ليال عبود: لن أدخل السينما المصرية من نافذة صغيرة

عدد القراءات : 511
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
ليال عبود: لن أدخل السينما المصرية من نافذة صغيرة

أثارت اطلالة الفنانة ليال عبود في برنامج “بلا تشفير”, عدداً من التعليقات التي انقسمت بين مؤيد لما حصل, ومستغرب لعدم انسحاب ليال من الحلقة. الأسئلة التي لامست الخصوصية بجرأتها ضمن اطار التحقيق الذي يعتمده البرنامج, طرحت علامات استفهام حول ما حققته الحلقة. ليال حلت بعدها ضيفة على الاعلامية رابعة الزيات في حلقة تميزت بالعفوية والغناء الجميل. فما جديدها الفني بعد غياب عن الساحة الفنية.
*غبت منذ فترة عن الساحة الفنية واليوم تعودين بعدد من الاطلالات المتلفزة, اثر الحلقة المثيرة للجدل “بلا تشفير”. فهل انعكست الحلقة ايجاباً عليك رغم قسوة الأسئلة؟
- كانت هذه الاطلالة سلبية اعلامياً بالنسبة لي, لكنها أظهرت تصالحي مع نفسي وعدم خوفي من أي شيء, فقد أجبت على الأسئلة بشفافية وصدق. وحتى في المسائل الشخصية جداً التي فاجأني بها الاعلامي تمام بليق لم أفقد السيطرة على نفسي, رغم أنني اعتبرت أن هناك محاولة لتحقيق “سكوب” اعلامي. لم يزعجني الأمر, لأنني منذ أن أعطيت موافقتي على المشاركة في البرنامج, هيأت نفسي لكل شيء. لكنني أعترف أنه فاجأني ببعض الأمور الخاصة جداً عن عائلتي.
*هل ترين أنه نجح في تحقيق “السكوب” الذي كان يريده؟
- لا أعتقد, لم يحصل ذلك, بل ان الأمر انعكس ايجاباً على صورتي كفنانة وعلى شخصيتي كانسانة بعيدة عن الناس الذين يجهلون من أنا وكيف أفكر.
*هل جعل هذا الأمر الاعلام والصحافة يسعيان خلفك أم استمررت في وضع حدود للبعض؟
- أرسم حدودي مع الصحافة بحسب نشاطي الفني وليس لسبب أنهم يتجاهلوني, أو يركضون خلفي. لكنني لم أكن جاهزة فنياً للادلاء بمقابلات, أما اليوم وقد أصبح لدى رصيد فني لا بأس به وألبومات أستعد لطرحها تباعاً, فقد بدأت الحراك الاعلامي.
*لماذا لم تنسحبي من الحلقة كما توقع كثيرون؟
- هذه كانت التوقعات, لكنني أردت أن أتابع حتى النهاية, لأنني واثقة من نفسي ومن ردودي ولم أفقد السيطرة على أعصابي رغم الأسلوب الاستفزازي.
*لست من النوع الذي تطاله الشائعات في حال غيابه عن الساحة الفنية. كيف تحيطين نفسك بالسرية؟
- المسألة ليست سرية أو عدم سرية, بل احترام الخصوصية وتجنيب الحياة الخاصة الظهور العلني. وهذا ما أحزنني في الحلقة, لأنها طالت جوانب خاصة جداً من حياتي فوجئت بها. فنياً لست من النوع الذي يعمل في “تركيب الطرابيش” ولا أحب المنافسات والفبركات التي تحصل في الوسط الفني. أجهل سبب الجشع الفني والحقد كما أثق أن نصيبي سأناله.
*ماذا عن الجوائز الفنية الكثيرة ومنها “موريكس الذهبي”؟
- لا أريد الخوض في هذا الموضوع, لأنني سبق أن صرحت أنني ضد دفع المال مقابل نيل جائزة.
*على صعيد آخر, شاهدنا برنامج “رقص النجوم” الذي يحقق جماهيرية عربية واسعة, هل يمكن أن نشاهدك فيه, أم ترين أن الرقص لا يناسب شخصيتك؟
- اذا تلقيت دعوة للمشاركة فيه فلن أتردد, لأنني أقدم بعض الخطوات الراقصة في الكليبات. بصراحة أرحب كثيراً بالفكرة, لأنها تساعدني في الاطار الفني لأصبح فنانة شاملة.
*يعني أنك قد تقدمين أيضاً على التمثيل لتجمعي كل عناصر الفن؟
- لقد تلقيت عرضاً للتمثيل في مصر بدور راقصة استعراضية, لكنني لم أوافق, لأنني ضد أن أدخل الى مصر من نافذة صغيرة أوLow Profile, أي على نطاق ضيق. أطمح الى دور غنائي استعراضي, على غرار أدوار السيدة صباح والسندريللا سعاد حسني.
*ماذا عن الدويتوهات التي تعود شيئاً فشيئاً الى الساحة الفنية؟
- "الدويتو" أمر صعب فنياً, لأنه يحتاج الى تناسق في الصوت والى موضوع منسجم مع الفكرة. لكن هديتي للجمهور في العيد المقبل هي “ديو” مع نجم عربي, لم ينل حقه في الوسط الفني كما يستحق. سوف نقدم معاً “ديو” جميلا أعرف أنه سينجح.
*ألا تخشين أن تكون خطوة ناقصة, بدلاً من التوجه الى نجم معروف؟
- لست من النوع الذي يبحث عن اسم لامع, لأنني ضد الاعتماد على رصيد نجم معروف, لأستفيد من جمهوره لتوسيع دائرة جمهوري. لست وصولية وأثق أن الصوت الجميل يدخل القلب من دون استئذان.
*ما جديدك؟
- سوف أصدر ألبوماً جديداً يتضمن أغنيتين من كتابتي لأول مرة, لأن الموضوع يمسني وقد عبرت عنه بصدق, كذلك سوف يطرح ألبوم آخر يتضمن كل الأغنيات السابقة التي أصدرتها, لكي تكون في متناول الجمهور.

 

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha

كتاب الحقيقة

علي علي ... تفاصيل أكثر
محمد شريف أبو ميسم ... تفاصيل أكثر
انتصار الميالي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي منذ أكثر من عشرة أعوام والحركات الإحتجاجية في العراق قائمة، وبرغم التفاوت في عدد المحتجين بين تظاهرة وأخرى، الا أن تلك الإحتجاجات حققت بعض ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
احمد كاظم ... تفاصيل أكثر
زكية حادوش ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
ريسان الخزعلي ... تفاصيل أكثر
صغيري الجميل:    ها هي ذكرى رحيلك قد تصدرت صباحتنا، وهاهم جميعاً.. أهلك وصحبك ومعهم الأمكنة يفتقدون حضورك وسط هذا الضجيج المسمى فراق، لكني أعلم انك ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
اياد السماوي ... تفاصيل أكثر
عبدالله الجزائري ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
ريسان الخزعلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
واثق الجابري ... تفاصيل أكثر