وراء كل جريمة (عاهر)... الحقيقة تكشف أسباب مقتل الشاب (سُداد)

عدد القراءات : 14922
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
وراء كل جريمة (عاهر)... الحقيقة تكشف أسباب مقتل الشاب (سُداد)

الحقيقة - عمار الجابري

 

اختلفت الاراء، وتباينت الحكايات ، حول مصرع الشاب سداد ولكن الحقيقة ابت ان تقف مكتوفة الايدي فقد دخلت جريدة الحقيقة في اجزاء الموضوع الصغيرة لتنقل لكم القصة الحقيقية التي غابت عن الكثير ولذلك اجرينا هذا التحقيق.

سداد شاب من مواليد بغداد1983، يسكن حي الجامعة،  تخرج من جامعة بغداد  كلية الادارة والاقتصاد عام 2012، قتل على يد مجموعة ارهابية ولكن اختلفت قصته تماما عن باقي اعمال القتل. 

عمل سداد منذ عام 2008 في بيع (السماعات الصغيرة) لطلاب السادس الاعدادي وكان قد اتفق مع احد الاساتذة ليقوم بتسريب الاسئلة له اثناء بدء الامتحان فيقوم سداد بالاتصال بالطلاب عن طريق هذه (السماعات) ليعطيهم الاجوبة فيحصل على مبالغ مادية كبيرة، وبعد مرور فترة على اشتغاله بهذا العمل  تعرف على فتاة تدعى(حنان) التي كانت تعمل كـ(مومس) وعرض عليها العمل معه وترك عملها السابق، وافقت حنان على عرض سداد وبدأت العمل واصبحت تتصل بالفتيات وهو يتصل بالشبان ليحصلوا مقابل ذلك على اجر مادي معين. مرت أيام طويلة على عملهم معاً حتى جاء احد الاصدقاء(اصدقاء سداد) ليخبره بأن حنان تعمل مع عصابة قتل فعليك الحذر منها وهنا قرر سداد ان يقيل حنان من عملها واستمر ذلك لمدة سنوات استمر سداد في عمله حتى اتصلت به حنان في أحد الايام لتخبره بأن لديها طلابا من المحافظات يريدون (السماعات) كان سداد حذر منها فقرر مقابلتها في احد المطاعم العامة وتم اللقاء وشرحت له قصة هؤلاء الطلبة .  وفي اليوم التالي اتصلت به حنان مجدداً واخبرته ان الطلبة جاءوا الى منزلها ليحصلوا على السماعات فقرر سداد الذهاب الى منزل حنان والتقى بها في الزقاق المقابل لدارها وركبت حنان مع سداد في سيارته واثناء سيرهم داخل الزقاق خرج شخص يدعى (احمد) وكان يحمل مسدساً (كاتم الصوت) شهر السلاح بوجه سداد ودعاه للنزول من سيارته والصعود في صندوق السيارة(الجنطة) سارو به لمسافة وبعدها قام احمد باطلاق النار عليه وغلق صندوق السيارة ومن ثم الهروب ، اثناء تواجد سداد داخل صندوق السيارة ارسل رسالة الى والدته واخيه ليخبرهم بأن حنان قامت باختطافه وذلك عن طريق تحديد الموقع بواسطة برنامج الاتصال (الفايبر) بعدها وصلت عائلة سداد الى منزل حنان ليجدوه مقتولاً في صندوق السيارة. 

وخلال هذه الاثناء شاهد ساري (شقيق سداد) حنان وهي تسير بالقرب من السيطرة ركض بأتجاهها وقام بضربها حتى اعترفت بالحادثة وقالت لقد قتله احمد وهرب . وبعد مرور يوم او اثنين تم القاء القبض على مجرم قام بقتل عقيد في منطقة بوب الشام واثناء التحقيق معه اعترف بعدة جرائم منها مقتل سداد وقام بالابلاغ عن وجود شخص مشترك معم وهو جندي في معسكر التاجي وشخص اخر كان حاضراً لمدة يومين في مجلس عزاء سداد يدعى (مصطفى) وهو احد اصدقاء سداد الجدد اشترك معهم وحضر (الفاتحة) وبعدما اعترف القاتل قامت قوة  امنية بدهم مجلس العزاء والقاء القبض على مصطفى. ثم صدر كتاب من المحكمة المختصة وموقع  من رئاسة مجلس الوزراء بإعدام المجموعة الارهابية لتنتهي قصة قتل الشاب سداد ولتنتهي الاقاويل الكاذبة التي رافقت قصة مقتله. ونسأل الله ان يحرس العراق وشباب العراق وجميع ابناء شعبه.

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha

كتاب الحقيقة

عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
غرام الربيعي ... تفاصيل أكثر
محمد علي مزهر شعبان ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
عماد جاسم ... تفاصيل أكثر
واثق الجابري ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
د.يوسف السعيدي ... تفاصيل أكثر
حيدر محمد الوائلي ... تفاصيل أكثر
تصفح العدد من هنا ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
عماد جاسم ... تفاصيل أكثر
حسين الذكر ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
طارق الحارس ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
صادق الهاشمي ... تفاصيل أكثر