«وضوح أول» .. للشاعر طارق ياسين :صورة للشعر الشعبي العراقي الحديث

عدد القراءات : 688
حجم الخط: Decrease font Enlarge font

ريسان الخزعلي

 

*... حلب يا بن غريبه.. يا غريب الگلب..

 

يا مصلوب فوگ إثبات كل ردّه.

 

حلب.. يلي سوادك سفن زنجيه..

 

رگص بيها الخليج وما نگص مدّه.

 

وأخذ من كل جرف مركب...

 

تجاره وگاع المحمره.

 

وحنين إمك.. لچه إبدمك.. خبز فقره،

 

ولبن فقره.

 

أبيض مثل كل ثوره

 

واسود مثل كل ردّه

 

...،

 

يا حلمان بالحلم الچبير ودولة الفقره

 

(مامش دوله للفقره)...**.. الشاعر الراحل /طارق ياسين/ من الشعراء المجددين في القصيدة الشعبية العراقية- بعد تجربة الشاعر الكبير /مظفر النواب/ وما أضافته هذه التجربة من فتوحات فنية وجمالية على مستوى اللغة وتشكيل الصورة وفهم فكرة الشعر ومعنى الشعر- وقد أضفى هذا الشاعر (طارق ياسين) هو الآخر، ملامح تجديدية مغايرة لتجربة النواب حيث الابتعاد عن التوتر الرومانسي، الانشغال بما هو فكري وفلسفي، إسقاط الهم الوجودي على تجربة الكتابة الشعبية، الاكثار من /نثر الشعر/ دون الالتفات الى الايقاع القادم من موسيقى الشعر، اختلاط المفردات الريفية والمد?نية، الالتفات الى تطور الشعر العربي والعالمي والاستفادة من التطورات الجديدة في الاشكال والمضامين، الميل الى المعنى الصادم في توليد قصائد قصيرة، تطويع النكتة وطرافتها في صياغات شعرية جديدة غير مسبوقة، الاشتغالات الحسية/ النفسية، التجريد والتحديد في مزاوجة فنية عسيرة، هموم يوميات المدينة، التحولات الاجتماعية والسياسية والاقتصادية وانعكاساتها في نمط التوليد الشعري، الثورة والحلم والمستقبل، وعيه، وثقافته العالية حياتياً وفنياً.

 

*.. ان هكذا انشغالات واشتغالات، جعلت من شعره، وكأنه اللعبة الشكلية التي تبدو غريبة على القصيدة الشعبية العراقية، وذلك لغرابة النمط المحدث في نسيجها، حتى ان شعره يواجه احياناً (بالاستهجان) نتيجة هذه الغرابة من قبل المتلقي البسيط الذي ألف البساطة والوضوح، الا انه في التوصيف الشعري الدقيق شاعر كبير، يمتلك الشعرية والشاعرية في الفهم العميق للشعر وفكرة الشعر.

 

* سبق لهذا الشاعر ان اشترك في مجموعة (قصائد للمعركة) عام 1967 بعد نكسة حزيران، مع شعراء آخرين، كما أصدر مع الشاعرين الكبيرين الراحلين (عزيز السماوي وعلي الشباني) مجموعة (خطوات على الماء) عام 1970، كإشارة لحداثة اخرى، بعد صدور (للريل وحمد) عام 1969، كما ان قصيدته المعروفة (لا خبر) كانت سبباً في إعادة تقييم هذا الشاعر من قبل المتلقي العادي، بعد ان حظي بالأساس بتقييم المثقفين كونه شاعراً مثقفاً يجيد صناعة الابداع على مستويات عدة (قصيدة النثر بالفصحى، كتابة الراوية الحديثة- الكوميديا الوجودية، التي أعجب بها الشاعر الكبير سعدي يوسف وكتب عنها ولم تصدر حتى يومنا هذا، الامكانية الموسيقية في التذوق والتلحين، حيث لحن أغنية المشتعل گمره من شعر علي الشباني وغناها المطرب فاضل عواد، الكتابة النقدية).

 

