«وضوح أول» .. للشاعر طارق ياسين :صورة للشعر الشعبي العراقي الحديث

عدد القراءات : 418
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
«وضوح أول» .. للشاعر طارق ياسين :صورة للشعر الشعبي العراقي الحديث

ريسان الخزعلي

 

*... حلب يا بن غريبه.. يا غريب الگلب..

 

يا مصلوب فوگ إثبات كل ردّه.

 

حلب.. يلي سوادك سفن زنجيه..

 

رگص بيها الخليج وما نگص مدّه.

 

وأخذ من كل جرف مركب...

 

تجاره وگاع المحمره.

 

وحنين إمك.. لچه إبدمك.. خبز فقره،

 

ولبن فقره.

 

أبيض مثل كل ثوره

 

واسود مثل كل ردّه

 

...،

 

يا حلمان بالحلم الچبير ودولة الفقره

 

(مامش دوله للفقره)...**.. الشاعر الراحل /طارق ياسين/ من الشعراء المجددين في القصيدة الشعبية العراقية- بعد تجربة الشاعر الكبير /مظفر النواب/ وما أضافته هذه التجربة من فتوحات فنية وجمالية على مستوى اللغة وتشكيل الصورة وفهم فكرة الشعر ومعنى الشعر- وقد أضفى هذا الشاعر (طارق ياسين) هو الآخر، ملامح تجديدية مغايرة لتجربة النواب حيث الابتعاد عن التوتر الرومانسي، الانشغال بما هو فكري وفلسفي، إسقاط الهم الوجودي على تجربة الكتابة الشعبية، الاكثار من /نثر الشعر/ دون الالتفات الى الايقاع القادم من موسيقى الشعر، اختلاط المفردات الريفية والمد?نية، الالتفات الى تطور الشعر العربي والعالمي والاستفادة من التطورات الجديدة في الاشكال والمضامين، الميل الى المعنى الصادم في توليد قصائد قصيرة، تطويع النكتة وطرافتها في صياغات شعرية جديدة غير مسبوقة، الاشتغالات الحسية/ النفسية، التجريد والتحديد في مزاوجة فنية عسيرة، هموم يوميات المدينة، التحولات الاجتماعية والسياسية والاقتصادية وانعكاساتها في نمط التوليد الشعري، الثورة والحلم والمستقبل، وعيه، وثقافته العالية حياتياً وفنياً.

 

*.. ان هكذا انشغالات واشتغالات، جعلت من شعره، وكأنه اللعبة الشكلية التي تبدو غريبة على القصيدة الشعبية العراقية، وذلك لغرابة النمط المحدث في نسيجها، حتى ان شعره يواجه احياناً (بالاستهجان) نتيجة هذه الغرابة من قبل المتلقي البسيط الذي ألف البساطة والوضوح، الا انه في التوصيف الشعري الدقيق شاعر كبير، يمتلك الشعرية والشاعرية في الفهم العميق للشعر وفكرة الشعر.

 

* سبق لهذا الشاعر ان اشترك في مجموعة (قصائد للمعركة) عام 1967 بعد نكسة حزيران، مع شعراء آخرين، كما أصدر مع الشاعرين الكبيرين الراحلين (عزيز السماوي وعلي الشباني) مجموعة (خطوات على الماء) عام 1970، كإشارة لحداثة اخرى، بعد صدور (للريل وحمد) عام 1969، كما ان قصيدته المعروفة (لا خبر) كانت سبباً في إعادة تقييم هذا الشاعر من قبل المتلقي العادي، بعد ان حظي بالأساس بتقييم المثقفين كونه شاعراً مثقفاً يجيد صناعة الابداع على مستويات عدة (قصيدة النثر بالفصحى، كتابة الراوية الحديثة- الكوميديا الوجودية، التي أعجب بها الشاعر الكبير سعدي يوسف وكتب عنها ولم تصدر حتى يومنا هذا، الامكانية الموسيقية في التذوق والتلحين، حيث لحن أغنية المشتعل گمره من شعر علي الشباني وغناها المطرب فاضل عواد، الكتابة النقدية).

