واقعة كربلاء في مسيرة الإسلام

عدد القراءات : 12709
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
واقعة كربلاء  في مسيرة الإسلام

المتأمل في حركة الإمام الحسين عليه السلام الإصلاحيّة بجميع جوانبها ، يدرك بوضوح أهمية هذه الحركة ، وموقعها في مسيرة الإسلام التكامليّة . يدرك حقيقة اتصال هذه الحركة وارتباطها بواقع المسلمين كلّ المسلمين ومدى تواصلهم بحقيقة الإسلام الناصعة .التأمل في حركة الإمام الحسين عليه السلام يكون على عدّة مستويات وأبعاد؛

السيد مجيد المشعل

 

المستوى الأوّل 

الشخصيّة القياديّة التي قادت هذه الحركة الإصلاحيّة ، والشخصيّات التي شاركت في هذه الحركة وتفاعلاتها المختلفة على مستوى الرجال والنساء.. أمّا بالنسبة للشخصيّة التي قادت الحركة ، فهي من عظماء الشخصيّات في الإسلام ، هو الإمام الحسين بن عليّ بن أبي طالب ، ابن فاطمة الزهراء بنت رسول الإسلام الكريم ، هو من تربّى مع أخيه الإمام الحسن عليهما السلام في أحضان رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله ، وكان يوصي دائماً بحبّهما وإكرامهما ، ويحذّر من أذيّتهما ، فها هو يقول ( ص ) : (.. اللهم إنّي أسألك فيهما ( أي في الحسنين ) ما سألك إبراهيم في ذريّته، اللهم أحبّهما وأحبّ من يحبّهما ، والعن من يبغضهما ملء السماء والأرض ) . وقال ( ص ) : ( حسين منّي وأنا من حسين ، أحبّ اللّه من أحب حسيناً ، حسين سبط من الأسباط ) ، وجميع المسلمين – حتّى من يتوقّف في إمامتهما المنصوصة من النبي الكريم – يعظّمونهما ويكرّمونهما ، عدا بعض الشواذ والمعاندين . 

أمّا الشخصيات التي شاركت في هذه الحركة ، فهم كذلك من أعاظم الشخصيات في الإسلام ، سواء على مستوى الرجال أو النساء ، فبعضهم من أهل بيت النبي الكريم ، من أبناء عليّ والحسين والحسن عليهم السلام ، وأبناء عبد اللّه بن جعفر بن أبي طالب ، وأبناء عقيل بن أبي طالب ، وغيرهم ، ومن لم يكن من أهل بيت النبي ( ص ) ، فهو من الصحابة الكرام أوالتابعين بإحسان ، من العبّاد وحفظة القرآن والصالحين ، فهم من خيرة أبناء الإسلام والمجاهدين في سبيله .

 

المستوى الثاني 

أهداف الحركة والثورة الحسينيّة.. نستطيع أن نجمل أهداف حركة وثورة الإمام الحسين عله السلام ، في الإصلاح في مسيرة الإسلام التي مرّت بعد حقبة الخلافة الرشيدة بانتكاسة خطيرة كادت أن تمحق الهويّة الإسلاميّة ، وتميت ضمير الأمة المسلمة . في مثل هذا الظرف الصعب ، وهذه الحقبة المظلمة والعصيبة من تأريخ الإسلام والمسلمين ، تحرّك الإمام الحسين عليه السلام لنجدة دين جدّه المصطفى ( ص ) ، والإصلاح في أمتّه ( ص ) ، وقد بيّن الإمام الحسين عليه السلام أهداف ثورته في مواقع مختلفة ، فها هو يقول في وصيّته لأخيه محمّد بن الحنفيّة حين عزم ( ع ) على الخروج من المدينة موضحاً هدف حركته وخروجه على يزيد : (.. وإنّي لم أخرج أشراً ولا بطراً ولا مفسداً ولا ظالماً، وإنّما خرجت لطلب الإصلاح في أمّة جدّي (ص) ، أريد أن آمر بالمعروف وأنهى عن المنكر ، وأسير بسيرة جدّي وأبي عليّ بن أبي طالب ، فمن قبلني بقبول الحق فاللّه أولى بالحق ومن ردّ علي هذا أصبر حتّى يقضي اللّه بيني وبين القوم وهو خير الحاكمين )، وقال في خطبة له عليه السلام في أرض كربلاء: (الحمد للّه، لا قوّة إلاّ باللّه، إنّه قد نزل من الأمر ما قد ترون، وإنّ الدنيا قد تغيّرت وتنكّرت وأدبر معروفها ، ولم يبق منها إلاّ صبابة كصبابة الإناء ، وخسيس عيش كالمرعى الوبيل ، ألا ترون إلى الحق لا يعمل به ، وإلى الباطل لا يتناهى عنه ، ليرغب المؤمن في لقاء ربّه محقّاً ، فإنّي لا أرى الموت إلاّ سعادة ، والحياة مع الظالمين إلاّ برما). وخطب عليه السلام فقال: (.. ألا وإنّ هؤلاء قد لزموا طاعة الشيطان ، وتولوا عن طاعة الرحمان ، وأظهروا الفساد ، وعطّلوا الحدود ، واستأثروا بالفيء ، وأحلّوا حرام اللّه وحرّموا حلاله ، وإنّي أحق بهذا الأمر ( أي بالتغيير ) لقرابتي من رسول اللّه .. ) .

