في ذكراك الثالثة ( أبا ضي )

عدد القراءات : 2472
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
في ذكراك الثالثة ( أبا ضي )

جمعة عليوي

 

وتمضي السنين وها هي السنة الثالثة تغادرنا بصمت ونبقى نحث الخطى للدخــول بسنة فراقك الرابعة ،، لهذه المواجع والالام  سوف أختار لرثائك هذا العام مقاطع من قصيدة للشاعر الحسيني الكبير عبد الخالق المحنه  وهي تتناغم مـــع خــبــر  رحيلك المفاجئ يا حبيب الروح يا فــقـيـد الكل وخسارة الكل يا ضــياء حســيـــن                         

               أنه وياك متنه بيوم ما بيه موت   

               ليش الموت تيه كلشي واندلـــك                            

 نعرف أن الموت قضاء وقدر ، لكنـي أقول أنك ما زلت بيننا لأن ذكراك عالقة ورحيلك لا يصدق ،

             تعال شكَد صحتلك والمسافة كبور

             كفر بيه الصبر وجفوفي يدعلّـــك                                     

عندما أزور قبرك ولأن المسافة التي بينك وبين قبر آخر أخذت كذلك منا الكثيــر من الحزن ، هي المرحومة أم نزار التي اصبحت جارتك في دار الخلود الأبــــــــدي عندما أزوركم حيث ترقدون بأمان الله تعالى  ، ينتابني  شعور من اللاشعور ما بين النحيب والعويل والبكاء أناديك وأنادي من قبع قربك !! فلا جواب ولا إشارة                                  

           بيني وبين كبرك خطوة المشلول   

          تعال انته الـي ما أكَــدر أوصلـك                                     

 وكأني كلما  اقتربت من رقودك الأبدي يا ساكن الروح ، أحس وكأني مشلول الأطراف ،أُجُبر نفسي وألح على فــمي على عدم مناداتك والبوح باسمك لكنـي  لا أستطيع كبت مشاعري وأظل أنادي كما هو العاجز من الوصول اليك والتقرب من قبرك ،، عمو ابو ضي عمو ضياء ، هل بامكانك أن تعينني على رؤيــــــاك  ولكن لا جواب والصدى والسكوت هما سيدا الموقف ،، دائما أنت في ذاكرتنـــا لم تغادر ولن ننساك وحتى عندما نكتب لك رثاء لم يأخذ رثاؤك منا الكثير، أكتب براحة وانسياب  لا أعاني من نسيان كلمة أو فقدان قصيدة ،، الكلمات تأتــــي سـهلة  وبسيطة كما هي صفاتك الراقية  ايها الجرح الكبير !! أنا أستطيــــــع أن اشل أي {أخيط } كل الجروح لكن جرحك الغائر في الروح وما أخذ منــي جعلني عاجزاً عن الامساك بهذه الأقدار ،، لهذا أكون أمام محنة وألـم  كبيرين  لأن ذكراك موجعة وشدة فراقك قاسية هنا لا بد من الوداع  وأعترف بأني كذلك معاك في غربة  ، والفرق هوما بين غربة روح وغربة جســد ،،،،                                          

           احنه اثنينه بغربة وطن مذبوح                                      

  أنه بغريتــي وبغربــتك خــلـك ،،

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha

كتاب الحقيقة

عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
عمار العامري ... تفاصيل أكثر
الشيخ طه العبيدي  لطالما طبَّلت طبول الشر والعدوان داعمة الدولة المزعومة على أرض العراق والشام، وجنّدت لها الجيوش وأنفقت مليارات الدولارات في شراء الذمم والنفوس ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
غرام الربيعي ... تفاصيل أكثر
عزيز الدفاعي ... تفاصيل أكثر
عن الشهداء الشيوعيين تحديداً..!! ... تفاصيل أكثر
علي علي       قبل أيام نقلت وسائل الإعلام خبرا مفاده؛ عقد قران المنتسب الى إحدى وحدات الأجهزة الأمنية العراقية "فهد" على المواطنة الموصلية "أسماء". وليس ... تفاصيل أكثر
خالد العبيدي   كثيرة هي الاخطاء المتسرعة والمواقف المتعددة التي ارتكبت بحق العراق من قبل بعض المسؤولين الذين بيدهم القرار سواء كانوا من السابقين ام اللاحقين، والتي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
طارق الحارس ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
سعدي السبع ... تفاصيل أكثر
هادي الخزاعي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي          في عراقنا الذي يشغل حيزا مساحته (437,072) كم2 من المعمورة، نعوم في الكون اللامتناهي، غارقين جميعنا في جملة مشاعر وأحاسيس، مسيرين تارة ومخيّرين ... تفاصيل أكثر
قيس النجم   عندما تتزايد الفوضى، بسبب تضارب وجهات النظر، واختلاف الرؤى، وإثارة الخلافات، وعدم وجود النية الصادقة، تجد الإرهاب قاسماً مشتركاً، بين شركاء الوطن الواحد، وإذا ... تفاصيل أكثر
رحمن علي الفياض   في بعض الأحيان يأخذ بعض الناس الحنين الى الماضي, نتيجة المآسي التي يمر بها الوطن, ونتيجة لسياسات النظام الجديد, وفشله في إدارة البلاد ... تفاصيل أكثر