 

*.. رحل هذا الشاعر، عام 1975، رحل مبكراً كعادة المبدعين قبل أن يرى صدور اعماله الابداعية، ومنها مجموعته الشعرية (وضوح أول) الصادرة عن دار ميزوبوتاميا بعد مرور (38 عاماً على رحيله) وبمقدمة للروائي سلام ابراهيم، وقد تمثل هذه المجموعة معظم أشعاره (بعض القصائد لم تدرج)، وسلام ابراهيم وعقليته ناهدة أم كفاح، كانا وراء هذا الجهد جمعاً وتنضيداً كما جاء في المقدمة (مخطوطة الأشعار عثر عليها اصدقاؤه في غرفته بعد وفاته فجمعوها من قصاصات مبعثرة في دفتر صغير أحتفظ بنسخة منه في مكتبتي)..، و /وضوح أول/ تضم 41 قصيدة من بينها قصيدته الطويلة (حلب بن غريبة المستقاة من قصة للقاص فهد الأسدي في مجموعته طيور السماء). والشاعر طارق ياسين في هذه المجموعة، يثير الاسئلة الكثيرة، مما يعكس قدرات فنية وجمالية على مستويات عدة، من بينها، جماليات اللغة والرمز والصورة الشعرية (وقد كتبت عن هذه الجماليات في مخطوطتي الشعر الشعبي العراقي الحديث، حدود التجربة واللون، دراسة في الجوانب الابداعية للقصيدة الشعبية الحديثة، ونشر فيما يخص الشاعر طارق ياسين على هذه الصفحة سابقاً) لذا سوف لا أكرر ما قلته، واكتفي باشارات عن هذه المجموعة الرائدة والتي تمثل صو?ة للشعر الشعبي العراقي الحديث، ابتهاجاً بصدورها وترسيخاً لذكرى هذا الشاعر المجدد، صاحب الحضور المستمر، ومثير الأسئلة الوجودية.

 

*.. گتلي هاك.. هاك الأبرة.. هاك الخيط

 

شد جرحك

 

وما مديتلك إيدي وگمت أضحك

 

أو شفت الحيره بعيونك سؤال..

 

أكبر امن الأبرة..

 

والخيط، وعقلك ونصحك.

 

والسكته عذاب وياك

 

وأخذت ايدك الأخرى وسكنت وياك

 

ومن بين الدمع گتلك:

 

لا تحتار بالمرّه

 

آنه جرحي ابضميري ما تلوحه إبره

 

ولا يندل عذابه الخيط من برّه..*

 

*.. ومن بين الاشارات التي لا بد من إيرادها:

 

1- وضوح أول.. كتابة شعرية حداثوية، تمثل نمطاً في القصيدة الشعبية العراقية، بعيداً عن الشكل والنمط النوابيين عدا قصائد البدايات.

 

2- طارق ياسين.. شاعر مدينة واشتغالات فكرية وفلسفية ومعرفية:

 

*.. الشمعه من يگضي ضواها..

 

الليل هم يگضي اوياها.

 

اختبي بنفنوف ضيگ..

 

حته تتعلم شنو معنى النفاهه

 

الليل أملس والضوه مثل الحجاره

 

الليل أملس وانت حلمك خشن يزلگ ع المخده

 

الليل أملس مثل زبده..*

 

3- طارق ياسين.. يبحث عن كشف سريّة التعب والملل والضيق والعمق القصي في الحب ومعنى الحب، والصداقات الذاهبة الى الفراق القسري:

 

*.. تشبهني واشبهك.. صرنه إحنه اثنين

 

من إتضيع تلگاني..، او تلگاني من تضيعني

 

او من نتلاگه آنه اوياك.. نتضيّع سوه ونحتار

 

تشبهني واشبهك والشبه ثاني وضوح..*

 

4- طارق ياسين.. يكتب الشعر الشعبي بوعي الشعر العالمي وتحولاته الفنية.

 

5- /وضوح أول/.. قصائد الاسئلة الوجودية والغنائية الملتبسة، والضجر اليومي من ايقاعات حياة بلا حياة، والانحياز لبطولات يتمناها بعيداً عن سلطة الايدلوجيات.

 

6- /وضوح أول/.. تتمثل التكوين النفسي والروحي للانسان، والبعد الآخر في اسباب وجوده واندحاره المستمر.

 

*.. في اشارة اخيرة.. ان قصائد المجموعة لم تكتب بطريقة سليمة وقد اكتفت وأخذت بالنطق دون الأملاء الصحيح، كما ان سقوط بعض الكلمات يشكل عثرة في القراءة والتلقي، وهذه الاشارة لا تقف ابداً امام تلقي هذه المجموعة الرائدة التي ينتظرها الوسط الثقافي منذ عقود زمنية، وان صدورها يمثل صورة في اكتمال مشهد الشعر الشعبي العراقي الحديث.

