إحالة مشروع قانون الدفاع عن السلامة الوطنية الى مجلس النواب

عدد القراءات : 134
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
إحالة مشروع قانون الدفاع عن السلامة الوطنية الى مجلس النواب

 

الحقيقة ـ بغداد

 

احالت الامانة العامة لمجلس الوزراء ،مشروع قانون الدفاع عن السلامة الوطنية على مجلس النواب. وذكرت دائرة شؤون مجلس الوزراء لمكتب الاعلام والاتصال الحكومي ان مجلس الوزراء وافق في جلسته الثلاثاء الماضي على مشروع القانون المدقق من قبل مجلس شورى الدولة، وعلى احالته الى مجلس النواب استنادا الى احكام المادتين 61 و80. ويهدف القانون الى مواجهة الظروف الامنية، والكوارث، والاوبئة التي قد يتعرض لها البلد والتي تمس سلامة الوطن والمواطن وتستلزم اجراءات استثنائية وعاجلة من الدولة.

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha

كتاب الحقيقة

عدنان الفضلي    لم تسلم آثارنا طيلة القرون الماضية من السرقة والنبش العشوائي والتدمير، وقد فقد العراق خلال القرنين الماضيين كثيرا من تلك الآثار بسبب الغزوات ... تفاصيل أكثر
عادل عبد المهدي"يعتور العملية السياسية الارتباك والتناقض.. والاقتصاد في خمول، ولولا النفط لتدهورت اوضاعنا اكثر.. والوضع الامني في غرفة العناية المركزة.. فالاغتيالات والتفجيرات والهرب من ... تفاصيل أكثر
ابراهيم الخيكاني   تفاجأ طلاب الجامعة التكنلوجية  بقرار وزارة التعليم العالي نقل كلية العلوم التطبيقية الجامعة التكنولوجية الى منطقة ابو غريب ونقلهم الى كلية مستحدثة (كلية علوم ... تفاصيل أكثر
عبد المنعم الاعسم    العراق في قلب الاحداث الدولية، اختار ذلك أم فُرض عليه، والحق انه تسلق مانشيتات الاحداث ومقدمات الاخبار، واصبح موضع اهتمام الاستراتيجيين ومشغولية الدول ... تفاصيل أكثر
علي علي     (منابع الإرهاب) عبارة ليست جديدة على مسامعنا، فلطالما ترددت في خطابات الساسة وتصريحات المسؤولين العراقيين، ولاسيما حين يتحدثون عن الجانب الأمني. وهناك أيضا ... تفاصيل أكثر
 طارق الحارس   هناك خلل كبير جدا في التصريح الذي أطلقه الكابتن حكيم شاكر مدرب المنتخبين الأولمبي والوطني العراقي قبل سفر وفد المنتخب الأولمبي للمشاركة في ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي    ليس بجديد عليّ ان أعيش الفقد، فقد تدبّغ قلبي وكذلك عقلي على المصائب وصار يتقبل بسهولة أخبار الفقد، فبعد فقد الأحبة (غزوان، محمد ... تفاصيل أكثر
ابراهيم الخياط تشيلي، الدولة الأمريكية اللاتينية، نالت استقلالها من الاستعمار الاسباني عام 1818 وانتخب شعبها أول حكومة ديمقراطية سنة 1861، وصدر دستورها في 1925. وفي عام ... تفاصيل أكثر
نزار حيدر منذ شهرين، وحديث المجتمع الدولي عن خططه في الحرب العالمية الشاملة على الارهاب في العراق يصم آذاننا.لقد سمعنا زعماء العالم، مجتمعين ومنفردين، يتحدثون عن ... تفاصيل أكثر
عبد المنعم الاعسم اذا كانت ظواهر العنف وانتشار الارهاب وانشقاق التاريخ الحديث عن اشكال جديدة متوحشة لاستخدام القوة والتنكيل، وارتداد جماعات من البشر الى خيار ... تفاصيل أكثر
ليث الياسري  كنت أتمنى أن ينهي الاتحاد العراقي لكرة القدم ازدواجية المهمة التدريبية التي انيطت للكابتن حكيم شاكر أيام الاتحاد السابق بعد أن كان حكيم شاكر ... تفاصيل أكثر
علي علي    كم هو رائع انتقاء الأشياء واصطفاء الجيد منها، والأروع ان يشمل هذا الانتقاء جنس الانسان من معيتنا، إن كان صديقا او شريكا أو ... تفاصيل أكثر
 د. علي حداد تأخذ مفردة الثقافة (culture) دلالات مفهومية متعددة وتكيفات نسقية يتعذر معها التحديد الاصطلاحي الذي تتبدى فيه مقننة الحدود .ولعل تلك السعة الدلالية التي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي     ليس هناك حقبة زمنية مرت بالعراق ولم تحمل معها كثيرا من الوجع والألم والقسوة، وليس هناك حكومة عراقية نطقت بإسم العراق والعراقيين سوى ... تفاصيل أكثر
كاظم فنجان الحمامي   فجأة تخلى المتدينون عن تدينهم، واستجابوا لنداءات الفرهود التي أطلقتها أبواق الضلال من ثكنات داعش، فركب الرعاع بغال التهور وجمحوا بها نحو مضارب ... تفاصيل أكثر
نزار حيدر   لَمْ تهزّ رئيس وزراء بريطانيا (العظمى) كلّ مناظر القتل والتدمير والذبح والتفجير والرؤوس المتطايرة والحرائق العظيمة التي مازالت العنوان الأبرز لكل الأخبار العاجلة التي ... تفاصيل أكثر
هادي جلو مرعي   لافرق بين أن تهين شخصا بسلوك أو كلمة وبين أن تتركه وأنت قادر على مساعدته حين تنظر الوحوش تنهش في جسده، أو حين ... تفاصيل أكثر
علي علي   مازال العراقيون يتأملون خيرا في القادم من الأيام، وهم بهذا يرفضون الرضوخ الى اليأس الذي تجرهم اليه ظروفهم جرا، من الصعب مقاومته والوقوف أمام ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي     لا يستبد الجزع بالأشخاص المختمرة تجاربهم ما لم يكرر الزمن تسديد رمياته الموجعة الى عمق صاحب التجربة، كما لا يمكن للمختمرة تجربته ان ... تفاصيل أكثر
قيس المهندس آمرلي تلك القرية العراقية التي تقع في محافظة صلاح الدين والمحاذية لمدينة كركوك، قرية ذات غالبية من المكون الشيعي التركماني، محاطة من جميع الجهات ... تفاصيل أكثر