ذهبية تاريخية للبرازيل في كرة القدم

عدد القراءات : 503
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
ذهبية تاريخية للبرازيل في كرة القدم

الحقيقة - وكالات

 

قاد النجم نيمار البرازيل الى ذهبية تاريخية في كرة القدم، وحقق العداء البريطاني محمد فرح ثنائية رائعة في 5 و10 الاف متر مرة ثانية على التوالي، فيما فاجأ العداء الاميركي ماتيو سنتروفيتس الجزائري توفيق مخلوفي حامل لقب 1500 متر والكيني المرشح اسبل كيبروب، السبت في العاب ريو دي جانيرو الاولمبية.وابتسمت الالعاب التي وصفها رئيس اللجنة الاولمبية الدولي الالماني توماس باخ بـ"الرمز"، للولايات المتحدة التي تحلق بصدارة الميداليات مع 43 ذهبية، فيما صمدت بريطانيا مجددا في المركز الثاني (27) بفارق ذهبية واحدة عن الصين (26).وكانت المنافسات نشطة للغاية السبت، فتم توزيع 30 ذهبية، وتوزع الاحد في اليوم الختامي 12 ذهبية، ما يعني ان الولايات المتحدة ستنهي المشاركة الحالية بابهى حلة.واعتبر باخ ان العاب ريو دي جانيرو، كانت "رمزا" والبرازيليين المضيفين "رائعين" على الرغم من قلة الحضور الجماهيري في الملاعب والمشاكل المرتبطة بالمنشطات.وتابع ان الالعاب الاولمبية التي تختتم الاحد، أظهرت منذ افتتاحها في 5 اب/اغسطس الحالي "أنه من الممكن تنظيم الالعاب الاولمبية في بلدان تفتقر إلى الناتج المحلي الإجمالي الاكثر ارتفاعا".ومن الناحية الرياضية، ابرز باخ ان الالعاب الاولمبية التي شهدت مستوى "مرتفعا للغاية"، تميزت بـ"رياضيين أيقونات مثل مايكل فيلبس واوساين بولت" أو أولئك الذين اصبحوا كذلك مثل "أعضاء الفريق الأولمبي للاجئين، الذين تمت معاملتهم ك'مشاهير' في القرية الأولمبية".وأخيرا اقتنص البرازيليون لقبهم الاولمبي الضائع من داخل معبدهم الكروي "ماراكانا"، عندما قادهم الولد الذهبي نيمار الى الفوز على المانيا بركلات الترجيح 5-4 بعد تعادلهما 1-1 في الوقتين الاصلي والاضافي.وطردت البرازيل قسما من شياطينها على ارضها، فبعد خسارتها المؤلمة امام الاوروغواي 1-2 في المباراة الحاسمة لمونديال 1950 في الملعب المهيب قبل تجديده، ثم سقوطها المفجع امام المانيا بالذات 1-7 في نصف نهائي مونديال 2014 في بيلو هوريزونتي، اكملت مجموعة القابها بذهبية بحثت عنها في 13 مشاركة اولمبية من دون جدوى.قبل ريو 2016، افلتت الذهبية من البرازيل ثلاث مرات في النهائي، فخسرت في لوس انجليس 1984 امام فرنسا صفر-2، وسيول 1988 امام الاتحاد السوفياتي 2-1 بعد التمديد، ثم في النسخة الماضية في لندن 2012 امام المكسيك 1-2 عندما كان نيمار في صفوفها، لكن النهائي الرابع تحقق في عقر دارهم وملعبهم الذي تحول اخيرا من نقمة عليهم الى نعمة.وسجل نيمار هدف الافتتاح من ركلة حرة رائعة ثم انتظر حتى اللحظة القاتلة ليجسد دور البطل الكبير بترجمة ركلة الترجيح الحاسمة.وبعد المباراة، اعلن نيمار انه لا يريد ان يبقى قائدا للمنتخب بعد اليوم: "هذا امر ناقشته مع عائلتي اليوم. لا اريد ان اكون قائد المنتخب بعد اليوم" دون ان يوضح الاسباب التي دفعته الى اتخاذ هذا القرار.

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha

كتاب الحقيقة

هادي جلو مرعي ... تفاصيل أكثر
سهى الطائي ... تفاصيل أكثر
صالح هيجل الدفاعي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
ريسان الخزعلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
هادي جلو مرعي ... تفاصيل أكثر
احسان جواد كاظم ... تفاصيل أكثر
جواد علي كسار ... تفاصيل أكثر
صادق كاظم ... تفاصيل أكثر
هادي جلو مرعي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
ريسان الخزعلي ... تفاصيل أكثر
د. كريم شغيدل ... تفاصيل أكثر
هادي جلو مرعي ... تفاصيل أكثر
علي قاسم الكعبي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
ريسان الخزعلي ... تفاصيل أكثر
غياث الكاتب ... تفاصيل أكثر
هادي جلو مرعي ... تفاصيل أكثر