 

 

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha

كتاب الحقيقة

 عبد المنعم الاعسم لا احب عبارات الوعظ لكثرة ما ابتذلت على يد الواعظين، ولا اللغة التعليمية فرط برودتها وتعاليها، ولا إزجاء النصائح المشكوك في ان يقبلها ... تفاصيل أكثر
ليث الياسري   هو ليس سبق صحفي لأنه عنوان مزيف كنت أتمنى له أن يتحقق على ارض الواقع وان يقدم رئيس اللجنة الاولمبية ورؤساء الاتحادات المركزية ... تفاصيل أكثر
 طارق الحارس   هو الانجاز الذي يجب أن نفتخر به، نعني الانجاز الذي حققه العداء العراقي عدنان طعيس في سباق 1500 متر ضمن فعاليات ألعاب القوى في ... تفاصيل أكثر
علي علي   قطعا.. ليس من باب المصادفة استذكار العراقيين قبيل عيدهم بيت المتنبي القائل:      عيد بأية حال عدت يا عيد          بما مضى أم لأمر ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي      مهما طغى السوء، وبسط الظلام غطاءه في محاولة منع الضوء من التسرب لقلوب العراقيين، الا انه يبقى مدحوراً بحكم تواجد من لهم القدرة ... تفاصيل أكثر
ابراهيم الخياط    تقول القواميس أن الحبّ هو كيمياء متبادلة، وهو تعلق لا يُستطاع التخلص منه، ولا يُصبَر على مفارقته، وغالبا ما يصاحبه العذاب. وقد ورد في ... تفاصيل أكثر
جعفر الناصري    كان النجاح حليفا لمؤسستنا نقابة الصحفيين ليس على المستوى الداخلي وحسب بل عبر ذلك الى مستويات المنطقة التي كان للنقابة حضور كبير في النشاطات ... تفاصيل أكثر
د . حذام بدر مثل كل شيء في الحياة والفكر والحضارة ...غالبا ما يصلنا متاخراً , ومانزال نتشبث به ونحاول استيعابه وفهمه حتى نجد أنه اندثر ... تفاصيل أكثر
 د. علي حداد سمي الإنسان كذلك ـ وكما شاءت العربية أن تضع للمفردة من محمول دلالي ـ لأنه (يأنس) بغيره من البشر الأسوياء ، بمعنى أنه ... تفاصيل أكثر
 عبد المنعم الاعسم كتّاب في الصحف والمواقع احترفوا، للاسف، فن التشهير المجاني بالاشخاص الذين لا يعجبونهم، او لا يعجبون اصدقاءهم، او لا يعجبون اصحاب النعمة والآمرين، ... تفاصيل أكثر
علي علي    في بلد شهد ظهور إولى الحضارات وأول خط وأول قانون، بلد الشعر والنثر والخطابة والقصص والروايات، خضعت الثقافة عموما وثقافة التعبير عن الرأي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي     كثير من الساسة ليس لهم أدنى مشاعر تجاه المواطن، وليس لديهم أي أحتم لمشاعر الناس وضحايا الارهاب والطائفية، فتراهم وهم يلعلعون في وسائل ... تفاصيل أكثر
سالم مشكور  ما يجري حولنا لعبة كبيرة ، والعراق ساحة لجانب كبير منها . الحديث الاميركي يجري اليوم بشأن إقامة ثلاث فيدراليات في العراق “تتقاسم الثروات ... تفاصيل أكثر
نزارحــيـدر العراقيّون يتوجّسون خيفة ويتعاملون بشكٍّ مع نظام القبيلة الفاسد الحاكم في الجزيرة العربية وقطر تحديدا، فكل تجاربهم معه طوال العقد المنصرم، سواء السياسيّة منها او ... تفاصيل أكثر
علي علي       سئل برناردشو يوما عن أسس السعادة فقال: "أسس السعادة خمسة؛ المال.. المال.. المال.. المال.. المال".    ولو أردنا استعارة مقولته هذه، فبإمكاننا القول ... تفاصيل أكثر
 عدنان السريح      مفارقة تستدعي التأمل، نحن نملك ما لا يملك غيرنا، من الفقر والعوز والموت والجور. غيرنا يملكون الرفاهية والترف وحب الحياة، هم يمضون نحو ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي     انتشرت في الفترة الاخيرة ظاهرة من المفترض انها صحية و ديمقراطية ، لكن البعض صار يتعامل معها باستخفاف ويفقدها قيمتها الحقيقية ، تلك ... تفاصيل أكثر
مصطفى الهايم قرار رئيس الوزراء حيدر العبادي بإلغاء مكتب القائد العام للقوات المسلحة ، خطوة لاقت ترحيبا واسعا من قبل مختلف الأوساط وفي مقدمتها العسكرية.. لكون ... تفاصيل أكثر
خالد جاسم منذ انتخاب المكتب التنفيذي الحالي للجنة الأولمبية الوطنية العراقية أتخذت الكثير من القرارات والتوصيات التي تمنح اللجنة الأولمبية مساحة كبيرة في التحرك والأنفتاح وتعزيز ... تفاصيل أكثر
 عبد المنعم الاعسم   لم تعد الشخصية الارهابية، الموصوفة بالتطرف والايغال بالتنكيل بالاخر، نموذجا عابرا، أو متطفلا،  في المجتمعات التي تصنف على انها اسلامية، او شرقية، ويمكن ... تفاصيل أكثر