 

المستوى الثالث 

النتيجة النهائية للحركة.. نهاية الحركة الحسينيّة التي تمثّلت في معركة كربلاء وما بعدها من مآسٍ ، جسّدت صورتين متنافرتين ، وخطّين متناقضين ، جعلت الأمة الإسلاميّة بين مفترق طرق ، وبين خيارين مصيرييّن ، تحسّد في واقعة كربلاء , الخط الإسلامي الأصيل المضحّي في سبيل الدين بكلّ غالٍ ونفيس , من جهة ، والخط المنحرف المعاند الذي غلبت عليه شقوته ، وباع دينه وآخرته بدنياه بل بدنيا غيره ، فأقدم على أبشع الجرائم وأعظمها في تأريخ الإسلام من جهة أخرى. قدّمت كربلاء لوحة رائعة لواقع الأمّة الإسلاميّة في ارتباطها بالإسلام ، في جانب منها صورة للإسلام الأصيل الخالص الذي ينبض بالتوحيد ويتواصل مع الرسول الكريم ( ص ) في منهجه ومسيرته ، وفي الجانب الآخر صورة للإسلام المحرّف المفرّغ من محتواه الحقيقي ، الذي لا يتجاوز الانتماء الإسمي لرسالة السماء ، من غير أي التزام بقوانينها وحدودها وأخلاقها .هكذا جعل الإمام الحسين عليه السلام المسلمين على مرّ التأريخ على مفترق طرق ، وأمام خيارات مصيريّة ، ترتبط بواقع الارتباط بالإسلام وأهدافه المقدّسة .وحركة الإمام الحسين عليه السلام وثورته المقدّسة ، لا يحدّها الزمان والمكان لأنّها مبدئيّة مرتبطة بمبادئ الإسلام ، وجدت لإحياء الإسلام الأصيل في ضمير الأمّة الإسلاميّة ، وسوف تبقى كذلك على طول الخط .وهذه مسؤوليّة جميع المسلمين ، نعم مسؤوليّة جميع المسلمين ، لأنّ الإمام الحسين وحركته ليست مختصّة بجماعة معيّنة ، بل هي ملك للإسلام ، وللأمّة الإسلاميّة ، وتعتبّر من تراثه ومخزونه الحركي الأصيل ، الذي هو ملك جميع المسلمين ، بل هي مفخرة للإنسانيّة الحرّة جمعاء ، لذا لا غرو أن نجد التواصل من جميع المسلمين ، بل جميع الأحرار في العالم مع هذه الحركة والثورة العظيمة.

