أربعينية الإمام الحسين (ع) روح البداية لمسيرة الانتماء الأبدي

عدد القراءات : 8613
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
أربعينية الإمام الحسين (ع) روح البداية لمسيرة الانتماء الأبدي

في كل عام تتهيأ كربلاء لمناسبة اربعينية الامام الحسين (ع)..تنصب في الشوارع المواكب والسرادقات من كل مدن البلاد ..لتتذكر فاجعة تحولت الى مناسبة دينية وعقائدية لتكون طقسا مهما من طقوس ممارسة الشعائر التي اريد لها الاستمرارية في الولوج الى النفس التي تحيي ما يمكن احياؤه في التعلق بالدين وأهل البيت..هذه المناسبة التي تدرجت عبر التاريخ لتصل الى ما وصلت اليه الان من اداء لملايين الزوار. وتعدّ هي الاكبر بين الزيارات الدينية التي تشهدها المدينة خلال العام الواحد مع زيارة النصف من شعبان ذكرى ولادة الامام المهدي..هذه الزيارة اصبحت حديث العالم ويؤديها الآلاف من الزوار العرب والأجانب من الكثير من دول العالم بما فيها اوروبا وأميركا واسيا وافريقيا واستراليا ومن المتوقع ان تصل الاعداد هذا العام الى اكثر من مليون زائر اجنبي ..ولأنّها زيارة تعني كربلاء وتعني أربعينيّة تتعلّق بثالث الأئمة المعصومين فإنّ تاريخيتها تبقى هي روح البداية التي نفخت في جسد الشعائر لتكون واحدةً من علامات الطقوس الدينية.

 علي لفتة

 

 

التاريخ والاستشهاد

 إن ارض كربلاء لها تاريخ موغل في القدم، وقد شهدت هذه الأرض أقسى حدث في تاريخ المسلمين واعنف واقعة بين قوى الخير وقوى الشر انتهت باستشهاد الإمام الحسين وأخيه العباس (ع) وتشكّل الزيارة الأربعينية إحياءً لنهضة الإمام الحسين الإصلاحية وتعاليمه الأخلاقية ومبادئه النبوية، وان قضية سيد الشهداء هي التي ميّزت بين دعوة الحق والباطل. توافق هذه الزيارة في يوم العشرين من شهر صفر وهو اليوم الذي ورد فيه الصحابي جابر ابن عبد الله الأنصاري من المدينة إلى كربلاء لزيارة قبر الحسين(ع) فكان أول من زاره من الناس. وفي هذا اليوم أيضاً وافق رجوع عيال الإمام الحسين (ع) من الشام إلى كربلاء مرّة أخرى بقيادة الإمام زين العابدين (ع) فالتقى بجابر..ومن هنا بدأت زيارة الأربعينية كما أنه اليوم الذي رجعت فيه رؤوس أهل البيت (ع) إلى أبدانهم في كربلاء. ويبدو أنّ البحث في مصادر التاريخ الإسلامي لمعرفة النشأة التاريخية لهذه الزيارة ومعرفة أول من زار قبر الحسين (ع) سيرا على الأقدام يتعسر علينا وزيارة جابر الأنصاري وعطية العوفي لم تكن سيرا على الإقدام بل هما أول من زار قبر الحسين بعد دفنه من قبل السجاد (ع). 

 

السير على الأقدام

ان موضوعة السير على الأقدام باتجاه قبر الإمام الحسين (ع) كانت موجودة قبل الإمام علي الهادي (ع) والاستدلال على صحة القول حديث علامات المؤمن خمس للإمام الحسن العسكري(ع)عندما ذكرها (الصلوات الإحدى والخمسون وتعفير الجبين والجهر بباسم الله الرحمن الرحيم وزيارة الأربعين والتختم باليمين) والعلامة في زيارة الأربعين هي السير إلى قبر الحسين(ع) فان المسير يعدّ من السنن التي تحدث عنها الإسلام وقد وردت أحاديث كثيرة تدلّ على ذلك منها هذا الحديث أن النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) كان يأتي مسجد (قبا) كل سبت ماشيا أو راكبا. وهناك حديث آخر يذكر الأجر العظيم الذي يمنحه الله عز وجل للمصلي الذي يسير إلى المسجد البعيد من منزله وكذلك الأجر العظيم الذي يمنح لطالب العلم الذي يقطع المسافات البعيدة سيرا على الإقدام لتلقي العلم. لقد رويت لنا كتب التاريخ الإسلامي أحاديث مروية عن عطا مولى جابر ومنها: (كنت مع جابر ابن عبد الله الأنصاري يوم العشرين من صفر، فلمّا وصلنا الغاضرية اغتسل في شريعتها، ولبس قميصاً كان معه طاهرا، ثمّ قال لي: أمعك من الطيب يا عطا؟ قلت: معي سُعد، فجعل منه على رأسه وسائر جسده، ثمّ مشى حافياً حتّى وقف عند رأس الحسين(ع)وكبّر ثلاثا، ثمّ خرّ مغشيا عليه، فلما أفاق سمعتُه يقول: السلام عليكم يا آل الله. وبعد قدوم جابر الأنصاري كربلاء وزيارته قبر الحسين عليه السلام، أضحت زيارة سيّد الشهداء سنة متبعة على مدار العام، وتحديدا في عاشوراء وفي العشرين من صفر من كل عام. ومنذ ذلك الوقت اخذ العراق يشهد في كل عام مواكب كبيرة رجالاً ونساءً صغاراً وكباراً وهي تنطلق سيراً على الأقدام متوجهة إلى كربلاء ومن جميع المدن العراقية.

