(الجمال السومري) على فراش المرض !!

عدد القراءات : 5336
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
(الجمال السومري) على فراش المرض !!

فالح حسون الدراجي

 

لا أعرف من الذي قال: إذا مرض الشاعر توجعت القصائد، وهذا يحدث في عالم الشعر المكتنز بالخضرة، والعذوبة بحيث تتوجع القصائد مع وجع الشاعر ومرضه. وطبعاً فإن القصائد تعني هنا الجمال، والبساتين، والنبع، والطفولة، والحياة، والسنابل، والبكاء على صدر الأم، وتعني أيضاً احتراقات الحبيب آخر الليل، وزقزقة العصافير في أول الصباح، وأنين (الناي) في مطلع المساء .. ولم يكن مخطئاً سميح القاسم حين كتب  لصديقه ورفيقه الشاعر الكبير محمود درويش، قائلاً له: حين تمرض ياصديقي تمرض نصف فلسطين. وحين ترحل -لاسمح الشعر- فسترحل فلسطين كلها معك. 

لماذا يحدث ذلك؟

والجواب -كما يقول سميح القاسم – لأنك وجه فلسطين وجمالها الناصع الذي لا يخرب..

إذاً هكذا هي صورة الشاعر بعين صديقه الشاعر، وقبلها، هكذا هي صورته بعين بلاده، وأهله، وأنهاره، وبساتينه .. واليوم -وأنا الشاعر، واسمحوا لي أن أستخدم لأول مرة في حياتي هذه الصفة- أريد الحديث عن صديقي الشاعر، الذي مرض مرضاً خطيراً، دون أن تمرض معه بغداد، أو نصفها، أو حتى ربعها، رغم أن شاعرنا ابنها البار، والعاشق الذي كتب (لبغداده المولود فيها) أعذب الأغنيات.  

والمصيبة أنه لم يلقَ الصدود والإهمال من أهله البغداديين فحسب إنما عانى من أهله السومريين أيضاً، ومتى ...؟ في أحلك الظروف وأتعسها، وأمرِّها، حيث يرقد على فراش المرض الشديد، رغم أنه سومري من النخاع الى النخاع، (وخزاعي جنوبي مصلصل من عمه وخاله).. كيف لا يكون حسن الخزاعي سومرياً، وهو الذي كتب سمفونية (يالجمالك سومري.. ولفتات عينك بابلية)؟

ولأنه سومري فقد أبدع الخزاعي في نصها  إبداعاً أخاذاً، خدمه الحظ، فهذا النص الجميل كان قد وقع بيد الملحن القدير مفيد الناصح، والناصح ليس ملحناً فحسب، إنما هو (صائغ) ألحان، وكي تكتمل الدهشة، والجمال، والروعة، فقد أطلقت الأغنية من حنجرة ذهبية لا يختلف عليها اثنان.. أقصد حنجرة الفنان الكبير فاضل عواد.. فكانت هذه الأغنية واحدة من أروع الأغنيات في تاريخ الغناء العراقي، كلاماً ولحناً وأداءً، وليس غريباً بعد ذلك أن تفوز ( اغنية يالجمالك سومري) بالميدالية الذهبية الأولى في مهرجان دمشق للأغنية العربية عام 1977 .

وكي أكون منصفاً، فإن للشاعر الجميل حسن محمد يسر الخزاعي أعمالاً غنائية رائعة، ظهرت بأصوات كبار المطربين العراقيين والعرب، ومن بين هذه الأصوات الغنائية:

فاضل عواد ومائدة نزهت وسعدون جابر ورضا الخياط وحميد منصور وياس خضر وكاظم الساهر وأمل خضير، ودلال شمالي، ورائد جورج، واسماعيل الفروجي، وقاسم سلطان، وغيرهم.. نعم لقد كتب أبو خلدون أحلى الأغاني، وهل لنا أن ننسى أغنياته، مثل طير الحمام لرضا الخياط، ومن بين اديه وضاع مني لكاظم الساهر، وأشكر بشامة، ولو أدري هيجي يصير ما عاشرتهم، وانطيني حل لفاضل عواد، وأغنية مجروحين لياس خضر، وغيرها من روائع الغناء في مراحل الزمن الجميل، رغم مرارة الدكتاتورية. ومع كل هذه الروائع الغنائية التي كتبها حسن الخزاعي، فإن الرجل مرض، ودخل المستشفى، وأجرى عمليات جراحية خطيرة حتى كاد- لولا عناية الله، ودعاء المحبين-  يغيب عنا الى الأبد، دون أن تتذكره، أو تتفقده وزارة الثقافة (وهو المثقف الثر)، او تسأل عنه نقابة الصحفيين باعتباره صحفياً، وعضواً فيها  منذ عهد نوح، كما لم تسأل عن الخزاعي نقابة الفنانين رغم أنه عضو فيها ايضاً.. وبطبيعة الحال، فإن حكومتنا الوطنية جداً، تتحمل أكثر من غيرها مسؤولية إهمال، وتجاوز محنة هذا المبدع العراقي الكبير ، فهي -أي الحكومة -(طنشت) موضوع الخزاعي من الأساس، ويقيناً أن لدى الحكومة أجوبة كثيرة من بينها: أن البلد الآن مشغول بالتحرير، وأن الحكومة (ملتهية) بما لديها من الهموم والمشاكل، (بعدين شنو تخبص روحها بواحد شغله يسوي أغاني)؟ خاصة وأن الأغاني حرام، بينما الحكومة حلااااااااال جداً! ختاماً أقول: عيب على بلاد فيها النفط يمشي (سايدين)، بينما يجمع اهل البر والاحسان ثمن عملية حياة أو موت لشاعر كتب اجمل أغنياتها.. وعيب على (سومر وبابل)، وكل حضاراتنا، وتاريخنا الذي نفخر ونتباهى به، بينما يعيش ويموت شاعر سومري وبابلي من الجوع والمرض، وطز بهاي الحضارة، وطز بهذا التاريخ، وطز بالحكومة !!

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha

كتاب الحقيقة

عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
رحيم ألخالدي ... تفاصيل أكثر
نزار حيدر ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
طارق الحارس ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
جواد العطار ... تفاصيل أكثر
السيد الزرقاني ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
عمار عبد الواحد ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
زينب فخري ... تفاصيل أكثر
منذر فلاح ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
غرام الربيعي ... تفاصيل أكثر
عماد الجابري ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
عقيل علي الذهبي ... تفاصيل أكثر