ياباني يعلّم أطفال الإيزيديين الإنكليزية في العراق

عدد القراءات : 2320
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
ياباني يعلّم أطفال الإيزيديين الإنكليزية في العراق

الحقيقة - خاص 

 

يجتمع سراج ديفيس، كل يوم جمعة، مع أطفال إيزيديين من مخيم شاريا لتعليمهم اللغة الإنكليزية مجانا، فبعد إقامته في عدد من بلدان الشرق الأوسط تأكدت قناعاته بأن مفتاح المستقبل الأفضل في تلك المناطق هو التعليم.

 

التعليم مفتاح المستقبل 

يقدم ناشط ياباني أميركي دروسا مجانية في اللغة الإنكليزية للأطفال من الطائفة الإيزيدية في العراق، ضحايا الهجمات المروعة والممنهجة من قبل التنظيمات الإرهابية المتشددة. وانطلاقا من رغبته في مساعدة ضحايا الصراعات في الشرق الأوسط من الأطفال واعتقاده بأن التعليم هو المفتاح لمستقبل أفضل، قضى سراج ديفيس السنوات الست الأخيرة في الشرق الأوسط وهو يحاول إتاحة التعليم للأطفال الذين يعيشون في مناطق الصراع أولا في سوريا ثم الأردن والآن في كردستان العراق. ووصل ديفيس إلى دهوك قبل ثلاثة أشهر ليشغل وظيفة مدرس في مركز للغات، وبعد ذلك بشهر بدأ في إعطاء دروس مجانية في اللغة الإنكليزية للأطفال الذين يعيشون في مخيم شاريا. ويعتقد ديفيس أن التعليم هو أحد السبل لمحاربة التطرف. وقال “لست مضطرا لمحاربة المتطرفين عن طريق حمل السلاح. يمكنك محاربتهم بوجودك هنا ومساعدة المجتمع وضحايا الصراعات. هذه هي طريقتي في القتال. أنا أساعد الضحايا والإيزيديين الأبرياء وأريد من الناس أن يساعدوهم لأنهم تعرضوا للظلم. ويمكننا جميعا المساعدة عن طريق القيام بأشياء جيدة في المجتمع. والتعليم هو أحد هذه الأشياء”. ويعيش ديفيس في كردستان العراق، ويحاول التأقلم وفهم البيئة المحيطة به هناك، كما ينشر البعض من يومياته على صفحته على مواقع التواصل الاجتماعي ويبدي آراءه في ما يحصل حوله، حيث كتب مؤخرا على فيسبوك “انقطاع التيار الكهربائي مزعج هنا. ولكن الطعام والشاي مدهشان”. وكل يوم جمعة ينظم ديفيس درسا لمدة ساعتين لمجموعة من الأطفال الإيزيديين الذين تتراوح أعمارهم من 7 إلى 14 عاما. وتتركز هذه الدروس على المحادثة الإنكليزية وتمكين الأطفال من التواصل مع الأجانب، وكذلك وضع الأسس التي من شأنها أن تسمح لهم في يوم من الأيام بتطوير المهارات اللغوية. واستنادا إلى خبرته، يصف ديفيس التعليم في منطقة الشرق الأوسط بأنه “مروع”، وخصوصا بعد القتال مع داعش في المنطقة. ومن بين تلاميذه أطفال كانت تحتجزهم مجموعة مسلحة متشددة. ويقول ديفيس إن “هؤلاء التلاميذ رقيقون وحساسون للغاية ويحتاجون رعاية خاصة”. وقد فر المئات من الأطفال من الأسر خلال العام الماضي، ولكن لا يزال هناك بضعة آلاف عداد المفقودين. ويأمل ديفيس في الحصول على المزيد من التمويل لمشروعه التعليمي. وقال “إننا بحاجة إلى مساعدة هنا في مخيم شاريا. نريد التمويل لنساعد هؤلاء الأطفال الإيزيديين الرائعين ونقدم لهم الدروس. ولكي نفعل ذلك نحتاج إلى بعض التمويل لزيادة وتيرة الدروس إلى ثلاث مرات في الأسبوع، وأيضا لنقلهم إلى مركز حيث يتمكنون من الوصول إلى التكنولوجيا والنصوص الجيدة ونحن نأمل في هذا في المستقبل. وسيكون هذا جيدا جدا للناس والأطفال هنا”. وفي محاولة للحصول على اعتراف العالم بحدوث “إبادة جماعية” ضد الإيزيديين، يعكف ديفيس حاليا على فيديو موسيقي لشخصية شهيرة دولية وصفها بأنها “مفاجأة” دون أن يذكر الاسم. وأوضح ديفيس “إن المشروع القادم الذي أود الشروع فيه هو أننا نود الحصول على المساعدة من الأمم المتحدة ومن السفارة الأميركية، لكي نفعل شيئا إيجابيا لإحداث التغيير هنا وزيادة الوعي بالإبادة الجماعية ضد الشعب الإيزيدي البريء والشجاع”. ومضى قائلا “المشروع الذي أريد القيام به في المستقبل هو فيديو موسيقي. نريد أن نصنع فيديو موسيقيا تكون فيه شخصية شهيرة. شخصية مفاجأة لزيادة الوعي ولزيادة اهتمام الناس بضرورة الاعتراف بالإبادة الجماعية ضد الأمة الإيزيدية والشعب الإيزيدي الجميل”. وفي سبتمبر القادم سوف يذهب ديفيس إلى أربيل للتدريس في المدرسة الأميركية الدولية في كردستان، غير أنه لا ينوي التخلي عن دروس اللغة الإنكليزية ويعتزم جلب متطوعين لملء الفراغ ومواصلة الدروس. ويقول الأطفال الذين يحضرون دروس ديفيس إن الدروس ساعدتهم على نسيان الفظائع التي وقعت في مسقط رأسهم سنجار. وقال صبي إيزيدي يدعى فريد الدين إلياس “أنا من سنجار. كنت أفكر دائما في أصدقائي، ولكن عندما بدأت حضور الدروس توقفت عن التفكير فيهم وفـي سنجار. معلمنا طيب جدا معنا ويعاملنا بشكل جيد للغاية”.والإيزيديون طائفة دينية تجمع بين عناصر من عدة ديانات شرق أوسطية قديمة.