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha

كتاب الحقيقة

عدنان الفضلي صغيري الجميل: هاهو العيد قد أصبح على الأبواب، وهاهم جميعاً..أهلك وصحبك ومعهم الأمكنة يفتقدون حضورك وسط هذا الضجيج المسمى العيد، لكني أعلم انك هناك ايضاً ... تفاصيل أكثر
علي علي     ما لايخفى على القاصي والداني، أن العراق بلد لا تشمل قاطنيه الآية الكريمة: غير المغضوب عليهم..! إذ مر عليه من الأحداث مايفوق ... تفاصيل أكثر
علي علي    في مثل يقوله العراقيون ينعتون فيه تقادم الأشياء ومضي زمن طويل عليها: (من قالوا بلى) ولتفسيره ذهب المفسرون مذاهب عدة، لست بصددها في ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي   يقول أميل سيوران في كتابه (المياه كلّها بلون الغرق)"الحزن شهية لا تشبعها أيّ مصيبة" ومع اني على يقين بكون سيوران لم يتعرف على الحزن ... تفاصيل أكثر
سيف العلي   إيرك، هو احد ممثلي الدعاية لسكائر مارلبورو الذي توفي بعد صراع طويل مع مرض في الرئتين، والذي بدأ بالتدخين منذ السن الرابعة عشرة الى ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي اكثر من اربع عشرة سنة ذهبت ونحن لا فعل لنا سوى اننا نتحسر على ان نرى وطناً حقيقياً يخدمه ابناؤه البررة ، ويعيش فيه ... تفاصيل أكثر
علي علي   "الرؤية من دون تنفيذ مجرد حلم، والتنفيذ من دون رؤية مجرد مضيعة للوقت، أما الرؤية والتنفيذ مجتمعان، فيمكن أن يغيرا العالم".   المقولة أعلاه ... تفاصيل أكثر
فالح مكطوف*   إن ظهور مؤسسة السجناء السياسيين، وإصدار قانونها بعيد سقوط النظام السابق وبوقت مبكر نوعا ما، لم تكن مصادفة في كل الأحوال، لاسيما اذا ما ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي عندما وضع زرياب وتراً خامساً لآلة العود الموسيقية لم يأت بضلالة، بل انه كان ضمن قضية عمل على حلها ، وهي قضية ايصال صوت ... تفاصيل أكثر
طارق الحارس 1  ان أراد أي أحد الدليل على تدخل السياسة بالرياضة فليسأل الإمارات عن سبب عدم السماح للاعب علي عدنان بدخول أراضيها مع المنتخب الوطني العراقي ... تفاصيل أكثر
علي علي   يحكى أن ثلاثة أشخاص حكم عليهم بالإعدام بالمقصلة وهم؛ عالم دين- محامي- فيزيائي. وعند لحظة الإعدام تقدم عالم الدين ووضعوا رأسه تحت المقصلة، ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي    في مقالي هذا أود ان اكون قريباً من الاسئلة التي تطرح عن تجديد السؤال الديني، وسط رغبة بتكرار الدعوة الى اسكات ما ليس له ... تفاصيل أكثر
علي علي     اللسان، قطعة اللحم هذه التي لايتجاوز وزنها بضع مئات من الغرامات، قال فيه كثيرون، وتكلم عنه الرائحون والغادون، وقطعا قالوا ماقالوه باستخدام ألسنتهم ... تفاصيل أكثر
انوار عبد الكاظم الربيعي الامام علي، هو ثروة معنوية ازلية يمكن لها في كل زمان اظهار نفسها باعتبارها نظاما اخلاقيا وسموا روحيا وعملا تنويريا .. ونحن ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي   في مقالي اليوم سأسرد بعض الحوادث المؤلمة التي عرّضنا لها بعض ساستنا، وسودوا وجوهنا أمام الله وخلقه، وهي حوادث مضحكة حد الوجع، لان ... تفاصيل أكثر
علي علي     يطل علينا بين آونة وأخرى ابتكار جهاز جديد أو تقنية غريبة، لها تماس مباشر بجانب من جوانب حياتنا، وعادة ما يتفاعل هذا الجديد ... تفاصيل أكثر
غرام الربيعي كنت قد أعددت في وقت سابق بحثاً حول سيميائية الفن ودلالات اللون وتعرفت إلى معنى السيميائية المشتقة من الكلمة الأغريقية) semeion وتعني إشارة .ودراسة الإشارات ... تفاصيل أكثر
د. غسان السعد  بعباءته الحريرية السوداء الموشاة بالذهب، يطأ محمد بن سلمان البيت الأبيض، ليلتقي الرئيس ذا الشعر الأصفر، الذي تجاوز كل البروتوكولات الدبلوماسية حيث تعامل ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
طارق الحارس ... تفاصيل أكثر