 

قمع السلطات

وقد شهدت زيارة العاشر من محرم الحرام قمعا من قبل السلطات والحكام على مر التاريخ، إلا إنّه وعلى الرّغم من القمع ومحاولة منع الناس من إتيان مشهده وزيارته في الاربعين في العصر الأموي، وتَفاوت ذلك في العصر العباسي بحسب علاقة الحكام العباسيين بالطالبيين، فإن الموالين لأهل البيت(ع) والعارفين حقهم وكرامتهم، ظلوا يفدون إلى كربلاء لزيارة الإمام الحسين(ع) وإحياء هذه المناسبة إلى أن هدم القبر ومُنع الناس من الاقتراب من ذلك الموضع الشريف، وبعد موت المتوكل أعيد بناؤه، وأخذ الناس يزورونه زرافات زرافات، إلى عهد النظام العثماني الذي حاول بعض الولاة ممن حكموا العراق أن يمنعوا مراسيم هذه الزيارة وخاصة الوالي (علي رضا) الذي نجح نوعا ما بمنعها إلى وفاته، وحاول بعض الولاة الذين حكموا من بعده السير على خطاه في محاربة ومنع وقمع مراسيم هذه الزيارة إلى أن محاولاتهم باتت بالفشل ,لم تسلم مراسيم هذه الزيارة من محاربة أنظمة الحكم التي خلفها الاستعمار البريطاني للعراق على الرغم من خفتها إلا إنها كانت تجري بشكل مستمر ويتوافد آلاف الزائرين إلى كربلاء لإتمام هذه الزيارة حتى العام 1963. فقد حاول النظام الجديد منع هذه الحشود من أداء الزيارة مستخدما في ذلك بعض الحجج المفتعلة .وبعد مقتل عبد السلام عارف بحادث الطائرة المعروف تسلم شقيقه عبد الرحمن عارف مقاليد السلطة في العراق فعادت هذه الحشود إلى سابق عهدها وأخذت تتنفس أنسام الحرية الجديدة وأخذت المواكب الحسينية التي كانت تأتي إلى كربلاء من المحافظات الجنوبية تردد وبصوت عالٍ :

أنصار اجينه لكربله ....راياتنه منثورة

غصبا على خشوم العده .... لحسين اجينه انزوره

ويمضي الربيعي بقوله..استمرت بعد ذلك هذه الزيارة وحشودها المليونية تتوافد في كل عام وأصبح الزوار يتزايدون عاما بعد آخر وتشير الإحصائيات إلى أن عدد الزوار يوم الأربعين سنة 1968 بلغ أكثر من نصف مليون زائر، وارتفع عددهم في بداية السبعينيات إلى نحو مليون زائر حتى بدأت سلطات نظام البعث المباد بمحاولات عقيمة لمنع الزوار من أداء زيارة الأربعين خوفا من النقمة وتحسبا من الثورة ضد الظلم والطغيان، وقد ذهب في سبيل ذلك آلاف المؤمنين بين شهيد ومسجون ومعذّب على أيدي أزلام النظام السابق المقبور، وبعد القضاء عليه وانهياره على يد قوات التحالف العام 2003 انفسح المجال للمسلمين لزيارة الإمام الحسين بكل حرية حتى وصلت أعداد الزائرين في زيارة الأربعين خلال السنوات التي أعقبت 2003 الى أكثر من سبعة ملايين زائر، جاء اغلبهم من مدن العراق المختلفة وكذلك من الدول العربية والإسلامية وخاصة من إيران والهند وباكستان والبحرين والكويت والسعودية وغيرها. وهكذا تبقى الزيارة الأربعينية علامة دالة لكل الثوار على الباطل، ومنارا لمن استنار بنور الإسلام الحقيقي بعد أن وضع الإمام الحسين عليه السلام بصمته الثائرة على الجور والظلم، والهادفة الى العدل والسلام في أراضي المعمورة قاطبة. 

 

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha

كتاب الحقيقة

عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
غرام الربيعي ... تفاصيل أكثر
محمد علي مزهر شعبان ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
عماد جاسم ... تفاصيل أكثر
واثق الجابري ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
د.يوسف السعيدي ... تفاصيل أكثر
حيدر محمد الوائلي ... تفاصيل أكثر
تصفح العدد من هنا ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
عماد جاسم ... تفاصيل أكثر
حسين الذكر ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
طارق الحارس ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
صادق الهاشمي ... تفاصيل أكثر