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha

كتاب الحقيقة

عدنان الفضلي   في البلد الذي شرّع الدستور الأول وسنّ القوانين منذ آلاف السنين (مسلة حمورابي)، وفي البلد الذي علّم الإنسان الحرف الأول (الكتابة السومرية)، واخترعت فيه ... تفاصيل أكثر
علي علي       تخبرنا كتب التاريخ ان الصينيين هم أول من توصل الى صناعة الورق من النباتات، فبعد ان كانت الكتابة على جلود الحيوانات وألواح الطين ... تفاصيل أكثر
غرام الربيعي بعد أن أعلن العراق رسميا تحقيق النصر على تنظيم داعش وتحرير مدينة الموصل ،وهو نصر ليس عسكرياً فقط دلً على شجاعة فائقة من أبناء ... تفاصيل أكثر
جمعة عليوي     سمعنا وقرأنا ان للهزيمة ابا واحدا وللنصر الكثير .وهنا نريد ان نتلاعب بالكلمات ونقلب المعادلة .ونؤكد ان عنوان مقالنا له معنى ومغزى كبيران ... تأريخ ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
سعد الحميداوي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
طارق الحارس ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
د. حسنين جابر الحلو ... تفاصيل أكثر
ادريس الحمداني ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
علي العبودي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
الحقيقة - متابعة   يسعى حبيب جعفر، مدرب الطلبة، لمصالحة جماهير الفريق، من خلال تحقيق الفوز في مباراة اليوم، أمام فريق الحدود، والتي ستقام على استاد الشعب، ... تفاصيل أكثر
  عدنان الفضلي   لا مقدمة تصلح لمقالي هذا سوى قولي اني انحني قبالة كل من كانت له بصمة واضحة في تحرير الأرض العراقية من دنس أحقر تنظيم ... تفاصيل أكثر
  علي علي     أفي كل يوم تحت ضبني شويعر                      ضعيف يقاويني قصير يطاول   ... تفاصيل أكثر