مفاجأة عشقي.. الملك سلمان سيكون عراب التطبيع مع "اسرائيل"!

عدد القراءات : 4767
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
مفاجأة عشقي.. الملك سلمان سيكون عراب التطبيع مع "اسرائيل"!

الحقيقة- متابعة

    

قال الجنرال السعودي المتقاعد ومدير مركز الدراسات الاستراتيجية والمقرب من الحكومة السعودية في جدة أنور عشقي إن «كلا من السعودية و"إسرائيل" لديهما مصالح مشتركة، واضاف أن المبادرة العربية للسلام لم تملك في السابق فرصة حقيقية لتحقيقها بخلاف اليوم، مشيرا لوجود فرصة تاريخية لإنجاز السلام (على حد تعبيره). وبحسب صحيفة "رأي اليوم" أكد عشقي خلال مقابلة مع الصحيفة الإسرائيلية «يديعوت أحرنوت» أن السعودية و"اسرائيل" «تستطيعان بسهولة تحديد أعداء مشتركين». وأضاف عشقي أن «السعودية في حال وفى نتنياهو بوعده ستبادر لعملية تشجع دولا عربية للبدء بالتطبيع مع "إسرائيل"، مما سينعكس إيجابا على علاقاتها مع مصر والأردن ودول أخرى». وأشار إلى أن السعودية قريبا ستبدأ ببناء جسر يصل بين آسيا وإفريقيا، وفي منطقة مضيق تيران ستبني منطقة تجارية حرة. وتابع «في حال تبنت "إسرائيل" مبادرة السلام العربية، فإن السعودية ستدعوها لتكون شريكة في السوق الحرة وهذه فرصة لها لتحقيق أرباح بالغة». ونوه إلى أن «العالم سيرى مسؤولين سعوديين وإسرائيليين في لقاءات علنية، وسيفاجأ كم ستكون الرياض فعالة». من جانبها وصفت الصحيفة الإسرائيلية عشقي بأنه سيواصل التجول في العالم ملائما أجندته حسب مشاركة إسرائيليين في مؤتمرات دولية. وفي شباط (فبراير) الماضي، نقلت انتقاد الأمير السعودي «تركي الفيصل» للسياسيات الإسرائيلية تجاه الفلسطينيين، قائلا لوزير دفاع الاحتلال الصهيوني «موشيه يعلون»، عقب انتهاء الأخير من كلمة له في مؤتمر الأمن الدولي في ميونخ: «مصافحتكم لن تساعد الفلسطينيين».ونقلت صحيفة «هآرتس» العبرية في تقرير لها، تلميح الفيصل، إلى «غضب الدول العربية من (إسرائيل) بسبب الاحتلال وبسبب تعاملها مع الفلسطينيين»، وقال الأمير السعودي: «لماذا على العرب أن يشعروا بالصداقة تجاهكم بينما تتصرفون بهذا الشكل؟». وكان الأمير السعودي تركي الفيصل، جدد في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، عرض «مبادرة السلام العربية» التي طرحتها المملكة العربية السعودية على (إسرائيل)، مقابل التطبيع الكامل.جاء ذلك في مقابلة مع صحيفة «هآرتس» الإسرائلية، بعد عام من كتابة «الفيصل» مقالا لنفس الصحيفة في 2014، طالب فيه بإقامة السلام بين الدول العربية و(إسرائيل). 

 

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha

كتاب الحقيقة

   لا يمكن الإقرار إطلاقا  بأن الأجندات الخارجية وحدها هي من تقف وراء الجماعات التكفيرية الارهابية التي اجتاحت ما تسمى بالمدن السنية، فالعاقل والواعي يعلم ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
د. غالب الدعمي ... تفاصيل أكثر
عمار العامري ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
مصطفى الهايم ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
صادق الهاشمي الرد على المحلل السياسي العراقي محمود الهاشمي ... تفاصيل أكثر
حسين الذكر ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
عمار العامري ... تفاصيل أكثر
الشيخ طه العبيدي  لطالما طبَّلت طبول الشر والعدوان داعمة الدولة المزعومة على أرض العراق والشام، وجنّدت لها الجيوش وأنفقت مليارات الدولارات في شراء الذمم والنفوس ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
غرام الربيعي ... تفاصيل أكثر
عزيز الدفاعي ... تفاصيل أكثر
عن الشهداء الشيوعيين تحديداً..!! ... تفاصيل أكثر