*.. رحل هذا الشاعر، عام 1975، رحل مبكراً كعادة المبدعين قبل أن يرى صدور اعماله الابداعية، ومنها مجموعته الشعرية (وضوح أول) الصادرة عن دار ميزوبوتاميا بعد مرور (38 عاماً على رحيله) وبمقدمة للروائي سلام ابراهيم، وقد تمثل هذه المجموعة معظم أشعاره (بعض القصائد لم تدرج)، وسلام ابراهيم وعقليته ناهدة أم كفاح، كانا وراء هذا الجهد جمعاً وتنضيداً كما جاء في المقدمة (مخطوطة الأشعار عثر عليها اصدقاؤه في غرفته بعد وفاته فجمعوها من قصاصات مبعثرة في دفتر صغير أحتفظ بنسخة منه في مكتبتي)..، و /وضوح أول/ تضم 41 قصيدة من بينها قصيدته الطويلة (حلب بن غريبة المستقاة من قصة للقاص فهد الأسدي في مجموعته طيور السماء). والشاعر طارق ياسين في هذه المجموعة، يثير الاسئلة الكثيرة، مما يعكس قدرات فنية وجمالية على مستويات عدة، من بينها، جماليات اللغة والرمز والصورة الشعرية (وقد كتبت عن هذه الجماليات في مخطوطتي الشعر الشعبي العراقي الحديث، حدود التجربة واللون، دراسة في الجوانب الابداعية للقصيدة الشعبية الحديثة، ونشر فيما يخص الشاعر طارق ياسين على هذه الصفحة سابقاً) لذا سوف لا أكرر ما قلته، واكتفي باشارات عن هذه المجموعة الرائدة والتي تمثل صو?ة للشعر الشعبي العراقي الحديث، ابتهاجاً بصدورها وترسيخاً لذكرى هذا الشاعر المجدد، صاحب الحضور المستمر، ومثير الأسئلة الوجودية.

 

*.. گتلي هاك.. هاك الأبرة.. هاك الخيط

 

شد جرحك

 

وما مديتلك إيدي وگمت أضحك

 

أو شفت الحيره بعيونك سؤال..

 

أكبر امن الأبرة..

 

والخيط، وعقلك ونصحك.

 

والسكته عذاب وياك

 

وأخذت ايدك الأخرى وسكنت وياك

 

ومن بين الدمع گتلك:

 

لا تحتار بالمرّه

 

آنه جرحي ابضميري ما تلوحه إبره

 

ولا يندل عذابه الخيط من برّه..*

 

*.. ومن بين الاشارات التي لا بد من إيرادها:

 

1- وضوح أول.. كتابة شعرية حداثوية، تمثل نمطاً في القصيدة الشعبية العراقية، بعيداً عن الشكل والنمط النوابيين عدا قصائد البدايات.

 

2- طارق ياسين.. شاعر مدينة واشتغالات فكرية وفلسفية ومعرفية:

 

*.. الشمعه من يگضي ضواها..

 

الليل هم يگضي اوياها.

 

اختبي بنفنوف ضيگ..

 

حته تتعلم شنو معنى النفاهه

 

الليل أملس والضوه مثل الحجاره

 

الليل أملس وانت حلمك خشن يزلگ ع المخده

 

الليل أملس مثل زبده..*

 

3- طارق ياسين.. يبحث عن كشف سريّة التعب والملل والضيق والعمق القصي في الحب ومعنى الحب، والصداقات الذاهبة الى الفراق القسري:

 

*.. تشبهني واشبهك.. صرنه إحنه اثنين

 

من إتضيع تلگاني..، او تلگاني من تضيعني

 

او من نتلاگه آنه اوياك.. نتضيّع سوه ونحتار

 

تشبهني واشبهك والشبه ثاني وضوح..*

 

4- طارق ياسين.. يكتب الشعر الشعبي بوعي الشعر العالمي وتحولاته الفنية.

 

5- /وضوح أول/.. قصائد الاسئلة الوجودية والغنائية الملتبسة، والضجر اليومي من ايقاعات حياة بلا حياة، والانحياز لبطولات يتمناها بعيداً عن سلطة الايدلوجيات.

 

6- /وضوح أول/.. تتمثل التكوين النفسي والروحي للانسان، والبعد الآخر في اسباب وجوده واندحاره المستمر.

 

*.. في اشارة اخيرة.. ان قصائد المجموعة لم تكتب بطريقة سليمة وقد اكتفت وأخذت بالنطق دون الأملاء الصحيح، كما ان سقوط بعض الكلمات يشكل عثرة في القراءة والتلقي، وهذه الاشارة لا تقف ابداً امام تلقي هذه المجموعة الرائدة التي ينتظرها الوسط الثقافي منذ عقود زمنية، وان صدورها يمثل صورة في اكتمال مشهد الشعر الشعبي العراقي الحديث.

