الاسبانيون لحكومتهم “افتحوا الحدود لهم، نريد أن نستضيفهم”

عدد القراءات : 13214
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
الاسبانيون لحكومتهم “افتحوا الحدود لهم، نريد أن نستضيفهم”

 الحقيقة- متابعة

 

“افتحوا الحدود لهم، نريد أن نستضيفهم” بهذه الشعارات نادى آلاف المتظاهرين الإسبان، مطالبين السلطات الأوروبية فتح حدودها أمام المهاجرين.وسار آلاف المتظاهرين في شوارع برشلونة شمال شرق إسبانيا، وفي مقدمتهم رئيسة بلدية برشلونة آدا كولاو التي تنتمي إلى “حركة الغاضبين” التي أطلقت في سبتمبر/أيلول الماضي فكرة “المدن الملاجئ”.وقدرت الشرطة عدد المتظاهرين بحوالي 9 آلاف شخص، في الوقت الذي تعهدت فيه إسبانيا باستقبال أكثر من 17 ألفا من المهاجرين، لكنها لم تقبل سوى أقل من 600 لاجئ حتى الآن، وأرجعت السلطات هذا التأخير الكبير إلى بطء الإجراءات الإدارية الضرورية في اليونان وإيطاليا.ومنذ نهاية مايو/أيار الفائت بدأت إسبانيا استقبال لاجئين قادمين من مخيمات في أوروبا وتركيا ولبنان.يشار إلى أن نحو 1.3 مليون لاجئ وفدوا في الغالب من بلدان تشهد نزاعات مثل سوريا والعراق، طالبين اللجوء في الاتحاد الأوروبي عام 2015، ووصل مئات الآلاف من هؤلاء بحرا إلى اليونان وإيطاليا.

 

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha

كتاب الحقيقة

علي العبودي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
نجم الشيخ داغر ... تفاصيل أكثر
بلال حنويت الركابي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
مكرم محمد أحمد ... تفاصيل أكثر
د. حسنين جابر الحلو. ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
الشاعر محمد بشار ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
ناظم محمد العبيدي ... تفاصيل أكثر
عبدالرضا الساعدي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
ناظم محمد العبيدي ... تفاصيل أكثر
غسان الوكيل ... تفاصيل أكثر
علي علي     دأب برلماننا منذ ولادته -كما هو معلوم- متلكئا في سن القوانين وإقرارها تحت سقف زمني معقول او نصف معقول، إذ يدخل مشروع ... تفاصيل أكثر
 مازلت اذكر اللحظات الاولى لوصول الراحل الدكتور احمد الجلبي الى مدينة الناصرية بعد سقوط النظام السابق مباشرة، ولقاءنا به للحظات تحدث خلالها عن ان عهداً ... تفاصيل أكثر
علي علي     في بلد يعوم على بحور من الخيرات، تدور الدوائر عليه، فيأتي أناس خرجوا من رحمه، ليتسابقوا على سلبه جهارا نهارا، فكأنهم يقطّعون ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر