أسماء الله الحسنى

عدد القراءات : 11294
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
أسماء الله الحسنى

كلمة الهداية في اللغة تعني الدلالة على طريق الخير برفق. أن أدلك على الطريق برفق هذه هداية، ولذلك العرب يطلقون على الدليل هادي؛ لأنه يدلك على الطريق الصحيح برفق، وفي اللغة العربية يهديني الطريق أي يدلني على الطريق، فكلمة هداية لابد أن ترتبط بكلمة طريق وأن أدلك على الطريق برفق. ((.... وَاللَّهُ يَقُولُ الْحَقَّ وَهُوَ يَهْدِي السَّبِيلَ)). الله الهادي يهدي كل مخلوق إلى طريق الخير، يهدي الكائنات إلى ما يصلح معيشتها في الحياة الدنيا، يهدي الطيور، والأسماك، والحيوانات، والنملة في جحرها، والنحلة في خليتها، يهدي كل مخلوق إلى وظيفته في الحياة، الله الهادي للبشر يهديهم إلى طريق الجنة... الهادي سبحانه وتعالى. الهداية هي الإمالة، ومنها سميت الهدية لأنها تميل قلب المهدي إليه الهدية إلى الذي أهداه الهدية، والله الهادي سبحانه الذي خص من أراد من عباده بمعرفته وأكرمه بنور توحيده ويهديه إلى محاسن الأخلاق والى طاعته، ويهدي المذنبين إلى التوبة، ويهدي جميع المخلوقات إلى جلب مصالحها ودفع مضارها والى ما فيه صلاحهم في معاشهم، هو الذي يهدى الطفل إلى ثدي أمه.. والفرخ لالتقاط حبه.. والنحل لبناء بيته على شكل سداسي.. الخ، إنه الأعلى الذي خلق فسوى والذي قدر فهدى، والهادي من العباد هم الأنبياء والعلماء، وفي الحقيقة أن الله هو الهادي لهم على ألسنتهم. الهادي: الدليل لسبيل الرشاد والسداد ، والدال لطريق الحق الموصل للمطلوب ، والهادي المعين على تحصيل أحسن غاية من فعل معين .والله تعالى هو الهادي الحق : لأن كل شيء من تجلي الأسماء الحسنى وظهور نورها في الوجود إيجادا وخلقا وتكوينا وهدى تكويني وتشريعي ، فهو النور الوهاب الناصر الواسع الودود الهادي الوفي .وللهدى والهداية من الله الهادي الحق معان جميلة بها نعرف حقائق من الدين وسبيل الوصول للهادي سبحان الذي لا هدى إلا هداه ، ومن لم يهده الله تعالى لا هادي له ، والله هادي كل شيء هداية تكوينية وهو تعالى هاديه هداية تشريعية. وأنواع الهداية: أربعة أنواع؛ هداية عامة غرسها الله في كل الكائنات، في الفطرة التي فطرها عليها، إلى وظيفتها في الحياة، إلى ما يصلح معيشتها، كل مخلوق خلقه الله له نصيب من هذه الهداية العامة ((وَالَّذِي قَدَّرَ فَهَدَى))• هداية إيمان: يدلك على طريقه.• هداية توفيق لمزيد من الإيمان.. ((وَيَزِيدُ اللَّهُ الَّذِينَ اهْتَدَوْا هُدىً... )) وكذلك ((... إِنَّهُمْ فِتْيَةٌ آمَنُوا بِرَبِّهِمْ وَزِدْنَاهُمْ هُدىً)) هداية إلى الجنة.. ((... وَقَالُوا الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي هَدَانَا لِهَذَا وَمَا كُنَّا لِنَهْتَدِيَ لَوْلا أَنْ هَدَانَا اللَّهُ ). فنحن نرد على من يقول إن الله لم يأذن له بالهداية، فنقول لهؤلاء إن في كل واحد منا هداية إيمان مغروسة في فطرتك يوم مولدك، وهناك هداية هي توفيق من الله، ثم هداية إلى الجنة.

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha

كتاب الحقيقة

عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
رحيم ألخالدي ... تفاصيل أكثر
نزار حيدر ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
طارق الحارس ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
جواد العطار ... تفاصيل أكثر
السيد الزرقاني ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
عمار عبد الواحد ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
زينب فخري ... تفاصيل أكثر
منذر فلاح ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
غرام الربيعي ... تفاصيل أكثر
عماد الجابري ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
عقيل علي الذهبي ... تفاصيل أكثر