 

 

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha

كتاب الحقيقة

عدنان الفضلي   مثلها مثل كل الممارسات ، تعدّ السياسة صناعة بحد ذاتها ، ومن يمارسها يُنتظر منه منتجاً صالحاً للتداول في المجتمعات التي يعملون ضمن أطرها ... تفاصيل أكثر
مهدي قاسم   مجمل الأوضاع السياسية و الإدارية و الاقتصادية و الخدمية و الأمنية وغيرها في العراق تبدو مثل جروح متقيحة ومتعفنة طولا و عمقا و ... تفاصيل أكثر
علي علي   "وقف النعمان بن بشير الأنصاري الخزرجي على المنبر يوماً فقال للناس: أتدرون ما مثلي ومثلكم؟ قالوا: لا. قال: مثل الضبع والضب والثعلب، فإن الضبع ... تفاصيل أكثر
طارق الحارس     كالعادة، الاستعداد لدخول معترك المنافسات الرسمية يمر بظروف بائسة. من المؤكد أننا نتحدث عن استعدادات منتخبنا الوطني قبل دخوله معترك مباريات التصفيات الآسيوية ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي   لم ينتصر العراق في حربه ضد داعش، لولا اللوحات البطولية التي رسمها أبطال الحشد الشعبي في المعارك التي تلت الخيانة الكبرى المتمثلة ببيع (ام ... تفاصيل أكثر
ماجد زيدان   التظاهر والاعتصام وغيرهما من الحريات المدنية التي نص عليها الدستور كحق للمواطنين لهم ممارستها متى ما شاءوا ووقت ما رغبوا واينما ارادوا للتعبير ... تفاصيل أكثر
 ابراهيم الخياط   خلقت التظاهرات مناخا جديدا، وحرّضت الكثير من البغداديين أن ينتبذوا ساحة التحرير لرفع شعارات يعتقدون صوابها وأن لهم الحق في قول ما يشاءون. فهذا ... تفاصيل أكثر
علي علي   لايلمس المتصفح أحداث العقد الأخير من السنين التي مر بها العراق، غير الرياح العاتية التي لطالما عصفت به، بتقلبات افتعلها قباطنة سفينته المبحرة في ... تفاصيل أكثر
منعم جابر   انطلقت الملايين من ابناء الشعب العراقي للمطالبة بالاصلاح والتغيير في كل مجالات الحياة وقطاعاتها بمظاهرات سلمية ودعوات وطنية بعيدة كل البعد عن التسييس والحزبية ... تفاصيل أكثر
ليث الياسري     بعد فترة ليست بالقصيرة عانينا منها بسبب الفشل السياسي الذي رافق التغيير في بلدنا منذ ذهاب نظام صدام غير المأسوف عليه، كان هناك ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي     يوماً بعد يوم يوجه العراقيون الصفعات لساستهم عبر افعال عفوية تدلّ على رقيهم وانسانيتهم وطيبتهم ووطنيتهم وعشقهم لبعضهم وتعايشهم الاخوي السلمي المبني على روح ... تفاصيل أكثر
مهدي المولى   بنظرة موضوعية وعقلانية  لما  يحدث في العالم وخاصة في الدول العربية والاسلامية ومنها  العراق لظاهرة العنف والارهاب يتضح بصورة جلية وواضحة السبب في ذلك ... تفاصيل أكثر
مع بداية أزمة ( النازحين ) تم تشكيل لجنة عليا أكرر عليا .. لجنة النازحين والمهجرين يرأسها الدكتور (صالح المطلك) وعدد من كبار المسؤولين ، ... تفاصيل أكثر
علي علي    لو أردنا التحدث عن تظاهر الشعوب لنيل حقوقها وما سرق منها تحت جنح ليل داجٍ من التآمر والخديعة، وبستار كاذب من الدين والوطنية، فهو ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي   لا ليس لك.. الأدعية المتثائبة والوجوه المشرئبة لسماء خارج حدود البلاد الموجوعة، ليس لك حتماً.. الصلوات التي يئمها الملثمون، والبسملة التي تبتدئ بابتسامة ماكرة، ... تفاصيل أكثر
 محمد عبد الرحمن   سبّب الفساد، وما زال ، ضررا بالغا لشعبنا ووطننا، وأعاق عملية البناء والإعمار، وهدر المال العام، وأضاع فرصا ثمينة للتقدم والرخاء، وأضعف إمكانيات ... تفاصيل أكثر
حيدر عصام   شهد العراق في الأونة الاخيرة انتفاضات واحتجاجات ضد الأحزاب الحاكمة. ومن الجدير بالذكر ان جميع الثورات التي شهدها العالم كان من اطلق شراراتها الأولى ... تفاصيل أكثر
علي علي              يعالجنا الطبيب إذا مرضنا                   فكيف بنا إذا مرض الطبيب؟ماتقدم بيت للشاعر العراقي الريفي الجنوبي علي الغراوي، الذي لم يمهله العمر من ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي   مشكلة البعض من ساستنا انهم اسقطوا مبكراً آخر قطرة حياء من جباههم، وداسوا على كل القيم والمبادئ والأخلاق التي تبجحوا بها قبل ان يصبحوا ... تفاصيل أكثر
حمزه الجناحي   الحقيقة لم تكن الجنسية المكتسبة التي يحصل عليها المواطن من دولة اخرى  على هذه الارض يوما بالنسبة لي مدعاة للانزعاج او مدعاة للاشمئزاز ... تفاصيل أكثر