية" إنتاج 2006. 

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha

كتاب الحقيقة

حتى وقت قريب كنا نعتبر أن القضاء على عناصر داعش في الموصل هو نقطة التحول في المسار الامني العراقي ، وجميع ساستنا عدّوا ذلك الحدث ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
صادق الهاشمي ... تفاصيل أكثر
السيد الزرقاني ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
طارق الحارس ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
محمد الصالح ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
طارق الحارس ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
عبد الرحمن اللويزي ... تفاصيل أكثر
السيد الزرقاني ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
حسن الكعبي ... تفاصيل أكثر
غسان الكاتب ... تفاصيل أكثر
   منذ مدة ليست بالقصيرة كنت منقطعاً عن مدينتي الناصرية، وحتى عندما كنت أزورها في السنتين الأخيرين، فاني لا اجد الوقت الكافي لأن امرّ بشوارعها، ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
واثق الجابري ... تفاصيل أكثر