تدخل الأجداد في تربية الأحفاد.. سلبيات وإيجابيات

عدد القراءات : 11003
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
تدخل الأجداد في تربية الأحفاد.. سلبيات وإيجابيات

 إن الفراغ الذي يطبع حياة الأجداد وحاجتهم إلى الاهتمام والعاطفة، يشكّل عوامل ودوافع لتدخلهم في تربية أحفادهم، فهم يحتلّون مكانةً مميّزةً لدى أجدادهم.

ويستحوذون على جلّ اهتمامهم ورعايتهم لدرجة قد تدفعهم للتدخّل في شؤونهم وفي أدقّ تفاصيل تربيتهم، الأمر الذي يحتّم تناقضاً أو ربما تضارباً مع توجّهات الوالدين الشابين.

يتدخّل الأجداد في تربية أحفادهم، لشعورهم بالمسؤولية تجاههم، وبأنهم الأقرب إليهم عاطفياً بعد والديهم، فهم يشكّلون استمراريةً جينيةً وملاذاً هانئاً لهم في خريف العمر.

لذا نجدهم حريصين على متابعة شؤون أحفادهم وعلى تلبية متطلّباتهم كافة، متجاوزين بذلك أحياناً بعض الممنوعات التي يكون الأهل قد فرضوها على أطفالهم، ومتناسين خصوصيّة واستقلاليّة الأسرة الصغيرة الناشئة، ومحاولين فرض أسلوبهم الخاص في التربية لقناعتهم بأنّه الأسلوب الأفضل والأمثل، ولأنّ الأبناء في نظرهم، لا يزالون يفتقرون إلى الخبرة التي يتمتعون بها!

ولعلّ الأجداد الذين يعيشون بعيداً عن أحفادهم هم الأشدّ تعبيراً عن عاطفتهم، إذ يلجؤون إلى مدّ الطفل بكمٍّ كبير من الحب ومن التدليل المفرط في أقصر مدة ممكنة، في حين نجد أولئك الذين يتشاركون المسكن نفسه مع أحفادهم، أكثر تناغماً وانسجاماً مع أسلوب الوالدين التربوي، فهم بمثابة الشركاء الحقيقيين في تنشئة الأطفال وتربيتهم.

وممّا لا شك فيه أنّ الفراغ الذي يطبع حياة الأجداد وحاجتهم إلى الاهتمام والعاطفة، وبحثهم عن لعب دور يشعرهم بأهميتهم، يشكّل عوامل ودوافع لتدخلهم في تربية أحفادهم.

ويعتبر الرضا عن الذات عاملاً مؤثّراً لدى كل من الجدّين، فكلّما ازدادت درجة هذا العامل، كلّما كانت علاقة الجد أو الجدة بالحفيد صحيّة ومتوازنة، وإلا لجأ إلى الإفراط في التدليل وإغداق الحب على أحفاده لدرجة قد تصل إلى حد التواطؤ معهم وتجاوز لائحة الممنوعات والضوابط المفروضة من قبل الأهل!

سلبيّات وإيجابيّات

- بناء شخصيّة غير ناضجة، تتلقى الأوامر والنواهي من جهات عدّة ومتناقضة، وقد يجد الطفل في ذلك، بالإضافة إلى عامل تواطۆ الأجداد معه أحياناً في التستّر على خطأ ارتكبه أو في حمايتهم له أو في حصوله على ما يريد بغض النظر عن موافقة الأهل، مخرجاً ومفراً من الضوابط والقيم التي يحرص الأبوان على فرضها في إطار المنزل، مما يدفعه لاحقاً إلى التصرف بالخفاء بدون مراجعة أبويه أو الوقوف عند رأيهما.

 

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha

كتاب الحقيقة

عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
محمد شريف ابو مسلم ... تفاصيل أكثر
د.سعد العبيدي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
عباس الصباغ ... تفاصيل أكثر
حسن العاني ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
حسن العاني ... تفاصيل أكثر
د.سعد العبيدي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
شكيب كاظم ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
غدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
د. غسان السعد ... تفاصيل أكثر
غرام الربيعي ... تفاصيل أكثر
داعش، هذه العصابة المسلحة المجنونة بالقتل والعاشقة لكل ما له علاقة بالجرائم الكبرى ، صارت قبل أكثر من سنتين وبفضل بعض الخونة من العسكر ومعهم ... تفاصيل أكثر